أردوغان يعطي الضوء الأخضر لعقوبات أميركية على تركيا

تعنت الرئيس التركي حيال صفقة الصواريخ الروسية يُقحم أنقرة في مواجهات مع الولايات المتحدة في غنا عنها.
الخميس 2019/06/13
تركيا في ورطة

اسطنبول - جاء تأكيد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إتمام صفقة منظومة الصواريخ الروسية أس-400 المثيرة للجدل بمثابة الضوء الأخضر للولايات المتحدة من أجل فرض عقوبات على أنقرة.  

وقال الرئيس التركي إن بلاده اشترت بالفعل منظومة إس-400 الدفاعية من روسيا، معبرا عن أمله في تسلمها خلال شهر يوليو المقبل، في إعلان سيزيد على الأرجح التوترات مع واشنطن حليفتها في حلف شمال الأطلسي.

وتصاعد التوتر بين تركيا والولايات المتحدة لأشهر بشأن طلب أنقرة الحصول على منظومة أس-400 التي لا تتوافق مع أنظمة حلف شمال الأطلسي وتهدد سرية برنامج المقاتلات الأميركية أف-35 التي تشارك فيه تركيا.

وقال مراقبون إن إعلان أردوغان إتمام الصفقة سيضع تركيا تحت مقصلة العقوبات الأميركية والتي سيكون لها وقع كبير على الاقتصاد التركي الذي يعيش أزمة خانقة منذ أشهر.

وأضافت المصادر ذاتها أن هذه الصفقة المثيرة للجدل ستفتح على تركيا جبهات كثيرة في آن واحد، مشيرين إلى أن دول حلف الشمال الأطلسي لن يبقوا مكتوفي الأيدي حيال صفقة تهدد أمن الحلف ويكشف أسراره العسكرية لموسكو. كما رجحت المصادر ذاتها أن تعلق عضوية تركيا في حلف الناتو.

Thumbnail

وكان باتريك شاناهان القائم بعمل وزير الدفاع الأميركي أشار قبل أيام إلى استبعاد تركيا من برنامج مقاتلات أف-35 إذا لم تتراجع عن خططها لشراء المنظومة.

وتقول الولايات المتحدة إن حصول تركيا على نظام روسي يشكل تهديدا لطائرات الشبح المقاتلة أف-35 التي تصنعها شركة لوكهيد مارتن وحذرت من احتمال فرض عقوبات أميركية إذا مضت أنقرة في الاتفاق.

وخلال اجتماع لحزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يتزعمه، قال أردوغان "سنناقش في كل محفل استبعاد تركيا من برنامج أف-35 دون أساس منطقي أو شرعية".

وقال أردوغان أيضا إنه يريد مناقشة الأمر عبر الهاتف، قبل أن يلتقي بالرئيس دونالد ترامب في أوساكا باليابان في نهاية هذا الشهر.

وتبدو أن العلاقات التركية الأميركية ستدخل منعرجا خطيرا في ظل التعنت التركي وسياسات أردوغان التسلطية التي من المقرر أن تكون لها تداعيات كارثية على الوضع في البلاد.

Thumbnail

وأمام الرئيس التركي مهمة مستحيلة في إقناع الولايات المتحدة بعدم استبعاد تركيا من المشاركة في مشروع مقاتلات "أف 35"، وذلك قبل لقائه الرئيس دونالد ترامب أواخر هذا الشهر.

وقال إردوغان في خطاب متلفز إنه قبل أن يلتقي ترامب على هامش قمة مجموعة العشرين في اليابان "أود أن ابحث هذه المسألة (مقاتلات إف 35) هاتفيا والعودة بها من الحال الراهنة إلى النقطة التي انطلقنا منها".

وأمهلت واشنطن تركيا حتى نهاية تموز للتخلي عن سعيها إلى الحصول على منظومة صواريخ أس-400 الروسية، لأنها تتنافى في رأي الأميركيين مع مشاركة أنقرة في مشروع صنع المقاتلات الأميركية.

وقال البنتاغون قبل أيام إنه في حال لم تتخلّ تركيا بحلول الحادي والثلاثين من يوليو عن شراء نظام أس-400، فإنّ الطيارين الأتراك الذين يتدرّبون حالياً في الولايات المتحدة على طائرات أف-35 سيطردون، وستلغى عقود ممنوحة لشركات تركية لصناعة قطع للطائرات.