أرضية الملاعب المخصصة للأطفال سامة

باحثون ينصحون الآباء بتشجيع أطفالهم على غسل أيديهم بعد اللعب في الملاعب وخلع أحذيتهم عند الباب لمنع وصول التربة الملوثة إلى المنزل.
الأربعاء 2019/05/15
أدنى مستويات الرصاص في الدم يمكن أن تؤثر على الانتباه

واشنطن- أظهرت دراسة أجريت في مدينة بوسطن الأميركية أن أرضية ملاعب الأطفال المصنوعة من المطاط قد تحميهم من بعض الإصابات لكنها تسبب أذى من نوع آخر.

وقارن الباحثون بين مستويات الرصاص في التربة والرمال والمواد التي يتم نثرها لتغطية الأرض، مثل نشارة الخشب، والمطاط في 28 ملعبا ووجدوا أن الأسطح المطاطية تحتوي في المتوسط على ما يتراوح بين مثلين وثلاثة أمثال مستويات الرصاص في باقي الأنواع.

وكتب الباحثون في دورية “بلوس وان”؛ إن مستويات عالية من الرصاص وجدت أيضا في التربة ما يجعل الرمال والمواد التي تستخدم في تغطية الأرض الخيارين الأكثر أمنا.

وقال كبير الباحثين في الدراسة نيك أريسكو من كلية تي.إتش تشان للصحة العامة في بوسطن التابعة لجامعة هارفارد “يمكن أن يساعد فهم فوائد ومخاطر المواد المختلفة في تصميم ملاعب أكثر ملائمة للصحة العامة”.

وفي المجمل وجدت الدراسة أن متوسط مستوى الرصاص في الأسطح المغطاة بالتربة بلغ 66 ميكروغراما، أي جزءا من المليون، لكل غرام. أما الأسطح المطاطية فبلغ المتوسط 22 ميكروغراما لكل غرام، بينما بلغت النسبة في الرمال 8.5 ميكروغرام في المتوسط لكل غرام.

وقال أريسكو في رسالة بالبريد الإلكتروني لرويترز هيلث “السبب في أن الأطفال معرضون بشكل خاص للرصاص ومواد كيميائية أخرى هو أنهم يمضون وقتا طويلا على الأرض، ويلمسون مختلف الأشياء بأيديهم ثم يضعونها في أفواههم”.

وأضاف أن بإمكان الآباء تشجيع أطفالهم على غسل أيديهم بعد اللعب في الملاعب وخلع أحذيتهم عند الباب لمنع وصول التربة الملوثة إلى المنزل.

ولا يوجد مستوى آمن محدد للرصاص في دم الأطفال، لكن المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها تقول إن أدنى مستويات الرصاص في الدم يمكن أن تؤثر على الانتباه والتحصيل الدراسي.

12