أزمة الإصابات صداع يؤرق فينغر قبل الاستحقاقات القادمة

الاثنين 2014/09/29
غياب رامسي يعمق متاعب أرسنال

لندن - يواجه أرسنال أزمة إصابات قبل مباراتين هامتين خلال أسبوع بعدما فقد جهود ثلاثة لاعبين آخرين في اللقاء الذي تعادل فيه مع ضيفه توتنهام هوتسبير في الدوري الإنكليزي.

أوضح مدرب أرسنال الفرنسي أرسين فينغر أن لاعبي الوسط الويلزي آرون رامسي والأسباني ميكل أرتيتا سيغيبان عن مباراتي الفريق المقبلتين ضد قلعة سراي في دوري أبطال أوروبا بعد غد الأربعاء وعن لقاء القمة ضد تشلسي الأحد المقبل.

وأصيب اللاعبان خلال لقاء الدربي ضد توتنهام ولم يكملا المباراة قبل أن يؤكد فينغر إصابتهما بعد المباراة. ويعاني أرسنال من إصابات عدة في صفوفه طالت مهاجمه الفرنسي أوليفييه جيرو المصاب بكسر في ساقه، والأمر ينطبق على مواطنه الظهير الأيمن ماتيو دوبوشي لإصابة مماثلة بالإضافة إلى الغياب الطويل للجناح ثيو والكوت منذ يناير الماضي.

ولم يخسر أرسنال هذا الموسم أيا من مبارياته الست التي خاضها في الدوري لكنه تعادل في أربع منها وفاز في اثنتين.

في المقابل، يسعى إلى التعويض في دوري أبطال أوروبا بعد خسارته في الجولة الأولى أمام بوروسيا دورتموند الألماني 0-2 وذلك عندما يستقبل قلعة سراي التركي في دوري الأبطال.

ومع مواجهة قلعة سراي التركي في دوري أبطال أوروبا ثم تشيلسي في الدوري الإنكليزي يشعر الفرنسي أرسين فينغر مدرب أرسنال بقلق إضافي مع إصابة ميكيل أرتيتا في الساق وآرون رامسي في عضلات الفخذ الخلفية. وجاءت إصابة جاك ويلشير في الكاحل مرة أخرى في الشوط الثاني لتزيد من متاعب فينغر.

أرسين فينغر: فجأة أصبحنا نعاني من نقص في صفوف فريق المدفعجية

وكانت قائمة إصابات أرسنال تضم أوليفييه جيرو وماتيو ديبوشي ويايا سانوغو وناتشو مونريال قبل لقاء توتنهام وهو ما جعل فينغر يقول في المؤتمر الصحفي بعد اللقاء “فجأة أصبحنا نعاني من نقص في صفوفنا".

وقال فينغر “لا أعلم مدة غياب أرتيتا ورامسي وويلشير لكن بالتأكيد سيغيب الثنائي عن لقاء تشيلسي. لا أعلم حالة ويلشير”. وأضاف “أصيب ويلشير أثناء التحام وتعرض كاحله لالتواء فيما أصيب رامسي في عضلات الفخذ الخلفية وهذا يثير القلق".

وتابع “لا أتفهم هذا لأنه حصل على راحة جيدة هذا الأسبوع ولم يلعب أمام ساوثامبتون يوم الثلاثاء. لذلك هذه مفاجأة لأنه لاعب مرن في المعتاد".

وخرج أرسنال من كأس رابطة الأندية الإنكليزية بعد هزيمته 2-1 أمام ساوثامبتون يوم الثلاثاء الماضي. وقال فينغر “فقدنا ثلاثة لاعبين مع غياب اثنين لمدة طويلة هما جيرو وديبوشي إضافة إلى ثيو والكوت ليصبح العدد ستة لاعبين".

وأضاف “أبو ديابي ليس مستعدا للعب وغير جاهز لذلك أصبح العدد سبعة وهذا يثير القلق”. وشعر فينغر بإحباط بعد الفشل في الفوز على توتنهام الذي تقدم أولا عبر ناصر الشاذلي قبل أن يتعادل أليكس أوكسليد تشامبرلين لأرسنال.

ودافع توتنهام جيدا في مواجهة ضغط مستمر من أرسنال لكن فينغر اتهم الفريق المنافس بإضاعة الوقت. وقال فينغر “لم يسبق لنا الاستحواذ على الكرة لهذه المدة الطويلة أمام توتنهام لكن المنافس دافع جيدا".

وأضاف “لكن المنافس أضاع كل ثانية كان يستطيع بها تقليل وقت المباراة بالنسبة لنا بقدر الإمكان. حاول المنافس إضاعة الوقت لإبطاء إيقاع اللعب".

من ناحية أخرى يستعد نادي أرسنال للتقدم بعرض رسمي قيمته 10 مليون جنيه إسترليني، لإتمام صفقة التعاقد مع كريس سمولينغ مدافع منتخب إنكلترا من مان يونايتد خلال فترة الانتقالات الشتوية في يناير.

وذكر أن إدارة النادي اللندني ترى أن هذا المبلغ مناسب تماما للتعاقد مع كريس سمولينغ، خاصة أن المدرب الهولندي لويس فان غال المدير الفني لفريق مانشستر يونايتد، يرحب برحيل اللاعب عن صفوف الشياطين الحمر.

وأبدى أرسين فينغر إعجابه الشديد بقدرات كريس سمولينغ (24 عاما)، وإجادته اللعب في أكثر من مركز سواء الظهير الأيمن أو قلب الدفاع، وكذلك لاعب الوسط المدافع، مما يجعله إضافة قوية لخطط المدرب الفرنسي. وكان سمولينغ على أعتاب الانضمام إلى أرسنال الشهر الماضي في صفقة تبادلية مع المدافع البلجيكي توماس فيرمايلين الذي انتقل إلى برشلونة الأسباني، كما نجح السير أليكس فيرغسون في تغيير وجهته من أرسنال إلى مانشستر عندما كان لاعبا في فولهام، خلال موسم الانتقالات عام 2010.

ولو نجحت الصفقة فسيكون ثاني لاعب إنكليزي شاب يخطفه فينغر بعد أن نجح في اللحظات الأخيرة من موسم الانتقالات في الظفر بالمهاجم الشاب داني ويلبيك.

23