أردوغان يلجأ لحرب التصريحات عقب انصياعه للقرار الأميركي بشأن عملية نبع السلام

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يقول إنه سيتخذ الخطوات القادمة في سوريا بعد اجتماعه مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين.
الاثنين 2019/10/21
أردوغان يناور من جديد

اسطنبول - شن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاثنين هجوما على دول غربية لعدم دعمها العملية التركية ضد المقاتلين الأكراد متهما اياها "بالوقوف إلى جانب الإرهابيين".

وقال أردوغان "هل يمكنكم تصور وقوف جميع دول الغرب إلى جانب الإرهابيين ومهاجمتنا من قبلهم جميعا، وبينهم أعضاء حلف شمال الأطلسي ودول الاتحاد الأوروبي".

ويواصل الرئيس التركي سياسة استعداء الجميع في وقت يعاني فيه الاقتصاد التركي من أزمات خانقة.

ويحاول أردوغان التعتيم على فشله الاقتصادي في الداخل من خلال اختلاقه لأزمات دولية وحشر أنفه في شؤون دول أخرى، دون تحقيق أي مصلحة سوى المزيد من العزلة واتساع دائرة المقاطعة.

وتبدو نتائج الحرب التركية السريعة على سوريا أكثر تعقيدا مما كانت عليه، فالولايات المتحدة قررت عدم المشاركة في ترتيبات المراقبة في المنطقة الأمنية، بينما يصّر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على عزمه زيادة مساحة الأراضي “الآمنة” ونقاط المراقبة في شمال شرق سوريا.

فقد أكد أردوغان الاثنين أن بلاده ستتخذ خطوات "ضرورية" أخرى في شمال شرق سوريا بعد اجتماعه مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء، وهو اليوم الذي ينتهي فيه وقف لإطلاق النار مدته خمسة أيام توسطت فيه واشنطن.

وقال أردوغان أمام منتدى في اسطنبول استضافته محطة تي.آر.تي وورلد التلفزيونية "سوف نناقش هذه العملية مع السيد بوتين وبعد ذلك سنتخذ الخطوات الضرورية".

ومن المقرر أن يعقد أردوغان محادثات مع بوتين في منتجع سوتشي الروسي على البحر الأسود الثلاثاء.

ويعتقد على نطاق واسع أن ما سيتمخض عن لقاء أردوغان وبوتين وما سيسبقه من لقاءات سيكون المحدد لمآلات الوضع في شمال شرق سوريا.

للمزيد: