أرسنال يصطدم بمانشستر سيتي في الدوري الإنكليزي

تعيش منافسات المرحلة الحادية عشرة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم على وقع مواجهتين من العيار الثقيل، الأولى تجمع بين مانشستر سيتي المتصدر وأرسنال الخامس، والثانية بين تشيلسي الرابع ومانشستر يونايتد الثاني.
السبت 2017/11/04
البحث عن عرقلة جديدة

لندن- يواجه أرسنال وتشيلسي اختبارا صعبا أمام قطبي مانشستر، عندما تنطلق منافسات المرحلة الحادية عشرة من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، حيث يحل الأول ضيفا على مانشستر سيتي المتصدر، ويستضيف تشيلسي فريق مانشستر يونايتد صاحب المركز الثاني.

ورغم أن الموسم لا يزال في مرحلة مبكرة تشكل الجولة الحادية عشرة اختبارا صعبا يتطلع أرسنال وتشيلسي من خلالها إلى إثبات حضورهما داخل إطار الصراع على اللقب في الدوري الممتاز.

ويتأخر كل من تشيلسي وأرسنال بفارق تسع نقاط خلف المتصدر مانشستر سيتي، لكنهما يتطلعان إلى تقليص الفارق من خلال مباراتي الأحد. ويحتل مانشستر سيتي المركز الأول برصيد 28 نقطة، ويليه مانشستر يونايتد برصيد 23 نقطة وتوتنهام (22 نقطة) وتشيلسي وأرسنال برصيد 19 نقطة لكل منهما.

وحقق مانشستر سيتي بداية مثالية بفوزه في 9 مباريات وتعادله في واحدة مسجلا 35 هدفا ولم تدخل مرماه سوى ستة أهداف، أما أرسنال فمني بثلاث هزائم في 10 مباريات حتى الآن جميعها خارج ملعبه أمام ستوك سيتي وليفربول وواتفورد.

ولا يكتفي سيتي بالتألق محليا لأنه انتزع بطاقة التأهل إلى الدور الثاني من مسابقة دوري أبطال أوروبا قبل جولتين من نهاية دور المجموعات بعد فوزه على نابولي متصدر بطولة إيطاليا 4-2 في عقر دار الأخير الأربعاء محققا فوزه الرابع تواليا في أربع جولات وسجل خلالها 14 هدفا.

توتنهام يتطلع إلى الاستفادة من نشوة الانتصار على ريال مدريد أوروبيا، لتحقيق نتيجة عريضة أمام كريستال بالاس

ويتألق في صفوف السيتيزن أكثر من لاعب على رأسهم الأرجنتيني سيرجيو أغويرو الذي بات أفضل هداف في تاريخ النادي بعد تسجيله الهدف رقم 178 في 264 مباراة له، وتحديدا في مرمى نابولي.

علما أنه يملك 7 أهداف في الدوري المحلي يحتل بها المركز الثاني في صدارة ترتيب الهدافين، والأمر ينطبق على زميله الإنكليزي الدولي رحيم ستيرلينغ، في حين سجل كل من الألماني ليروي ساني والبرازيلي جيزوس 6 أهداف أيضا. كما يقوم صانع الألعاب البلجيكي كيفن دي بروين بدور كبير من خلال تموين زملائه بالكرات المتقنة.

ويملك سيتي لاعبين على دكة البدلاء لا يقلون شأنا عن الأساسيين؛ فعلى سبيل المثال لم يبدأ الخماسي المؤلف من البرازيلي جيزوس والإسباني دافيد سيلفا والبرتغالي برنادو سيلفا والعاجي يايا توريه والإنكليزي كايل ووكر المباراة ضد نابولي لكن ذلك لم يؤثر على مستوى الفريق. أما أرسنال فأمره مختلف ولا شك في أن خسارة جديدة أمام مانشستر سيتي ستبعده مبكرا عن اللقب لأن الأخير سيبتعد عنه بفارق 12 نقطة.

وأراح مدرب أرسنال الفرنسي أرسين فينغر جميع لاعبي الصف الأول في مباراة فريقه ضد النجم الأحمر الصربي التي انتهت بالتعادل السلبي وتأهل الفريق اللندني إلى الدور الثاني من مسابقة الدوري الأوروبي، فلم يشارك التشيلي ألكسيس سانشيز والألماني مسعود أوزيل والمهاجم الفرنسي ألكسندر لاكازيت لتوفير جهودهم لمواجهة سيتي.

مواجهة تكتيكية

سيكون ملعب ستامفورد بريدج مسرحا للمواجهة المرتقبة بين تشيلسي الجريح ومانشستر يونايتد الذي يقوده مدرب تشيلسي السابق البرتغالي جوزيه مورينيو. وكانت العودة الأولى لمورينيو إلى ملعب ستامفورد بريدج الموسم الماضي انتهت بنتيجة كارثية لفريقه الذي سقط سقوطا مدوّيا 0-4 أمام نظيره اللندني لكنه عاد وثأر إيابا بالفوز عليه 2-0 على ملعب أولدترافورد.

وتكبد تشيلسي خسارة قاسية قاريا أمام روما بثلاثية نظيفة الثلاثاء ولا يدخل المواجهة في أفضل حالاته لا سيما أنه مني حتى الآن بثلاث هزائم في 10 مباريات ويعاني من مشكلة في خط الدفاع خصوصا في غياب لاعب الوسط الفرنسي نغولو كانتي الذي عاود التمارين وقد يشارك في اللقاء.

أما مانشستر يونايتد فيتمتع بالصلابة الدفاعية بدليل دخول مرماه أربعة أهداف فقط، ونجح الفريق في العودة بالتعادل السلبي من ليفربول قبل أن يتغلب على توتنهام 1-0 في مواجهتين ضد الستة الكبار هذا الموسم. وتبرز المواجهة داخل المباراة بين مهاجم مانشستر يونايتد البلجيكي روميلو لوكاكو ومهاجم تشيلسي الإسباني ألفارو موراتا.

وكان لوكاكو مرشحا للانتقال إلى تشيلسي من إيفرتون وموراتا إلى مانشستر من ريال مدريد في نهاية الموسم الماضي، لكن الأدوار انعكست في النهاية، فبقي الأول في الشمال وانتقل الثاني إلى لندن.

وبدأ المهاجمان الموسم بشكل رائع وسجلا الهدف تلو الآخر لكنهما صاما عن التهديف محليا منذ آخر سبتمبر الماضي علما أن لوكاكو يملك 7 أهداف مقابل 6 لموراتا. وبعد أن بدأ مشواره مع يونايتد بطريقة رائعة من خلال تسجيله 11 هدفا في مبارياته العشر الأولى مع “الشياطين الحمر” الذين أنفقوا 75 مليون جنيه استرليني للتعاقد معه من إيفرتون، فشل لوكاكو في تسجيل أي هدف خلال مبارياته الخمس الأخيرة.

ملعب ستامفورد بريدج سيكون مسرحا للمواجهة المرتقبة بين تشيلسي الجريح ومانشستر يونايتد الذي يقوده مدرب تشيلسي السابق البرتغالي جوزيه مورينيو

ودافع مورينيو عن مهاجمه البلجيكي واعتبر أنه “لا يمكن المساس به”، وذلك ردا على الانتقادات التي وجهت إلى لاعب إيفرتون السابق بسبب عجزه عن التسجيل في الآونة الأخيرة.

وقال تيبو كورتوا، حارس مرمى تشيلسي حامل اللقب “إنها مباراة يجب الفوز فيها.. علينا تحقيق الفوز في مباريات كهذه كي نظل في المقدمة ونقلص الفارق الذي يفصلنا عن الصدارة. سنحاول حصد النقاط الثلاث بتقديم كل ما لدينا الأحد”.

ولكن تشيلسي عليه أن يستعيد توازنه سريعا بعد الصدمة التي تلقاها في دوري أبطال أوروبا مساء الثلاثاء عندما خسر أمام مضيفه روما الإيطالي 0-3 في مباراة شهدت اهتزاز شباك تشيلسي بالهدف الأول بعد 38 ثانية فقط من صافرة البداية.

نشوة الانتصار

يتطلع توتنهام إلى الاستفادة من نشوة الانتصار على ريال مدريد الإسباني 3-1 في دوري الأبطال، لتحقيق نتيجة عريضة أمام كريستال بالاس صاحب المركز العشرين الأخير في الدوري الممتاز.

وأبدى ماوريسيو بوتشيتينو، المدير الفني لتوتنهام، سعادة هائلة بالفوز على ريال مدريد حامل اللقب الأوروبي لكنه أكد في الوقت نفسه على ضرورة عدم المبالغة في الاحتفال، وتحويل التركيز سريعا نحو مواصلة المشوار في الدوري الممتاز.

وقال بوتشيتينو عقب المباراة أمام ريال “قدمنا عرضا مذهلا، وحققنا انتصارا عريضا علينا الاستمتاع به.. ولكننا في الوقت نفسه علينا التفكير في مباراة صعبة أمام كريستال بالاس يوم الأحد”.

وتفتتح منافسات المرحلة الحادية عشرة السبت بلقاء ستوك سيتي مع ليستر سيتي، كما يلتقي ويستهام مع ضيفه ليفربول، وسوانزي سيتي مع برايتون، وهيديرسفيلد مع ويست برومويتش ألبيون، وساوثهامبتون مع بيرنلي، ونيوكاسل مع بورنموث، بينما يلتقي إيفرتون مع واتفورد في ختام المرحلة الأحد.

23