أردوغان يكمّم أفواه معارضي هجوم شرق الفرات

الشرطة تفتح 78 قضية ضد أفراد بسبب نشرهم "دعاية إعلامية" ضد العملية العسكرية.
الخميس 2019/10/10
التفرد بالرأي

اسطنبول - اعتقلت السلطات التركية رئيس موقع إخباري تابع للمعارضة الخميس في إطار حملة قمع شرسة ضد منتقدي العملية العسكرية التي تشنها أنقرة في شمال سوريا.

واعتقل الأمن هاكان ديمير رئيس موقع "بيرغون" اليساري بعد اتهامه بـ"تحريض الشعب على الكراهية والعداوة" بسبب رسالة بعث بها على تويتر انتقد فيها على ما يبدو العملية العسكرية التركية شمال سوريا.

وواجه الموقع انتقادات شديدة على الانترنت بعد أن ذكر أن مدنيين قتلوا في غارات تركية على مواقع للأكراد في سوريا، وهو ما نفته الحكومة.

وجاء ذلك فيما أعلنت أنقرة بدء توغل الجيش التركي في عملية عسكرية برية غير مدروسة العواقب ستعرض حياة المدنيين إلى الخطر.

وذكرت الشرطة أنها فتحت 78 قضية ضد أفراد بسبب نشرهم "دعاية إعلامية" ضد العملية.

وينتهج الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سياسة قمعية شرسة منذ محاولة الانقلاب الفاشلة التي استغلها على أكمل وجه لإقصاء جميع معارضيه المنتقدين لسياساته.

وتعالت أصوات معارضة للعملية العسكرية شمال سوريا التي من المتوقع أن تورط تركيا في حرب طويلة المدى ستزيد من أزمة الوضع الاقتصادي في البلاد.

وشنت تركيا العملية العسكرية الأربعاء ضد قوات سوريا الديموقراطية التي يقودها الأكراد والتي تعتبرها أنقرة فرعا "إرهابيا" للمسلحين في المنطقة، وسط انتقادات دولية كبيرة ورفض لهذه الخطوة التي من شأنها أن تزيد في تعقيد ملف الأزمة السورية وتعرض الوضع الإنساني الهش في المنطقة إلى مزيد من المعاناة.

وسبق للسلطات أن اعتقلت منتقدين على الانترنت خلال عمليات سابقة ضد القوات التركية في سوريا واتهمتهم بـ"الدعاية الإعلامية الإرهابية".

وتنتقد جماعات حقوقية تضاؤل حرية التعبير في ظل حكم الرئيس رجب طيب أردوغان خاصة عقب محاولة الانقلاب الفاشلة في 2016 التي تلتها حملة قمع اعتقل خلالها عشرات آلاف المعارضين السياسيين.