أرسنال يتوق إلى نسيان صدمته الأوروبية بتخطي توتنهام

تشهد الملاعب الأوروبية نهاية الأسبوع مواجهات حاسمة وقوية في مختلف البلدان، لعل أبرزها لقاءات الدوري الإنكليزي والدوري الإيطالي.
السبت 2015/11/07
ديربي شمال لندن بين أرسنال وتوتنهام يستأثر باهتمام كبير

لندن - يتطلع فريق أرسنال إلى تجاوز صدمة هزيمته القاسية أمام بايرن ميونيخ الألماني في دوري أبطال أوروبا عندما يواجه جاره اللدود توتنهام في ديربي شمال لندن غدا الأحد في المرحلة الثانية عشرة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

فبعد تلقيه خسارة ثالثة في أربع مباريات ضمن البطولة القارية، واقترابه من خروج نادر من الدور الأول بسقوطه أمام مضيفه بايرن 1-5، يخوض فريق المدرب الفرنسي أرسين فينغر اختبارا صعبا أمام توتنهام للحفاظ على سلسلة رائعة من خمسة انتصارات متتالية وضعته في صدارة الترتيب بالتساوي مع مانشستر سيتي (25 نقطة).

وعلى وقع غيابه المتوقع عن الدور الثاني في دوري الأبطال لأول مرة منذ 16 عاما، رأى حارس المدفعجية التشيكي بتر تشيك أن الفرصة متاحة لمحو الذكريات السيئة بالعودة إلى السكة الصحيحة في البرمير ليغ أمام توتنهام خامس الترتيب والذي لم يخسر سوى مرة يتيمة هذا الموسم أمام مانشستر يونايتد.

وقال تشيك “كل المباريات صعبة وسريعة ويجب أن نتعافى ونفكر في المواجهة المقبلة. خسارة بايرن يصعب هضمها، لكن يجب تقبل أن الفريق الخصم كان الأفضل بكل شيء”. أما توتنهام فيبحث عن الثأر لخسارته أمام أرسنال 2-1 في الدور الثالث من كأس الرابطة في سبتمبر الماضي. لكن فريق المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو لم يحصل على وقت كاف لالتقاط أنفاسه بعد فوزه على أستون فيلا الاثنين في الدوري، ثم على أندرلخت البلجيكي 2-1 في الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ”.

وقال بوكيتينو “يجب أن نتقبل الروزنامة ولا نحتج عليها. صحيح أن الظروف ليست مثالية لكن يجب أن نكون جاهزين ونبعد هذه الحجج عن مخيلة اللاعبين”.

امتحان صعب

يجتاز المدرب الفرنسي ريمي غارد المدير الفني الجديد لأستون فيلا اختبارا قاسيا في أولى مباريات الفريق تحت قيادته عندما يستضيف الفريق مانشستر سيتي غدا الأحد ضمن منافسات المرحلة الثانية عشرة من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

ليفربول يلتقي مع كريستال بالاس، بينما يحل تشيلسي الذي يحتل المركز الخامس عشر ضيفا على ستوك سيتي
ويتمتع لاعبو مانشستر سيتي بمعنويات هائلة بعدما حسم الفريق تأهله إلى دور 16 ببطولة دوري أبطال أوروبا قبل جولتين من نهاية منافسات دور المجموعات.
كذلك يعد مانشستر سيتي الذي يدربه المدير الفني مانويل بيليغريني المرشح الأوفر حظا للفوز على أستون فيلا، صاحب المركز العشرين الأخير، حيث حقق خمسة انتصارات خلال آخر ست مباريات جمعته مع أستون فيلا كما حقق سبعة انتصارات خلال مبارياته الثماني الماضية في كل المسابقات في حين تلقى أستون فيلا سبع هزائم متتالية في الدوري.

وجاءت الهزائم السبع لأستون فيلا على التوالي لتطيح بالمدرب تيم شيروود من منصب المدير الفني، لكن المدرب الجديد غارد، لاعب أرسنال السابق، يثق في المواهب التي يضمها فريقه الجديد.

وقال غارد “أثق بشكل كبير في تواجد بعض العناصر الرائعة في هذا الفريق.. الفريق يعاني من سوء الحظ في الوقت الحالي، أعتقد ذلك. أتمنى أن نستطيع التقدم سويا وتطوير مستوانا”.

ويلتقي ليستر سيتي صاحب المركز الثالث مع واتفورد بينما يلتقي مانشستر يونايتد صاحب المركز الرابع مع ويست برومويتش.

ويتطلع مانشستر يونايتد وجماهيره إلى المزيد من نجم الهجوم واين روني الذي سجل هدف الفوز للفريق في شباك سيسكا موسكو الروسي في دوري الأبطال، وقد قال باستيان شفاينشتايغر إن قائد المنتخب الإنكليزي روني يمكنه تحقيق انطلاقة الآن.

وأضاف لاعب خط الوسط الألماني شفاينشتايغر “أعتقد أن هذا سيمنحه ثقة كبيرة. أتمنى أن يستغل هذه الثقة في المباراة المقبلة أمام ويست برومويتش”.

ويلتقي ليفربول، الذي يدربه المدير الفني الألماني يورغن كلوب، مع كريستال بالاس بينما يحل تشيلسي حامل اللقب والذي يحتل المركز الخامس عشر ضيفا على ستوك سيتي في غياب المدير الفني البرتغالي جوزيه مورينيو بسبب الإيقاف. وفي مباريات أخرى، يلتقي سندرلاند صاحب المركز التاسع عشر قبل الأخير مع ساوثهامبتون ونيوكاسل مع بورنموث ونورويتش سيتي مع سوانزي سيتي وويستهام مع إيفرتون”.

إنتر يواجه اختبارا صعبا عندما يحل ضيفا على تورينو الذي خسر في الوقت القاتل 1-2 أمام جاره يوفنتوس الأسبوع الماضي

استعادة التوازن

يتطلع روما إلى استعادة اتزانه سريعا في الدوري الإيطالي، وذلك عندما يواجه جاره اللدود لاتسيو بديربي العاصمة الإيطالية غدا الأحد في إطار المرحلة الثانية عشرة للمسابقة.

وتنازل روما عن الصدارة بعدما خسر 0-1 أمام مضيفه إنتر في المرحلة الماضية، لكنه يبتعد بفارق نقطة واحدة فقط خلف فيورنتينا وإنتر المتصدرين.

ويخوض روما المباراة بمعنويات مرتفعة للغاية بعدما انتزع انتصاره الأول في بطولة دوري أبطال أوروبا بفوزه الثمين 3-2 على ضيفه بايرليفركوزن الألماني، لينعش بذلك آماله في التأهل إلى الأدوار الإقصائية للبطولة. ولكن الجانب السلبي في المباراة تمثل في إصابة نجوم الفريق دانييلي دي روسي واليساندرو فلورينزي ودوغلاس مايكون. ورغم الفوز، إلا أن اللقاء شهد بعض الهفوات القاتلة لروما عقب تقدمه في النتيجة.

وصرح الفرنسي رودي غارسيا المدير الفني لروما “لقد اختفى الفريق تماما بعدما تقدم في النتيجة، ولكنه أظهر قوة شخصيته بعدما عاد للمباراة مجددا ليفوز بها في النهاية”. أضاف غارسيا “كنا ندرك أنه يتعين علينا الفوز من أجل المحافظة على آمالنا في التأهل لدور الـ16، ونجحنا في القيام بذلك”.

ويحتل لاتسيو حاليا المركز السابع في ترتيب المسابقة برصيد 18 نقطة، حيث يعاني من سوء النتائج خلال الفترة الماضية بعدما خسر ثلاثة لقاءات خلال مبارياته الأربع الأخيرة في البطولة.

وقال بيولي مدرب لاتسيو عقب خسارة الفريق 1-3 أمام ضيفه ميلان في المرحلة الماضية “كل ما علينا فعله هو التفكير في المباراة المقبلة. إنه لقاء حاسم بالنسبة إلينا”.

في المقابل، يواجه إنتر اختبارا صعبا عندما يحل ضيفا على تورينو، الذي خسر في الوقت القاتل 1-2 أمام جاره يوفنتوس الأسبوع الماضي.

ويمتلك إنتر أقوى خط دفاع في المسابقة حتى الآن بعدما تلقت شباكه سبعة أهداف، ولكنه يعاني من بعض المشاكل في خط الهجوم بعدما اكتفى لاعبوه بتسجيل 11 هدفا فقط، وهو نصف عدد الأهداف التي سجلها فيورنتينا الذي يتقاسم معه الصدارة، فيما سجل روما 25 هدفا. ويخرج فيورنتينا لملاقاة سامبدوريا، في حين يلتقي نابولي، الذي يحتل المركز الرابع متأخرا بفارق نقطتين عن الصدارة، مع ضيفه أودينيزي، ويواجه يوفنتوس (حامل اللقب)، صاحب المركز العاشر، مضيفه إمبولي.

23