أردوغان يغلق أبواب السياحة أمام الخليجيين

الهجوم الإعلامي التركي يخلق حالة من الريبة والشك في دول الخليج تجاه تركيا.
الأحد 2019/04/21
إساءة ممنهجة لدول الخليج

أنقرة - حملت الاتهامات التركية الموجهة إلى دولة الإمارات موجة غضب بين النشطاء الخليجيين على مواقع التواصل الاجتماعي وسط دعوات إلى مواطني دول الخليج للتوقف عن السفر إلى تركيا التي لم تعد آمنة بالنسبة إليهم.

وحثت شخصيات فكرية وثقافية ونشطاء دول الخليج على عدم السماح لمواطنيها بالتوجه إلى تركيا بأي شكل من أشكال الزيارة في ظل مخاوف جدية من أن يتم اعتقالهم تحت تهمة ضبابية مثل التجسس أو كونهم على صلة بقضية الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

ولفت هؤلاء إلى أن تركيا باتت تنظر إلى الخليجيين كأعداء مفترضين، وهو ما يجعلهم عرضة للإيقاف والمساءلة فضلا عن المراقبة لمجرد كونهم خليجيين.

وخلق الهجوم الإعلامي، الذي قادته وسائل إعلام تركية في قضية خاشقجي ضد السعودية وقيادتها، حالة من الريبة والشك في دول الخليج تجاه تركيا، ما حدا بسياح هذه الدول إلى التوقف بشكل شبه تام عن زيارة مدن تركية كانت في السابق قبلة سياحية مفضلة للعائلات الخليجية.

كما توقف الاهتمام الكبير بالمسلسلات التركية لدى الجمهور الخليجي خاصة بعد التفطن إلى أنها تروج لإحياء الاستعمار العثماني، وهي الحقبة التي لم تنس فيها ذاكرة شعوب المنطقة صور القتل والاستغلال.

وأقدم السعوديون والخليجيون، بأعداد كبيرة، على بيع ممتلكاتهم العقارية وسحب أموالهم من تركيا بعد الإساءة الممنهجة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان ووسائل إعلامه ضد السعودية وقيادتها في ملف خاشقجي.

للمزيد: عندما يحاول أردوغان تحميل الإمارات هزائمه وخساراته المتلاحقة

1