أرسنال وتشيلسي يأملان في استعادة التوازن قبل صدامهما المنتظر

الجمعة 2013/12/20
ترسانة «المدفعجية» تخشى فقدان الصدارة

لندن- يأمل فريقا أرسنال وتشيلسي في التعافي من تراجع المستوى وهما مقبلان على فترة الأعياد المزدحمة بالمباريات حين يلتقيا وجها لوجه يوم الإثنين المقبل. ويحتل الفريقان مكانين ضمن ثلاثي المقدمة في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

بدأت التوقعات الكبيرة حول أرسنال الذي يقوده أرسين فينغر تتأثر بعد الهزيمة 6-3 أمام مانشستر سيتي وهي نتيجة قلّصت الفارق الذي يتفوق به في الصدارة إلى نقطتين فقط. كما أن تلك الهزيمة جاءت بعد أيام من واحدة أخرى أمام نابولي بثنائية نظيفة في دوري أبطال أوروبا ليتأهل أرسنال في المركز الثاني بمجموعته ليواجه بايرن ميونيخ حامل اللقب في دور الستة عشر.

وأشار فينغر إلى كثرة المباريات وهو يبرّر النتائج في الفترة الماضية لكنه يأمل في تحسين مستوى الدفاع الذي تلقى ثمانية أهداف في مباراتين. وبعد الهزيمة أمام سيتي قال فينغر الذي يتصدر فريقه الترتيب برصيد 35 نقطة مقابل 33 نقطة لكل من ليفربول وتشيلسي “لم ندافع بشكل جيّد من الأمام إلى الخلف ولم نظهر صلابة كافية دفاعيا”.

وتابع “برنامج المباريات لم يساعدنا.. دعونا نتحدث بإنصاف هنا. يمكنكم أن تروا الإرهاق.. اللعب يوم الأحد ثم الأربعاء ثم السبت صباحا أمر صعب جدّا”. وقد يلعب أرسنال دون لاعب الوسط جاك ويلشير الذي يواجه عقوبة إيقاف لمباراتين.

أما تشيلسي فيأمل هو الآخر في استعادة التوازن بعد الهزيمة أمام سندرلاند المتعثر في كأس رابطة الأندية الإنكليزية بعد وقت إضافي يوم الثلاثاء الماضي وهو الذي قدم قبلها عرضا غير مقنع بانتصاره 2-1 على كريستال بالاس في مطلع هذا الأسبوع.

وقال مورينيو “هذا هو نفس ما حدث ضد ستوك وإيفرتون وفي كل مباراة خسرناها”. وأضاف المدرب البرتغالي “لم نخسر أبدا في مباراة لأن المنافس كان أقوى منا.. لا نحسم المباريات.. نمنح للمنافسين فرصا. هكذا الأمر دائما”.

وبعد فوز مانشستر سيتي بجميع مبارياته الثماني التي خاضها على أرضه في الدوري مسجلا فيها 35 هدفا سيتوجه الفريق صاحب المركز الرابع إلى لندن لمواجهة فولهام، غدا السبت، على أمل نقل هذا التفوق في مبارياته خارج القواعد.

وقد يغيب الأرجنتيني سيرجيو أغويرو الذي سجل 13 هدفا لسيتي في الدوري هذا الموسم حتى الآن لمدة شهرين بسبب الإصابة، بينما يحوم شك حول مشاركة مواطنه بابلو زاباليتا الذي أصيب خلال المباراة التي فاز بها الفريق 3-1 على ليستر سيتي في كأس الرابطة.

لن تكون مباراة ريال مدريد سهلة عندما يحل ضيفا على فالنسيا ولا بديل له عن الفوز إذا ما أراد البقاء في أجواء المنافسة

ويتطلع ليفربول إلى تشديد الضغط على أرسنال وتشيلسي حين يلعب مع كارديف سيتي، غدا السبت. ويشعر ليفربول الذي يتفوق بفارق الأهداف أمام تشيلسي بالنشوة بعد انتصار مبهر بخماسية نظيفة على توتنهام قاده النجم لويس سواريز وتسبب في إقالة المدرب أندريه فيلاس بواش من قيادة توتنهام. وقال المدافع الفرنسي مامادو ساكو إن ليفربول عازم على إثبات وجوده ضمن زمرة الكبار في كرة القدم الإنكليزية.

وقال ساكو “أعتقد أننا أوصلنا رسالة قوية جدّا ومع أن هدفنا الأساسي هو الوجود في المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا، فإننا سنرى كيف ستسير الأشياء قرب نهاية الموسم لنعرف إن كنا في سباق المنافسة على اللقب نفسه أم لا”.

ويلعب ساوثامبتون على أرضه مع توتنهام، يوم الأحد، على أمل الاستفادة من تعثر هذا الفريق وإنهاء خمس مباريات لم يحقق فيها أي فوز. وسيقود المدرب المؤقت تيم شيروود توتنهام للمرة الأولى في الدوري منذ خلف فيلاس بواش بعدما خسر الفريق معه 1-2 أمام وست هام يونايتد في دور الثمانية بكأس الرابطة. كما سيحل إيفرتون المتألق ضيفا على سوانزي سيتي يوم الأحد.

وفي منافسات الدوري الفرنسي يخوض باريس سان جرمان المتصدر امتحانا جديا عندما يستقبل ليل الثالث الذي يتخلف عنه بفارق 4 نقاط في المرحلة التاسعة عشرة. وستكون المواجهة بين هجوم سان جرمان الضارب بقيادة الثنائي الخطير السويدي زلاتان إيبراهيموفيتش والأوروغوياني إدينسون كافاني اللذين سجلا 26 هدفا في الدور ي الحالي هذا الموسم (14 للأول و12 للثاني) من أصل 42 سجلها فريق العاصمة، ودفاع ليل الصلب الذي لم يدخل مرماه سوى 6 أهداف في 18 مباراة.

في المقابل، يأمل موناكو الثاني في استغلال صعوبة مهمّة سان جرمان والاقتراب منه في الصدارة حيث يتخلف بفارق نقطتين فقط. ويسير فريق “الإمارة” نحو هدفه المنشود باحتلال أحد المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل. وفي المباريات الأخرى، يلعب سانت إتيان مع نانت، وباستيا مع مونبلييه، ونيس مع إيفيان غايار، وسوشو مع رين، ورينس مع أجاكسيو، وتولوز مع غانغان، ومرسيليا مع بوردو، ولوريان مع ليون.

وفي أسبانيا يخوض برشلونة مباراة سهلة نسبيا عندما يستضيف خيتافي الثامن على ملعب كامب نو في المرحلة السابعة عشرة. ويأمل أتلتيكو مدريد الثاني بفارق الأهداف ومفاجأة الموسم مواصلة ضغطه على الفريق الكاتالوني، حيث يخوض بدوره مباراة سهلة مع ليفانتي. ولن تكون مباراة ريال مدريد الثالث سهلة عندما يحل ضيفا على فالنسيا على ملعب ميستايا ولا بديل له عن الفوز إذا ما أراد البقاء في أجواء المنافسة خصوصا أنه يتخلف عن المتصدرين بفارق 5 نقاط.

وفي ألمانيا سيحاول باير ليفركوزن الثاني وبوروسيا دورتموند وصيف البطل، استغلال غياب بايرن ميونيخ المتصدر وحامل اللقب المشارك في كأس العالم للأندية، حيث سيقابل الرجاء البيضاوي في المباراة النهائية، للاقتراب منه أكثر.

وكانت الفرصة مواتية جدا أمام باير ليفركوزن (37 نقطة) الذي سيحل ضيفا على فيردر بريمن “الجريح” هذا الموسم، وهو يتخلف عن الفريق البافاري بفارق 7 نقاط لولا سقوطه المفاجئ وفي عقر داره (0-1) أمام إينتراخت فرانكفورت الخامس عشر.

في المقابل، لن تكون مهمّة بوروسيا دورتموند (32 نقطة) وصيف بطل ألمانيا وأوروبا في الموسم الماضي، سهلة لأنه سيستضيف هرتا برلين بالذات وهو يحتل المركز السابع. ويختتم بوروسيا مونشنغلادباخ المرحلة يوم الأحد مع ضيفه فولفسبورغ مطارده المباشر (29 نقطة) الذي أرهق الكبار آخرهم شتوتغارت في المرحلة السابقة (3-1).

وتفتتح المرحلة اليوم الجمعة فيلتقي إينتراخت فرانكفورت مع أوغسبورغ، ويلعب غدا السبت هامبورغ مع ماينتس، وفرايبورغ مع هانوفر، وإينتراخت براونشفايغ مع هوفنهايم، ونورمبرغ مع شالكه.

22