أرسنال قد يصرف النظر عن التعاقد مع بطل العالم خضيرة

الأربعاء 2014/07/16
غرور المونديال يجعل خضيرة يتعالى على أرسنال

لندن- بات أرسنال الإنكليزي قريبا من ضم لاعب وسط منتخب ألمانيا وريال مدريد الأسباني، سامي خضيرة، مقابل 26 مليون جنيه إسترليني، ليكمل أضلاع المربع الذهبي الألماني مع لاعبي الفريق مسعود أوزيل، بير ميرتساكر ولوكاس بودولسكي. وذكر أن خضيرة اشترط الحصول على 150 ألف جنيه إسترليني كراتب أسبوعي، بينما ترغب إدارة النادي اللندني في وضعه مع الفئة الأولى التي تتقاضى 130 ألف جنيه إسترليني مثل مسعود أوزيل، وأليكسيس سانشيز الوافد الجديد من برشلونة. وكان المدرب الفرنسي آرسين فينغر المدير الفني لأرسنال يمني النفس بضم سامي خضيرة مقابل 23.5 مليون إسترليني، ليكون الصفقة الثانية بعد ضم سانشيز مقابل 33 مليون إسترليني. وكان سامي خضيرة على رادار أرسنال طوال الفترة الماضية بعد معاودته للتدريبات من الإصابة التي لحقت به.

لكن بعد مغالاة اللاعب في راتبه الأسبوعي تتجه النوايا نحو نسيان الصفقة وعدم إتمامها، ليدخل تشيلسى في مفاوضات لضم اللاعب خلال فترة الانتقالات الصيفية الجارية. يذكر أن خضيرة يتبقى له 12 شهرا في عقده مع الفريق الملكي.

وتراقب إدارة تشيلسي، المسألة بدقة، إذ يرغب مورينيو في الفوز بخدمات اللاعب الذي اشتراه بنفسه لريال مدريد حين كان البرتغالي مدربا للميرنغي. ويملك تشيلسي في مركز لاعب الوسط المدافع نمنيا ماتيتش، وسيسك فابريغاس، وراميرس، وجون أوبي ميكيل، وماركو فان جينكل، وذلك بعد رحيل فرانك لامبارد عن النادي اللندني.

أشارت بعض التقارير إلى أن إدارة نادي أرسنال لن تستطيع تلبية الطلبات المادية للاعب البالغ من العمر 27 عاما، ورغم ذلك يبدو أن أرسنال نجح في التوصل لاتفاق مع خضيرة و سيوقع على عقد يربطه بالفريق اللندني مدة 4 سنوات. أضحى الدولي الألماني – رغم عدم مشاركته في المباراة النهائية – ثالث لاعب يجمع بين بطولة دوري الأبطال الأوروبي في نسختها الجديدة وكأس العالم، بعد الفرنسي كرستيان كريمبو والبرازيلي روبرتو كارلوس. وكان الدولي الفرنسي كرستيان كريمبو، قد سبق خضيرة بالجمع بين البطولتين، بعد أن حقق دوري الأبطال عام 1998، وكأس العالم مع منتخب بلاده.

نوايا أرسنال تتجه نحو نسيان صفقة انتقال سامي خضيرة، ليدخل تشيلسى في مفاوضات جادة مع النجم الألماني

كذلك الدولي البرازيلي روبيرتو كارلوس، فاز مع نادي ريال مدريد الأسباني ببطولة دوري أبطال أوروبا، وكأس العالم 2002 مع منتخب بلاده البرازيل. ويعتبر اللاعب سامي خضيرة هو عاشر لاعب يجمع بين البطولتين الكبيرتين، بعد أن حققهما قبله سبعة لاعبين، ولكن بنسخة دوري الأبطال القديمة، قبل أن يعدلها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم عام 1992. ويعتبر نادي ريال مدريد صاحب هذا الشرف، في الجمع بين البطولتين، بفضل لاعبيه، الألماني سامي خضيرة والفرنسي كريمبو و البرازيلي روبرتو كارلوس.

وكان أنخل دي ماريا لاعب وسط ريال مدريد ومنتخب الأرجنتين يسعى إلى تحقيق نفس هذا الإنجاز ولكنه فشل في ذلك بعد خسارة الأرجنتين للقب البطولة. وسبق النجم الألماني تسعة لاعبين فقط طوال التاريخ بتحقيق هذا الإنجاز بالتتويج مع فريقهم بدوري أبطال أوروبا والتتويج مع منتخبهم بكأس العالم في نفس العام. وتوج سبعة لاعبين مع فريق بايرن ميونيخ الألماني بدوري أبطال أوروبا وبكأس العالم مع منتخب ألمانيا في نفس العام 1974 وهم جيرد مولر وسيب ماير وفرانز بيكنباور وأولي هونيس وباول بريتنر وهانز جوزيف كابلمان وهانز جورج شفارنزبيك.

من ناحية أخرى اقترب النادي اللندني من ضم الثنائي ماتيو ديبوشي لاعب نيوكاسل يونايتد، وخافيير مانكيلو لاعب أتلتيكو مدريد الأسباني الشاب، واللذان يلعبان في مركز الظهير الأيمن، مما يعني أن فينغر سيوافق على إعارة كارل ينكنسون لمنحه فرصة أكبر للعب. قاربت صفقة ديبوشي على الانتهاء بنجاح بعد تعاقد نيوكاسل مع الهولندي داريل يانمات مقابل 6 مليون إسترليني، كما اقترب أرسنال من ضم الحارس الكولومبي أوسبينا مقابل 3 مليون إسترليني، بعد صرف النظر عن ديفيد مارشال بسبب مطالبة ناديه كارديف سيتي الهابط للدرجة الأولى الحصول على 10 مليون إسترليني.

23