أردوغان يهدد بشن عملية عسكرية "وشيكة" شرق الفرات

قوات سوريا الديمقراطية تقول إنها لن تتردد في تحويل أي هجوم تركي غير مبرر إلى حرب شاملة للدفاع عن منطقتها في شمال شرق سوريا.
السبت 2019/10/05
أردوغان: العملية "قريبة إلى حد يمكن القول إنها اليوم أو غد"

أنقرة - هدد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بتنفيذ عملية شرق الفرات في سوريا، معتبراً أنها أصبحت وشيكة، فيما ردت قوات سوريا الديمقراطية بالقول إنها ستدافع عن نفسها ضد أي هجوم تركي غير مبرر.

وأعلن اردوغان السبت أنه "أصدر توجيهات لإطلاق عملية عسكرية وشيكة ضد الإرهابيين في شرق الفرات، شمال سوريا" .

جاء ذلك خلال الاجتماع التشاوري والتقييمي الدوري، بنسخته التاسعة والعشرين لحزب "العدالة والتنمية" الحاكم في العاصمة أنقرة.

وأضاف اردوغان خلال الاجتماع " أجرينا استعداداتنا وأكملنا خطة العملية العسكرية شرق الفرات، وأصدرنا التعليمات اللازمة بخصوص ذلك".

وفي ردها قالت قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة السبت إنها "لن تتردد في تحويل أي هجوم (تركي) غير مبرر إلى حرب شاملة" للدفاع عن منطقتها في شمال شرق سوريا.

وحول موعد انطلاق العملية، أشار اردوغان إنها "قريبة إلى حد يمكن القول إنها اليوم أو غد" مضيفا "سنقوم بتنفيذ العملية من البر والجو"

وتابع "نقول إن الكلام انتهى، لمن يبتسمون في وجهنا ويماطلوننا بأحاديث دبلوماسية من أجل إبعاد بلدنا عن المنظمة الإرهابية".

وأشار" وجهنا كل التحذيرات إلى محاورينا حول شرق الفرات، لقد كنا صبورين بما فيه الكفاية، ورأينا أن الدوريات البرية والجوية المشتركة مجرد كلام".

وتابع "سؤالنا واضح جداً لحلفائنا، افصحوا لنا: هل تعتبرون تنظيم "بي كا كا/ ي ب ك" الذي تحاولون التستر عليه تحت اسم "قسد"، تنظيم إرهابي أم لا؟ "

وأكد اردوغان أن الهدف من العملية المحتملة هو إرساء السلام في شرق الفرات أيضا إلى جانب دحر خطر الإرهاب من الحدود الجنوبية للبلاد.

يذكر أنه في الأسبوع الأول من سبتمبر بدأت واشنطن وأنقرة، تسيير دوريات مشتركة بين الجنود الأتراك والأميركيين، استكمالاً للمرحلة الثانية من اتفاق المنطقة الآمنة شمال شرقي سوريا، وشوهدت أولى هذه الدوريات بين قريتي الحشيشية ونص تل شرق مدينة تل أبيض، على أن تعود القوات التركية لمواقعها داخل أراضيها.