أردوغان يلتجئ إلى الانتخابات المبكرة للاستئثار بالسلطة

الاثنين 2015/08/24
أردوغان يلتقي رئيس البرلمان للإعلان عن إجراء انتخابات تشريعية مبكرة

اسطنبول (تركيا) - يلتقي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاثنين رئيس البرلمان، وسط توقعات بالدعوة لانتخابات مبكرة، يرجح أن تعقد في الأول من نوفمبر المقبل.

وانتهت أمس رسميا مهلة تشكيل الحكومة التركية الجديدة بفشل الأحزاب السياسية في التوافق لتشكيل حكومة ائتلافية.

وكانت مهلة الـ45 يوما قد بدأت في التاسع من يوليو بتكليف أردوغان رئيس الوزراء أحمد داوود أوغلو بتشكيل الحكومة الجديدة.

وكانت هذه المحادثات لتشكيل حكومة ائتلافية هي الأولى منذ سلسلة من الحكومات غير المستقرة في تسعينيات القرن الماضي. ويعكس الفشل في تشكيل الحكومة عدم توافر أرضية مشتركة بين الأحزاب الرئيسية، إضافة إلى عدم رغبة أردوغان في تقاسم السلطة.

واقترح أردوغان الجمعة الماضية الأول من نوفمبر موعدا للانتخابات المبكرة.

وكانت الانتخابات البرلمانية التي جرت في السابع من يونيو قد أسفرت عن برلمان معلق. وظل حزب العدالة والتنمية الذي ينتمي إليه أردوغان هو الحزب الأكبر في البرلمان ولكنه فشل في الحصول على أغلبية تضمن له الحكم منفردا لأول مرة في تاريخه.

ومن المتوقع تكليف داوود أغلو برئاسة حكومة انتقالية تتولى السلطة لحين إجراء الانتخابات.

ومن المفترض أن تتألف الحكومة الانتقالية من الأحزاب الأربعة الممثلة في البرلمان، إلا أن اثنين منها أعلنا بالفعل أنهما لن يشاركا، ما يعني بقاء حزبي العدالة والتنمية وحزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد فقط.

وإذا ما شارك حزب الشعوب ، الذي نجح في دخول البرلمان للمرة الأولى، في يونيو الماضي، في الحكومة فإنها ستكون المرة الأولى في تاريخ تركيا التي يحصل فيها مثل هذا الحزب على مقاعد في الحكومة. كما يمكن لداوود أغلو الاستعانة بمستقلين.

1