أزمة أحلام ولبنان: هستيريا البرامج والتغريدات

هستيريا أحلام أصابت البرامج الساخرة في قنوات لبنانية متجاوزة المحظورات والخطوط الحمراء بسبب العنصرية والابتذال اللذين ميزا خطاب مقدمي البرامج رغم أن تغريدات أحلام على تويتر غير مقبولة وفق مغردين.
الجمعة 2016/04/01
سلطان في مواجهة ملكة

بيروت - توقف عرض برنامج أحلام، وتعرّضت للانتقاد فردّت بشكل جارح على حسابها على تويتر، وبشكل ما أقحمت لبنان، فتدخل نجومه، وأصبحت مادة إعلامية دسمة للمواقع الإلكترونية كافّة والبرامج التلفزيونية وهاشتاغات تويتر، إنّها المغنية الإماراتية أحلام التي تعود في كل مرة إلى حسابها الخاص على موقع تويتر لتثير الجدل بتغريداتها.

القصّة بدأت معها من أجل الدفاع عن نفسها إلى أن تحوّلت إلى أخبار “تافهة” في مضمونها سئم منها العالم العربي ورغم ذلك لا يكف البعض عن صب الزيت على النار لإبقاء البلبلة قائمة بين الفنانة ومنتقديها.

لا شك أن أحلام “مهووسة” بالشبكات الاجتماعية وخاصة تويتر الذي ينقل يومياتها، لتنقل المعركة من ساحة تويتر إلى البرامج التلفزيونية.

حاولت أحلام الأربعاء تهدئة جمهورها الثائر على تويتر من خلال رسالة صغيرة تضمّنت إيحاءات مبطّنة لبعض الإعلاميين الذين أساؤوا إليها، وقالت “حلوميون ممكن طلب في واحد مسكين من المخدرات اللي كان ياخذها ومشهور فيها فقد عقله ممكن ما تردون عليه ولا على زبالته خلونا نجهز للجديد”. ثم أضافت “هم فاضين وخصوصا الرقاصة والطبال خلونا نركز ع الحفلات والنجاحات هم يعيشون على اسم الملكة بس الملكة مشغولة في نجاحاتها ومن الآن ممنوع نرد”. وختمت “انتهى وقد أعذر من أنذر”.

قبل ذلك، مرت أحلام إلى نفس سلاح خصومها، فخلال نشرة الأخبار المسائية على قناة “الجديد” اللبنانية، الثلاثاء الماضي أكدت أنّها لم تقصد اللبنانيين، ولا ذرَّة تراب واحدة من لبنان، في استخدامها كلمة “شحاتين” في التغريدة. بل هي فقط ردت على عادل كرم، الذي أهانها في برنامجه، وعلى الصحافيَّة نضال الأحمدية.

كما أنّها لم تنسَ إظهار مشاعرها، والتذكير بمحبتها للبنان وشعبه، وكيف أنَّها لم تلتزِم وعائلتها، بطلب حكومة الإمارات بعدم سفر المواطنين الإماراتيين إلى لبنان لأسباب أمنية. وقالت أحلام “كنت في لبنان في عزّ الظروف والأوضاع الأمنيّة السيّئة، لأنني أحب هذا الشعب والأرض، ووصفت لبنان بأنه فيروز ووديع الصافي وجبران خليل جبران”.

وكانت أحلام قد غرّدت بداية الأزمة قائلة “بقول للشحاتين بدل ما يتكلموا عن رأسهم الملكة، خلّي يلمّوا الزبالة اللي ملت الشوارع كنوع من الوطنية”.

جاء ذلك بعد عرض حلقتَي “هيدا حكي” و“شي أن أن” في 22 مارس اللتين سخرتا من توقيف برنامجها “الملكة” على قناة دبي.

البرامج التي سخرت من أحلام أغرقت المشهد التلفزيوني في الرداءة، ووصلت إلى أدنى مستويات الأداء الإعلامي

عبارة غير لائقة، عرضت أحلام للتعليقات الافتراضية النارية، قبل أن تُطلق الصحافية نضال الأحمدية هاشتاغ #منع أحلام من دخول لبنان، متوعدة بمقاضاتها. يذكر أن تصريح أحلام على قناة الجديد سبق عرض الحلقات المسجّلة من “هيدا حكي” على (mtv) و“شي أن أن” على (الجديد) و“لهون وبس” على (lbci) في الليلة نفسها.وخصص “أبوطلال” فقرته في “شي أن أن” للحديث عن أحلام.

أشار إلى أحلام على أنّها “ذكَر”، لافتا إلى أنّ وكالة ناسا تنوي إجراء الاختبارات عليها، ليقاطعه المقدم، مثلما تفعل مع الحيوانات، يكمل أبوطلال “كونها تنتمي إلى جنس رابع، لا بل خامس”.

أما هشام حداد، فاستضاف بقرة في الاستديو. البقرة بحسب مقدم البرامج أصلها من “خليج جونية”، وتأكل “الدجاج المقلي”، في إشارة إلى حب أحلام لدجاج سلسلة مطاعم “كنتاكي”.

كما روج على الشاشة لهاشتاغ مقهورين من البقرة، المستوحى من عبارة أحلام الشهيرة “مقهورين من الملكة”.

لكن الأكيد أنّ عادل كرم “تفوّق” على نفسه. ظهر في بداية حلقته كسلطان، محاولا تقليد برنامج “الملكة”. وذكر كرم أحلام بعمليات التجميل التي أجرتها في لبنان دون أن ينسى استخدام العبارات التي تحتوي أشكالا مختلفة من العنصرية.

وقد استحوذت على معظم الحلقة التي الفنانة الكويتية شمس، صاحبة الخلافات الشهيرة مع أحلام.

ولم تسقط شمس في فخ كرم حيث تمنعت في الغوص في الموضوع لأنّها عدوتها وأي تصريح منها سيُعتبر رأيا شخصيا أو مواجهة ضدّها لأنّ المحاكم جمعتهما سابقا.

ويقول معلقون عن برامج تلك الليلة إنها أغرقت المشهد التلفزيوني في الرداءة والكثير من السخافة والسطحية، ووصلت إلى أدنى مستويات الأداء الإعلامي. ويتحمل الإعلام وأحلام المسؤولية في ما آلت إليه الأوضاع بسبب استخدامهما للغة جارحة وعنصرية.

وكتبت الصحافية اللبنانية جوسلين إيليا “جعلتني أحلام أتجنب تناول جبن الحلومي فللأسف بمجرد أن أرى قالب الجبنة البريء أتذكر الكابوس وزلة إصبعها عندما اختارت أن تنعت اللبنانيين جميعهم ببائعي الفلافل”.

19