أزمة الأسواق الناشئة تنعش عقارات لندن

السبت 2014/02/08
اسعار العقارات في لندن تشهد ارتفاعا كبيرا

لندن – أظهرت بيانات من شركة رائدة للاستشارات العقارية أمس أن الاضطرابات السياسية والمالية في عدد من الاقتصادات الناشئة الكبرى في العالم تثير موجة هجرة جديدة للأثرياء إلى السوق العقارية النشطة في لندن.

وقالت شركة نايت فرانك المتخصصة في سوق العقارات الراقية إنها سجلت زيادة كبيرة في الاستفسارات المتعلقة بالمنازل البريطانية عبر الإنترنت من دول تشهد أزمات مثل الأرجنتين وأوكرانيا وتركيا.

وقال توم بيل العضو في فريق بحوث العقارات السكنية لدى نايت فرانك لرويترز “من المرجح أن موجة جديدة من الاستثمار تتجه إلى سوق العقارات الممتازة في وسط لندن.”

ويأتي ذلك بالرغم من أن أسعار العقارات في لندن زادت كثيرا بعد إقبال المشترين الأجانب على شراء القصور في العاصمة مدفوعين بأزمة ديون منطقة اليورو وانتفاضات الربيع العربي والاستقرار السياسي في بريطانيا وضرائبها العقارية المعقولة.

وقالت نايت فرانك إن اهتمام الأثرياء في البرازيل زاد إلى أكثر من المثلين على مدى 12 شهرا حتى نهاية يناير الماضي. وأضافت أن زيادة الاستفسارات عبر الإنترنت تتحول إلى زيادة في المبيعات الفعلية في غضون ثلاثة إلى ستة أشهر.

وذكرت الشركة أن الجزء الأكبر من هذه الاستفسارات يتعلق بالمنازل في لندن.

وجاءت أكبر زيادة في الاستفسارات من البرازيل إذ بلغت 115 بالمئة على مدى 12 شهرا حتى نهاية يناير الماضي مقارنة بالعام السابق.

وتعد البرازيل أحد الاقتصادات الخمسة التي تعتبر أكثر تأثرا بإجراءات البنك المركزي الأميركي لتقليص برنامج التحفيز النقدي نظرا لعجز كبير لديها في ميزان المعاملات الجارية واعتمادها على تدفقات رؤوس الأموال من الخارج.

وجاءت الأرجنتين وأوكرانيا في المرتبة الثانية وتواجه الأولى أزمة عملة بينما تشهد الثانية موجة من الاضطرابات السياسية. وزادت الاستفسارات من كلا البلدين بنسبة 67 بالمئة.

وزاد الاهتمام من إندونيسيا وتركيا 10 بالمئة وتشهد الدولتان نزوحا لرؤوس الأموال وهبوطا للعملة منذ عدة أسابيع. وارتفعت الاستفسارات من جنوب أفريقيا 9 بالمئة.

10