أرسين فينغر سعيد بصعود"المدفعجية" إلى القمة

الاثنين 2013/11/04
أرسين فينغر يهندس ثورة "المدفعجية"

لندن- من المفترض أن يكون التقدم بخمس نقاط في صدارة الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، كافيا لوضع الابتسامة على وجه أرسين فينغر إلا أن الطريقة التي حقق بها فريقه الفوز 2-0 على ليفربول هي أكثر شيء أسعد مدرب أرسنال.

وأكد أرسنال تفوقه في الموسم الحالي وحسم لقاء القمة مع ليفربول ليرفع رصيده إلى 25 نقطة بفارق خمس نقاط أمام كل من تشيلسي وليفربول.

وبعد الخسارة مرتين متتاليتين أمام تشيلسي في كأس رابطة الأندية وضد بروسيا دورتموند في دوري أبطال أوروبا، كانت هزيمة ثالثة بملعب الإمارات ستعزز المشككين في قدرة أرسنال على الاحتفاظ بموقعه في القمّة. وسيطر أرسنال على اللعب ونجح في إلغاء فعالية هجوم ليفربول الأكثر قوة وتفوق بفضل هدفين رائعين من سانتي كازورلا وآرون رامسي ليرتفع رصيده إلى 25 نقطة من أول عشر مباريات له في الدوري.

وقال فينغر "كنا في حاجة إلى الردّ.. لأنه بعد مباراة تشيلسي كان من المهم إقناع الناس بأننا نستطيع الفوز بهذه المباريات الكبيرة والانتصار بهذه الطريقة المقنعة كان أكثر أهمية". وأضاف "أنا واثق دائما لكن بالطبع الطريق لا يزال طويلا. كان انتصارا مهمّا للفريق وللنادي.. لا أحد يستطيع الجدال في أننا كنا نستحق الفوز بهذه المباراة".

وبينما أتيحت فرص لليفربول – الذي يحتل الآن المركز الثالث بفارق خمس نقاط عن الصدارة ووراء تشيلسي بفارق الأهداف – لانتزاع موطئ قدم في المباراة، إلا أن النتيجة بدت محسومة تقريبا من الدقيقة التي تابع كازورلا كرته التي لعبها بالرأس وارتدت على القائم بتسديدة في الشباك.

ودبت الحياة لفترة قصيرة في ليفربول عقب تغيير خططي بإشراك فيليبي كوتينيو في بداية الشوط الثاني لكن هدف رامسي الرائع بعد 14 دقيقة من استئناف اللعب بدّد أي أمل في الأفق.

وتلقى لاعب وسط ويلز تمريرة من أوليفييه غيرو وأطلق تسديدة قوية بالقدم اليمنى في شباك حارس ليفربول سيمون مينيوليه محرزا هدفه السادس في الدوري هذا الموسم.

وأدت النتيجة إلى أن يؤكد بريندان رودغرز مدرب ليفربول مجددا أن فريقه لا يزال أمامه الطريق طويلا حتى يستطيع المنافسة بجدية على اللقب. وقال "كانت مباراة استحقوا الفوز بها.. سيطروا بشكل أكبر على المباراة".

وأضاف "يتقدمون بفارق خمس نقاط لكن الطريق لا يزال طويلا للغاية. قلت إننا سنقوم بتقييم الدوري بعد عشر مباريات ونحن بدأنا بطريقة رائعة". وتابع "لكن هذه نتيجة محبطة لنا. أتطلع إلى الفرق التي حولنا وتلك التي تلعب في دوري أبطال أوروبا منذ سنوات.. لا يمكنني أن أطلب المزيد من اللاعبين لأنهم يبذلون كل ما في وسعهم في كل مباراة، لكن الليلة قدرات أرسنال ومهارته هي التي منحته الفوز". ومضى قائلا "سينظر الناس إلى ما حدث وربما يكونوا أكثر واقعية من حيث أين نحن. بالنسبة لنا الطموح هو أن نكون بين الأربعة الأوائل وهذا تحدٍ. نحن مستعدون لهذا التحدي".

من ناحية أخرى استعاد قطبا مدينة مانشستر بريقهما في الدوري الإنكليزي وحقق كل منهما فوزا كبيرا في مباراته بالمرحلة العاشرة من المسابقة ليؤكد الفريقان قدرتهما مجددا على العودة إلى دائرة المنافسة رغم البداية المهتزة لهما في الموسم الحالي. حيث سحق مانشستر يونايتد حامل اللقب مضيفه فولهام 3-1 واكتسح مانشستر سيتي ضيفه نورويتش سيتي بسباعية نظيفة. وأوقف نيوكاسل انطلاقة تشيلسي في المسابقة ووجّه صفعة قوية للبرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لتشيلسي بالتغلب عليه 2-0 في افتتاح مباريات المرحلة.

23