أزمة إنسانية تهدد لاجئي أفريقيا الوسطى

الاثنين 2014/01/06
الصراعات الطائفية تقود افريقيا الوسطى إلى المجهول

تسببت الصراعات الطائفية في أفريقيا الوسطى بين متمردي حركة سيليكا الإسلامية والمجموعات المسيحية في مقتل أكثرمن ألف شخص في العاصمة بانغي وغيرها من مناطق البلاد، ووفق منظمة العفو الدولية، فقط سقط معظم القتلى في عمليات انتقام قامت بها سيليكا وكذلك في فظاعات ارتكبتها ميليشيا الدفاع الذاتي المسيحية. وأجبر الاقتتال الداخلي، السكان على الهروب للنجاة من عمليات الإبادة التي يقوم بها الطرفان.

وقد أعلنت الأمم المتحدة أن قرابة مليون شخص فروا من منازلهم في أفريقيا الوسطى منذ الانقلاب العسكري الذي نفذته حركة سيليكا في نهاية مارس 2013، مشيرة إلى أن نحو نصف سكان العاصمة بانغي بين النازحين. في حين تجاوز عدد النازحين داخل البلد الـ935 ألف شخص. ويأتي هذا في ظل الوضع الإنساني الكارثي، الذي جعل إيصال شحنات المساعدات الإنسانية إلى اللاجئين أكثر صعوبة..

7