"أرغنيكون" تهدد باجتثاث حزب العدالة والتنمية التركي

الأربعاء 2014/03/19
دوغو زعيم حزب العمال يهدد بالتصدي للأحزاب الإسلامية في تركيا

أنقرة - هدّد رئيس حزب العمال التركي المعارض، دوغو برينجاك، باجتثاث حزب العدالة والتنمية الحاكم من جذوره في تركيا، في أول تصريح له شديد اللهجة عقب خروجه من السجن.

وجاءت هذه التصريحات “النارية” من برينجاك عقب الإفراج عنه مع معظم شبكة “أرغنيكون” المتهمة بمحاولة الانقلاب على حكم أردوغان، بقرار صادر من المحكمة بعد التعديلات القانونية والقضائية التي أجرتها حكومة أردوغان.

وقال رئيس الحزب التركي “خرجنا من السجن كالسيوف المستلة من أغمادها وسنقضي على كل الجماعات الإسلامية وسنجتثها من جذورها”، مضيفا “إنهم سجنُونا لتقسيم تركيا ولهدم الجمهورية، لكننا ومن الآن سنوحّد تركيا وسنقوّي أعمدة الجمهورية”.

وأشار برينجاك إلى أن مَن زجّ بهم في السجون أراد أن يحوّل تركيا إلى دولة شيوخ ومريدين ومجذوبين وجماعات، مشدّدا على أنهم خرجوا من السجن منتصرين في قضية “أرغنيكون”، وسيقضون على الجماعات الإسلامية وسيجتثونها من جذورها، على حد وصفه. ونفى رئيس حزب العمال التركي المعارض استهدافهم بالذات، مشيرا إلى أن المستهدَف هي ثورة أتاتورك والشعب التركي، من خلال سعي بعض الأطراف إلى تحقيق أهدافها عبر القوات المسلحة التركية وحزب العمال التركي، على حد تعبيره.

كما شدّد برينجاك على أنهم سيهدمون الحكومة التي تريد تقسيم تركيا وسيمزّقون سلطة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان وسلطة الرئيس عبدالله غول وفتح الله كولن وسيقودون تركيا نحو الرفاهية والتقدم، على حد قوله.

وكان محامو الضباط والجنرالات طالبوا المحكمة بإخلاء سبيل موكّليهم على خلفية إعطاء أردوغان الضوء الأخضر لإعادة محاكمتهم بعد أن زعم كبير مستشاريه يالجين أقدوغان، بأنه تمّ تدبير مؤامرة ضد الجيش التركي للزجّ بأفراده في السجن، في إشارة منه لقضيتي شبكة “أرغنيكون” المتغلغلــة أعضاؤهــا في أعمــاق مؤسسات الدولــة وكــل مفاصل المجتمع، وشبكة “المطرقة” الانقلابية، حيث وقع تقديم تلك التصريحات كدليلٍ على براءة موكليهم من التهم المنسوبة إليهم.

وللإشارة فإن أعضاء “أرغنيكون والمطرقة” اتهموا حركة “الخدمة”، التي يتزعمها فتح الله كولن المنفي في الولايات المتحدة، بالوقوف وراء هاتين القضيتين، على حد قولهــم، وذلك سعيــا للتغطية والتستّر على الجرائم التي ارتكبوها.

12