أردوغان يطلق قناة خاصة بخطاباته تبث على مدار الساعة

الجمعة 2015/08/28
جنون العظمة يدفع بأردوغان إلى الهاوية

أنقرة - قرر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إطلاق قناة تليفزيونية من القصر الرئاسي (القصر الأبيض) في أنقرة قبل الانتخابات المبكرة التي ستجرى في أول نوفمبر المقبل لبث لقاءاته وخطاباته على مدار الساعة.

ومن المقرر أن تتم تغطية مصاريف القناة التلفزيونية التي ستبثّ على الهواء مباشرة من قصر رئاسة الجمهورية الذي بات رمزا للإسراف والترف باحتوائه على 1150 غرفة- من ميزانية صندوق الدعم الضمني المخصص لمصروفات الدولة وهيئة الإذاعة والتلفزيون الرسميّة (TRT).

ومن المنتظر أن ينطلق بث القناة خلال فترة أقصاها شهر. وذكرت بعض الصحف ووسائل الإعلام في وقت سابق أنه سيتم شراء 30 سيارة بث مباشر لاستخدامها في هذه القناة الجديدة، زاعمة أن سعر السيارة الواحدة يقدر بقيمة 300 ألف دولار.

ولفتت إلى أن السيارات التي قِيل إنه سيتم شراؤها عبر هيئة الدفاع المدني ستُستخدم من أجل نقل بث مباشر للقاءات الجماهيرية التي يعقدها أردوغان والاجتماعات التي ينظمها مع عمد المدن والبلدات.

من جانب آخر، ذكرت صحيفة “طرف” التركية أن استعدادات تجري من جانب كل من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وحزب العدالة والتنمية الحاكم لإطلاق حملة إعلامية جديدة للتشويه والتضليل تستهدف المعارضين له وللحزب تزامنا مع الانتخابات

وذكرت الصحيفة أن صناع القرار يجرون حاليا استعدادت لعمليات خلق صورة خادعة تستهدف العديد من فئات المجتمع إلى جانب الصحف ووسائل الإعلام المعارضة لكل من الرئيس رجب طيب أردوغان والحكومة.

وأضافت أن حزب العدالة والتنمية، الذي ضاقت به السبل، عاد مرة أخرى ليتخذ من عمليات التشويه التي يشنها على الفئات المعارضة واقيا له.

وأوضحت أن فريقا سريا يعمل لصالح حزب العدالة والتنمية لإيصال رسالة للناخبين قبل الانتخابات المبكرة المزمع إجراؤها في الأول من نوفمبر المقبل مفادها أنه “ما زالت القوة في قبضة يدي أنا”، حيث أعاد فتح الملف الذي يقضي باعتقال 200 معارض بينهم صحفيون وكتّاب.

هذا إلى جانب التفتيش في بعض الملفات بحق مسؤولين تابعين لأحزاب المعارضة، إلا أن رئيس الوزراء أحمد داود أوغلو وبعض صناع القرار في العدالة والتنمية يعارضون هذه الفكرة بقولهم “لا نستطيع إقناع أحد بمشروعية هذه العمليات”.

18