أزمات داخلية تهدد المشاركة القارية للقلعة الحمراء

السبت 2014/08/16
الأهلي المصري يعيش مرحلة داخلية صعبة قد تتسبب في انتكاسته قاريا

نيقوسيا- يعيش الأهلي المصري مرحلة صعبة ودقيقة في ظل التزامات الفريق محليا وقاريا لعل أهمها لقاؤه أمام النجم الرياضي الساحلي التونسي يوم 23 من هذا الشهر، وهو ما يوحي بوجود أزمة حقيقية داخل النادي المصري العريق.

تتالت في الآونة الأخيرة عدة أخبار اختلفت مصادرها وتنوعت وقد كشفت في مجملها عن حالة تململ وغليان يعيشها بطل الدوري المصري والقارة السمراء فريق، الأهلي المصري، قبل مواجهته المرتقبة أمام النجم الساحلي المهزوز هو الآخر بالنظر إلى النتيجة السلبية التي كان قد حققها خلال الجولة الماضية من كأس الكونفدرالية.

فقد تمكن مسؤولون داخل الجهاز الفني لنادي الأهلي المصري من إخماد حريق محدود شب خلف ملعب “مختار التتش” خلال مران الفريق الأول لكرة القدم بالقلعة الحمراء ممّا أثار فزع لاعبي الفريق. وواصل الفريق الأحمر استعداداته لخوض مباراة النجم الساحلي التونسي التي تقام يوم 23 أغسطس الجاري ضمن الجولة الأخيرة لدور المجموعات ببطولة كأس الكونفدرالية الأفريقية.

وكشفت مصادر مقربة من الجهاز الفني لفريق الكرة الأول بنادي الأهلي وقائع جلسة نارية عقدها الأسباني، خوان كارلوس جاريدو، المدير الفني للفريق الأول بمدينة كيتوى عقب الخسارة أمام نكانا رد ديفلز بهدف نظيف مباشرة ضمن مباريات الجولة الخامسة من دوري المجموعات ببطولة كأس الاتحاد الأفريقي الكونفدرالية.

في حين أكدت مصادر مطلعة، أن جاريدو طلب الاجتماع مع لاعبيه فور العودة من الملعب داخل الفندق بشكل منفرد، وأوضحت أن المدرب الأسباني صب جام غضبه وفتح النار على لاعبيه منذ بداية الاجتماع ولم يترك لأي فرد حتى فرصة الرد بسبب الهزيمة والمستوى السيئ الذي ظهروا عليه.

وقال جاريدو خلال تلك الجلسة إنه لا يرى مبررا للمستوى الضعيف والهزيل الذي ظهر عليه لاعبوه خلال تلك المباراة في ظل ضعف إمكانات المنافس بصورة واضحة، وأضاف أنه من غير المعقول أن يكون الأداء بهذا الشكل المتواضع على مدى 90 دقيقة ولم يصل فيه الفريق إلى المرمى بشكل واضح.

وتابع، بأنهم لا يدركون قدر الفانلة التي يرتدونها واسم نادي الأهلي الكبير، صاحب الشعبية الجارفة والتي لا تقبل جماهيره سوى الفوز والفوز فقط، وقال: “أنا مصدوم جدا فيكم، فهل أنتم فعلا أبطال أفريقيا وهل كل الخبرات الموجودة لم تشفع لكم بتقديم شيء جيد”.

وشدد جاريدو، في حديثه على لاعبيه بالقول: “لم تحترموا المنافس ولعبتم بأنانية وفردية وكل منكم لعب بمفرده، وابتعدتم عن الجماعية لذا ظهرتم بهذا الشكل المؤسف”.

كما لم يفوّت الفني الأسباني الفرصة ليعاتب كل من عمرو جمال وحسام غالي وخاطبهم ببعض الجمل الغاضبة خلال تلك الجلسة، فقال لغالي: “لم أرك في الشوط الثاني أين ذهبت، من المفترض أنك قائد الفريق ومبعث الحماس والروح فلم أجدك ولم تقم بدورك”.

الفني الأسباني لم يفوت الفرصة ليعاتب كلا من عمرو جمال وحسام غالي وخاطبهما ببعض الجمل الغاضبة

على الجانب الآخر فقد أخطر مجلس إدارة النادي الأهلي مسؤولي اتحاد الكرة برفضهم خوض مباراة السوبر المصري المقررة يوم 12 سبتمبر المقبل، في حال استمرار الجوائز المالية الهزيلة التي ترصدها الجبلاية سنويا وكان محمود طاهر رئيس الأهلي قد التقى جمال علام رئيس الاتحاد، وتحادثا معا بشأن الأمر، وطلب طاهر زيادة قيمة مكافأة الفوز باللقب لنحو مليون ونصف مليون جنيه على الأقل بدلا من 150 ألف جنيه كما تنص اللائحة القديمة.

وأضاف طاهر، أن القيمة المالية التي يطلبها النادي هي أقل شيء، فهي تكفى بالكاد مكافآت الفريق وجهازه الفني فلا يجب أن يتحمل النادي صرف امتيازات تصل إلى مليوني جنيه من ميزانية منهكة في الأساس وهو فائز ببطولة، خاصة وأن الاتحاد قد باع حقوق رعايته بما يوازي 90 مليون جنيه لثلاث سنوات من ضمنها تلك البطولة.

وأوضح رئيس الأهلي أن ناديه لن يتراجع عن موقفه في تلك القضية إلا عند تعديل اللائحة المالية لبطولة السوبر، بل يكفي أن القلعة الحمراء لم تتقاض مليما واحدا بعد تتويجها بلقب المسابقة الأهم في مصر، وهي درع الدوري.

وشدد طاهر على أن المجلس سئم من الوعود البراقة التي لا تثمن ولا تغني من جوع، قائلا: “هناك مطلب واضح وننتظر الرد عليه، وإلى هذا الموعد نحن نعلن موقفنا: لن نلعب السوبر تحت أي ظروف”.

كما جاء قرار تأجيل الاتحاد التونسي لكرة القدم لمباراة الجولة الثانية للدوري التونسي التي سيواجه فيها النجم الساحلي فريق الملعب القابسي، والتي كان مقررا إقامتها، الاثنين القادم، حتى يوم السبت 6 سبتمبر القادم استجابة لطلب النجم الساحلي الذي سيخوض مباراة مهمة وحاسمة يوم 23 أغسطس في القاهرة أمام الأهلي المصري في إطار الجولة السادسة والأخيرة لدور المجموعات لكأس الاتحاد الأفريقي ولتوفير كل ضمانات النجاح للفريق التونسي.

يذكر أن الحكم المالي كومان كوليبالى هو الذي سيدير تلك المواجهة الحاسمة. كما تجدر الإشارة إلى أنه يكفي الأهلي التعادل كي يصعد إلى الدور قبل النهائي، بينما لا يملك النجم الساحلي سوى خيار الفوز للتأهل إلى المربع الذهبي للبطولة.

22