أرسنال ينافس سان جرمان على الصدارة بدوري الأبطال

تتجه الأنظار الثلاثاء إلى منافسات المجموعة الأولى، حيث يتنافس باريس سان جرمان الفرنسي وأرسنال الإنكليزي على الصدارة، وذلك ضمن الجولة السادسة والأخيرة من لقاءات المجموعة الثانية لمسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم.
الثلاثاء 2016/12/06
سباق محموم

نيقوسيا - تشهد مباريات الثلاثاء التي تسبقها دقيقة صمت حدادا على لاعبي تشابيكوينسي البرازيلي الذين قضوا في حادث طائرة خلال الأسبوع الماضي، قمة هامشية بين بايرن ميونخ الألماني وأتلتيكو مدريد الإسباني في المجموعة الرابعة، فيما يتنافس باريس سان جرمان الفرنسي وأرسنال الإنكليزي على صدارة المجموعة الأولى التي تبدو أقرب إلى بطل فرنسا.

في المجموعة الأولى، يبدو باريس سان جرمان الأقرب لحسم الصدارة بفضل تعادله في الجولة السابقة مع مضيفه أرسنال (2-2). ويتصدر بطل فرنسا المجموعة برصيد 11 نقطة وبفارق المواجهتين المباشرتين مع أرسنال (1-1) ذهابا في باريس و(2-2) إيابا في لندن.

وسيكون فريق المدرب الإسباني أوناي إيمري مرشحا لتخطي ضيفه لودوغوريتس الذي لم يفز في أي من مبارياته الخمس، كما الحال بالنسبة إلى بازل الذي يستضيف أرسنال وعينه على المركز الثالث الــذي يضمــن له مواصلة المشوار القــاري في “يوروبــا ليغ”.

وفي المجموعة الثالثة، يخوض برشلونة الإسباني اختبارا روتينيا على أرضه ضد بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني في مباراة شكلية للاعبي المدرب لويس أنريكي الذين ضمنوا تأهلهم وصدارة المجموعة، بعد فوزهم على مضيفهم سلتيك الأسكتلندي (2-0)، مستفيدين في الوقت ذاته من تعادل مانشستر سيتي مع مضيفه مونشنغلادباخ (1-1).

ولم يؤثر التعادل في ألمانيا على سيتي الذي ضمن بطاقته إلى الدور الثاني بسبب تفوقه في المواجهتين المباشرتين على مونشنغلادباخ (4-0) و(1-1)، علما أن الأخير ضمن الانتقال إلى “يوروبا ليغ”. ويأمل سيتي في استغلال المباراة أمام جاره الأسكتلندي من أجل مصالحة جمهوره بعد الهزيمة القاسية التي تلقاها لاعبو المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا في الدوري، السبت، على أرضهم أمام تشيلسي المتصدر (1-3) ما تسبب في تخلفهم عن الأخير بفارق 4 نقاط.

صراع محتدم

في المجموعة الثانية وعلى “ستاديو دا لوز”، يحل نابولي ضيفا على بنفيكا في مباراة نارية يسعى فيها الأخير إلى الخروج بالنقاط الثلاث لأن التعادل لن يكفيه في حال فوز بشكتاش التركي على مضيفه دينامو كييف الأوكراني.

ويتصدر نابولي المجموعة برصيد 8 نقاط وبفارق المواجهة المباشرة عن بنفيكا الذي مني في “سان باولو” بخسارة قاسية (2-4)، وبالتالي يحتاج وصيف بطل الدوري الإيطالي إلى التعادل لكي يضمن تأهله بغض النظر عن نتيجة بشكتاش الذي يحتل المركز الثالث في المجموعة بفارق نقطة فقط عن منافسيه، فيما فقد دينامو كييف الأمل في التأهل وحتى الانتقال إلى مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ”.

وكان بإمكان بنفيكا، الفائز باللقب القاري عامي 1961 و1962، أن يضمن بطاقته في الجولة السابقة لكنه فرط في تقدمه خارج قواعده على بشكتاش بثلاثية نظيفة واكتفى بالتعادل (3-3).

والأمر ذاته ينطبق على نابولي، الحالم باستعادة أيام الأسطورة الأرجنتينية دييغو مارادونا الذي قاده إلى لقبه القاري الوحيد عام 1989 (كأس الاتحاد الأوروبي)، لأن فريق المدرب ماوريتسيو ساري لم يستفد من عاملي الأرض والجمهور في الجولة السابقة واكتفى بالتعادل السلبي مع دينامو كييف.

ويمنّي نابولي وبنفيكا النفس بخدمة كبيرة من دينامو كييف الذي يستقبل بشكتاش في أجواء مناخية شتوية قاسية، ما يرجح أن يصب في صالح الفريق الأوكراني الذي سبق له أن وضع حدا لأفضل مشوار لمنافسه التركي في المسابقة القارية الأم، وأخرجه من ربع نهائي مسابقة كأس الأندية الأوروبية البطلة عام 1987.

ويدخل بنفيكا ونابولي إلى مواجهتهما في ظروف متناقضة لأن الفريق البرتغالي مني الجمعة بهزيمته الأولى في الدوري المحلي على يد ماريتيمو (1-2)، فيما حقق منافسه الإيطالي فوزا كاسحا في اليوم ذاته على إنتر ميلان بثلاثية نظيفة. وأكد ساري بقوله “في ما يخصنا نحن، سنذهب إلى هناك من أجل تحقيق الفوز. ستكون مباراة صعبة. قد نشهد مباراتين في مباراة واحدة. من المحتمل أن يكون الوضع طبيعيا في الدقائق السبعين الأولى ثم قد تتجه الأمور في مصلحة أي من الفريقين”.

وكان نابولي قادرا على حجز بطاقته منذ الجولة الثالثة (لم يسبق لأي فريق أن حقق هذا الأمر في تاريخ المسابقة) لكنه لم يستفد من عاملي الأرض والجمهور وسقط في “سان باولو” أمام الفريق التركي (2-3) ثم اكتفى في الجولة التالية بالتعادل معه خارج قواعده (1-1).

بايرن ورد الاعتبار

في المجموعة الثانية وعلى ملعب “أليانز أرينا”، يسعى بايرن ميونخ إلى رد اعتباره من ضيفه أتلتيكو مدريد عندما يستضيفه في قمة هامشية بعدما حسم الفريقان بطاقتي المجموعة، فيما ضمن الفريق الإسباني الصدارة بفضل فوزه في الجولة السابقة على أيندهوفن الهولندي (2-0)، مستفيدا في الوقت ذاته من السقوط المفاجئ للنادي البافاري في روسيا أمام روستوف (2-3).

وسيسعى بايرن ومدربه الإيطالي كارلو أنشيلوتي جاهدا لتجنب سيناريو مباراة الذهاب التي خسرها بطل ألمانيا أمام لاعبي الأرجنتيني دييغو سيميوني (0-1) في إعادة لمواجهة الدور نصف النهائي من نسخة الموسم الماضي حين تأهل نادي العاصمة الإسبانية للنهائي.

وبعد خسارة الجولة السابقة، والتي جاءت مباشرة بعد الخسارة أمام بوروسيا دورتموند (0-1) في الدوري المحلي وفقدانه الصدارة للمرة الأولى منذ سبتمبر 2015، استعاد بايرن توازنه بفوزين متتاليين في الدوري، دون أن ينجح في استعادة الصدارة التي لا تزال معقودة بمفاجأة الموسم لايبزغ، المتفوق على بايرن بثلاث نقاط.

أما أتلتيكو، فيدخل اللقاء إثر تعادل مخيب على أرضه أمام إسبانيول (0-0) ما جعله متخلفا عن جاره ريال المتصدر بفارق 9 نقاط. وفي المجموعة نفسها، يأمل أيندهوفن الهولندي في الإفادة من عامل الجمهور لإكمال مشواره القاري في “يوروبا ليغ”، والمشروط بفوزه على ضيفه روستوف، الثالث حاليا برصيد 4 نقاط مقابل نقطة لمنافسه.

وقال نادي أتليتيكو مدريد إن فرناندو توريس تعافى من الإصابة وحصل على الضوء الأخضر للمشاركة أمام مضيفه بايرن ميونخ. وغاب اللاعب البالغ من العمر 32 عاما عن المباريات منذ إصابته أثناء التدريبات في 25 نوفمبر لكنه انضم إلى تشكيلة من 20 لاعبا ستسافر إلى ملعب أليانزا أرينا.

23