أرقى فرق الرقص الصينية أرغمها كورونا على الكمامات

أعضاء فرقة باليه شنغهاي يواجهون صعوبة في التنفس أثناء التدريب بسبب ارتداء الكمامات للوقاية من كورونا.
السبت 2020/02/22
تدريب بالكمامات

شنغهاي(الصين) – عاد أفراد فرقة باليه شنغهاي، إلى عملهم بعد عطلة السنة القمرية الجديدة التي تم تمديدها بسبب فايروس كورونا، لكن واجه بعضهم صعوبة في التنفس أثناء التدريب بسبب ارتداء الكمامات.

وقال وو هو شينغ، الراقص الرئيسي في الفرقة، “هذه أول مرة في حياتي أتدرب مرتديا كمامة.. أعتقد أنني في حاجة لتحسين لياقتي لأنني بعد بضع حركات وجدت نفسي أتنفس بصعوبة”.

وذكر وو أنه يستطيع التدرب على نحو طبيعي لمدة ساعة كل مرة لكنه شعر بصعوبة في التنفس بعد 20 دقيقة فحسب من التدريب مرتديا كمامة.

وتحث مدينة شنغهاي، مثل سائر أنحاء الصين، السكان على البقاء في منازلهم بسبب تفشي الفايروس الذي أودى بحياة أكثر من 2200 شخص.

لكن شين لي لي، مديرة إحدى أرقى فرق الرقص الصينية التي تأسست في 1979، تقول إن الحجر الصحي الذاتي لمدة 14 يوما الذي ألزمت سلطات المدينة السكان بتطبيقه قد يكون تسبب في تأخر الراقصين عن مواعيد التدريب استعدادا لعروض شهر أبريل إن كانت ستقام.

كما تواجه الفرقة نقصا في العدد نظرا لعدم قدرة بعض الراقصين على العودة من مسقط رأسهم بعد عطلة عيد الربيع في ظل القيود المشددة على السفر لاحتواء الفايروس.

وتضررت الفرقة بشدة مثل بقية قطاعات الاقتصاد الصيني بسبب تفشي الفايروس.

24