أرسنال يتعثر مرة أخرى ويفقد فرص المنافسة على اللقب الانكليزي

الثلاثاء 2014/11/11
المدفعجية في مسار انحداري

لندن - لم يستطع أرسنال أن يحقق الفوز على سوانسي سيتي في المباراة التي جمعت بين الفريقين في إطار الجولة الحادية عشرة من الدوري الإنكليزي، ليحتل المركز السادس في البطولة متراجعا عما كان عليه الموسم الماضي بعد مرور هذا العدد من الجولات.

تراجع فريق المدفعجية عما كان عليه الموسم الماضي والذي كان أرسنال يحتل فيه المركز الأول برصيد 25 نقطة بعد مرور الجولات الإحدى عشرة الأولى بينما كان موسم 2013/2012 هو الأسوأ للفريق حيث احتل المركز السابع برصيد 16 نقطة متخلفا بـ17 نقطة. وذلك من خلال الإحصائية التي تم القيام بها في المواسم الخمسة الأخيرة لأرسنال وموقعـه في جـدول الدوري الإنكليـزي.

وأكد المدير الفني للفريق آرسن فينغر أن لديه مخاوف أهم من تأخر فريقه خلف متصدر الدوري الإنكليزي الممتاز تشيلسي بـ12 نقطة بعد السقوط أمام سوانسي سيتي في المباراة التي أقيمت على ملعب “الحرية” وانتهت بفوز ممثل جنوب ويلز بهدفين مقابل هدف في ختام الأسبوع الحادي عشر للبريمير ليغ.

وقال كشاف النجوم: “في الوقت الحالي لدينا مخاوف مختلفة تماما عن صراع المنافسة على الصدارة، خسرنا المباراة ونشعر أننا لم نكن نستحق تلك الخسارة، لكن علينا أن نعيش في العالم الواقعي، ففي كرة القدم يجب أن تفوز بالمباريات التي تستطيع الفوز بها، وكنا نستطيع فعل ذلك، وكل ما أستطيع قوله أن من يرغب في المنافسة، عليه أن يكون أكثر واقعية”.

وتحدث عن أسباب الهزيمة، بقوله “نجحنا في الحصول على زمام المبادرة، وأتصور أنه من الصعب شرح كيف فقدنا الأسبقية بعد أن كنا الطرف الأكثر استحواذا وسيطرة، وأعتقد أن الجميع شاهد أننا لم نستسلم، ولكني شعرت بأننا فقدنا التحدي الحاسم في آخر 20 دقيقة داخل الملعب، ومن الواضح أننا دفعنا ثمن ذلك، ولهذا خسرنا المعركة”.

وأتم “لكن نشعر بكثير من المتاعب، كانت لدينا فرص أفضل من سوانسي، والمباراة كانت تكتيكية جدا، حتى بعدما تقدمنا عليهم بهدف قلّت شرارتنا وغريزتنا، وللأسف المنافس لم يستسلم بعد ذلك الهدف، ونحن لم نتمكن من تسجيل الهدف الثاني”.


رهان صريح


من ناحية أخرى راهن المدير الفني لأرسنال على نجاح جاره تشيلسي في الحفاظ على صدارة الدوري الإنكليزي الممتاز حتى نهاية الموسم، وذلك لاعتقاده بأنه لا يوجد فريق إنكليزي في الوقت الراهن لديه ما يؤهله لإيقاف أسود غرب لندن أو ملاحقتهم على الصدارة.

باريس سان جيرمان قلص الفارق مع أولمبيك مرسيليا إلى نقطة واحدة، و أولمبيك ليون يتقدم للمركز الثالث

وجاء حديث المدرب الفرنسي عن حظوظ البلوز في الفوز باللقب الغائب عن ستامفورد بريدج منذ عام 2010، بعد سقوط المدفعجية. وفي هذا الصدد قال مدرب موناكو الأسبق “في الوقت الحالي، أرى أن تشيلسي في طريقه لحصد 100 نقطة هذا الموسم، إذا نظرنا إلى عدد النقاط التي جمعها الفريق حتى الآن، سنجد أنه سيكون الأوفر حظا للفوز باللقب هذا الموسم، وشخصيا أعتقد أن هذا سيكون أمرا مؤكدا. ويبدو أنه لا يوجد في الوقت الراهن الفريق الذي يُمكنه تحدي تشيلسي”.

وعن المباراة التي أعقبت مباراة منتصف الأسبوع الماضي ضد اندرلخت التي انتهت بالتعادل الإيجابي بثلاثة أهداف لكل فريق، بعد أن كان أرسنال متقدما بثلاثية نظيفة ضمن منافسات الجولة الرابعة لدوري أبطال أوروبا، قال “أسبوعنا كان مخيبا للآمال، وذلك بالنظر إلى عروضنا ونتائجنا النهائية، والواقع يقول أن حصلنا على نتائج مُخيبة للآمال بعد تنازلنا عن تقدمنا أمام اندرلخت ثم هذه الهزيمة، وفي النهاية خسرنا نقطتين ضد اندرلخت وثلاث في هذا اللقاء”.


عودة الروح


في الدوري الألماني ابتعد بروسيا دورتموند وصيف البطل في الموسمين الماضيين عن منطقة الخطر بعد فوزه 1-0 على بروسيا مونشنغلادباخ مستفيدا من هدف عكسي غريب سجله كريستوف كرامر ليضع حدا لخمس هزائم متتالية في الدوري وهذه أول هزيمة لغلادباخ صاحب المركز الثالث هذا الموسم في جميع المسابقات. وفي فرنسا قلص باريس سان جيرمان الفارق مع أولمبيك مرسيليا إلى نقطة واحدة بعد فوزه عليه 2-0. وتغلب أولمبيك ليون 3-1 على غانغون ليتقدم للمركز الثالث بفارق نقطة واحدة خلف باريس سان جيرمان.

وفي منافسات الدوري الإيطالي بقي يوفنتوس متقدما بثلاث نقاط على روما في الصدارة بعد فوز الفريقين بسهولة على ملعبيهما. وسجل كل من كارلوس تيفيز وفرناندو يورينتي وألفارو موراتا هدفين ليحقق يوفنتوس فوزا ساحقا 7-0 على بارما متذيل الترتيب وهو انتصاره 24 على التوالي بملعبه في الدوري. ويملك يوفنتوس 28 نقطة من 11 مباراة متقدما بثلاث نقاط على روما الذي تغلب 3-0 على تورينو. وانتزع إيندهوفن الفوز بنتيجة 2-1 خارج ملعبه على هيراكليس الميلو بفضل هدف الانتصار الذي سجله المدافع كريم رقيق في الوقت المحتسب بدل الضائع ليبقى المتصدر متقدما بأربع نقاط على أياكس أمستردام الفائز 4-2 على مضيفه كامبور. ويحتل تفينتي إنشيده المركز الثالث بفارق الأهداف عن فينوورد بعد فوزه 4-0 على دوردريخت صاحب المركز الأخير.

23