أرسنال يسحق ليفربول برباعية كاملة محتلا المركز الثاني

الأحد 2015/04/05
أرسنال يلقن ضيفه ليفربول درسا قاسيا

لندن - تألق أرسنال بشكل لافت عندما سحق ضيفه ليفربول 4-1 في دوري إنكلترا الممتاز لكرة القدم أمس السبت، ليحافظ على آماله الضعيفة في الفوز باللقب ويقضي تقريبا على آمال منافسه في الحصول على مركز بين الأربعة الأوائل الذي يؤهله لخوض سباق دور أبطال أوروبا.

قدم أرسنال السبت في لقائه ضد ليفربول درسا قاسيا في كرة القدم السريعة بالدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، مكبدا منافسه خسارة مريرة برباعية كاملة.

وبينما تعثر دفاع ليفربول في بعض الأحيان لعب أرسنال بكل إصرار وأحرز ثلاثة أهداف خلال ثماني دقائق في الشوط الأول، حملت تواقيع هيكتور بيرين ومسعود أوزيل وألكيسيس سانشيز، قبل أن يضيف أوليفييه جيرو الهدف الرابع في الشوط الثاني، ليحقق فريق المدرب أرسين فينغر الفوز العاشر في 11 مباراة في الدوري المحلي.

وخاض أرسنال المواجهة بخطة 1-4-1-4 معتمدا على غيرو في الأمام وخلفه الرباعي أوزيل، كازورلا، رامزي وسانشيز، بينما لعب ليفربول بخطة 2-5-3 معتمدا على ستيرلينغ وكوتينو في الأمام وخلفهما الخماسي، مورينو، جو ألن، لوكاس، هندرسون وماركوفيتش.

وبعد الفوز صعد أرسنال إلى المركز الثاني بين فرق البطولة برصيد 63 نقطة متخلفا بأربع نقاط عن تشيلسي المتصدر، ومتقدما بنقطتين على مانشستر سيتي حامل اللقب الذي سيلتقي اليوم الأحد مع كريستال بالاس في العاصمة البريطانية لندن.

ويبدو أن ليفربول الذي أحرز هدفه الوحيد من ركلة جزاء أصبح الآن خارج السباق على أحد المراكز الأربعة الأولى المؤهلة لدوري أبطال أوروبا، بعد تلقيه الهزيمة الثانية على التوالي.

أرسنال أحرز ثلاثة أهداف خلال ثماني دقائق في الشوط الأول مقدما كرة قدم سريعة ومباغته

وتفاقمت متاعب ليفربول بطرد لاعبه إيمري جان في الدقيقة 84، كما تراجع الفريق للمركز الخامس متخلفا بخمس نقاط عن مانشستر يونايتد صاحب المركز الرابع.

وبينما انصب معظم الاهتمام قبل المباراة على لاعب ليفربول رحيم سترلينغ ومفاوضات تجديد عقده من عدمه، فإن كل هذا تبدد بعد دقائق قليلة من ركلة البداية وأصبح التركيز على سوء حالة دفاع الفريق.

وتعرض ثلاثي دفاع ليفربول لضغط كبير خلال الدقائق الأولى من المباراة، وفقد الكرة مرارا لصالح أرسنال وأضاع لازار ماركوفيتش الفرصة الوحيدة للفريق الضيف خلال الشوط الأول بعدما فشل في تمرير الكرة إلى سترلينغ أمام المرمى لتمر أدراج الرياح.

وافتتح بيرين التسجيل في الدقيقة 37، حين حصل على وقت كاف في منطقة جزاء ليفربول قبل أن يسدد الكرة لولبية رائعة في شباك الحارس سيمون مينيوليه.

وبالنظر إلى سوء حالة دفاع ليفربول بدا مستغربا أن يكون هذا هو الهدف الأول في شباكه في تسع ساعات من اللعب خارج أرضه، بعدما حافظ على شباكه نظيفة في ست مباريات متتالية.

وضاعف أرسنال تقدمه بعدها بدقيقتين حين سدد أوزيل كرة جميلة من ركلة حرة تجاوزت الحائط البشري إلى الشباك مباشرة، ثم أطلق سانشيز تسديدة قوية ليسجل الهدف الثالث.

وكان بوسع أرسنال تعزيز تفوقه في أكثر من مناسبة، لكن تألق مينيوليه حرم الفريق صاحب الأرض من إضافة أهداف أخرى في بداية الشوط الثاني قبل أن يسقط سترلينغ داخل منطقة جزاء أرسنال ليسجل هندرسون الهدف الوحيد من ركلة الجزاء.

غير أن أي آمال في التعويض لصالح ليفربول تبددت حين نال إيمري جان بطاقة صفراء ثانية إثر خطأ ضد داني ويلبيك، ليسجل جيرو الهدف الرابع في الوقت المحتسب بدل الضائع.

23