أرسنال يسعى إلى استعادة توازنه

الثلاثاء 2015/02/10
كتيبة المدفعجية تعمل من أجل البقاء في دائرة الصراع

لندن - يسعى أرسنال إلى استعادة توازنه والمركز الخامس من جاره توتنهام بعد خسارته دربي العاصمة أمام الأخير، وذلك عندما يلتقي مع ليستر سيتي على ملعب الإمارات اليوم الثلاثاء.

يطمح رجال المدرب الفرنسي أرسين فينغر إلى استعادة نغمة الانتصارات التي توقفت عند 3 مباريات متتالية، واستغلال المهمة الصعبة لجاره توتنهام أمام مضيفه ليفربول لاستعادة المركز الخامس أو الارتقاء إلى الرابع في حال تعثر ساوثهمبتون أمام وست هام يونايتد، وذلك عندما يلاقي ليستر سيتي على ملعب الإمارات في المرحلة الخامسة والعشرين من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

وفي باقي المباريات، يلعب هال سيتي مع أستون فيلا، وسندرلاند مع كوينز بارك رينجرز اليوم.

وفي إطار تعزيز صفوفه بلاعبين آخرين يكونون قادرين على إفادة الفريق دخل نادي أرسنال في منافسة مع ريال مدريد ويوفنتوس. للظفر بخدمات نجم وسط فريق باريس سان جيرمان ماركو فييراتي.

واشترط النادي الباريسي الحصول على مبلغ 40 مليون جنيه إسترليني ليبيع نجمه خلال سوق الانتقالات الصيفية القادمة، وهو نفس السعر تقريبا الذي انتقل به الدولي الألماني مسعود أوزيل من ريال مدريد لصفوف أرسنال قبل عامين. فييراتي (22 عاما) مطلب ملح كذلك بالنسبة إلى المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي في ريال مدريد منذ الصيف الماضي رغم وجود كل من توني كروس ولوكا مودريتش وآسير إيارمندي لكنه يخطط جديا في إضافة مواطنه لكتيبة الملوك مهما كلف الأمر.

في الطرف المقابل أقال نادي ليستر سيتي متذيل الدوري الإنكليزي مديره الفني نيغل بيرسون (51 عاما)، حسبما أفادت تقارير إعلامية بريطانية. وقاد بيرسون الفريق في الموسم الماضي للعودة إلى دوري الدرجة الممتازة ولكنه أقيل من تدريب الفريق مساء الأحد بسبب سوء نتائج الفريق. ولم يؤكد النادي نبأ إقالة بيرسون ولكن مارتين أونيل المدير الفني السابق للفريق والذي يتولى حاليا منصب المدير الفني للمنتخب الأيرلندي يبدو المرشح الأقوى لتولى المسؤولية خلفا لبيرسون.

وبرر بيرسون هذا بعد المباراة بأنه رد فعل على شيء قاله له اللاعب. ويحتل ليستر المركز الأخير في جدول المسابقة بعدما حقق الفوز في أربع مباريات فقط من 24 مباراة خاضها في الدوري الإنكليزي هذا الموسم.

ليستر يحتل المركز الأخير في جدول المسابقة بعدما حقق الفوز في أربع مباريات فقط من 24 مباراة خاضها في الدوري

ويلعب يوم غد الأربعاء كريستال بالاس مع نيوكاسل يونايتد، ووست بروميتش البيون مع سوانسي سيتي. وتبدو الفرصة مواتية أمام تشيلسي المتصدر لتعزيز موقعه في الصدارة عندما يستضيف إيفرتون يوم غد الأربعاء.

في المقابل، يسعى ناديا مانشستر سيتي الثاني وحامل اللقب ومانشستر يونايتد إلى استعادة التوازن بعد تعثرهما في نهاية الأسبوع الماضي حيث يحل الأول ضيفا على ستوك سيتي، ويستضيف الثاني بيرنلي.

ويطمح تشيلسي إلى استغلال عاملي الأرض والجمهور لتحقيق فوزه الرابع في مبارياته الخمس الأخيرة في الدوري للحفاظ على أقل تقدير على فارق النقاط السبع التي تفصله عن مانشستر سيتي على أمل تعثر الأخير والابتعاد في المقدمة أكثر وأكثر لاستعادة اللقب الغائب عن خزائنه منذ موسم 2009-2010.

ويمني الفريق اللندني النفس باستغلال المعنويات المهزوزة لدى لاعبي إيفرتون الذين حققوا فوزا واحدا في المباريات الثماني الأخيرة (4 هزائم و3 تعادلات)، وتحقيق فوز يزيد ثقة لاعبيه قبل القمة المرتقبة أمام مضيفه باريس سان جرمان الفرنسي الثلاثاء المقبل في إياب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا.

وسيكون أمام رجال المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو الوقت الكافي للاستعداد لأبطال فرنسا في العامين الأخيرين وبالتالي فهم يرغبون في كسب النقاط الثلاث معولين أيضا على المعنويات العالية عقب التأهل إلى المباراة النهائية لمسابقة كأس الرابطة أمام جارهم توتنهام في الأول من مارس المقبل.

ويأمل مانشستر سيتي في وقف نزيف النقاط في مبارياته الأربع الأخيرة التي لم يذق فيها طعم الفوز (3 تعادلات وخسارة) ما كلفه التنازل عن الصدارة لصالح تشيلسي.

وستكون المباراة أمام ستوك سيتي ثأرية لرجال المدرب التشيلي مانويل بيليغريني لأن ستوك سيتي تغلب عليهم 1-0 ذهابا على ملعب الاتحاد.

وعلى ملعب “اولترافورد”، تبدو كفة يونايتد راجحة لتخطي عقبة ضيفه بيرنلي السابع عشر واستعادة التوازن بعد إفلاته من الخسارة أمام وست هام يونايتد وانتزاعه تعادلا ثمينا في الوقت بدل الضائع بهدف للاعب وسطه الدولي الهولندي دالي بليند، ولكن التعثر كلفه التنازل عن المركز الثالث لمنافسه ساوثهمبتون الذي تنتظره قمة ساخنة على أرضه أمام وست هام يونايتد بالذات.

22