أزمة الاستفتاء خارج أجندة العبادي في زيارته المرتقبة إلى فرنسا

السبت 2017/09/30
زيارة العبادي إلى فرنسا لا تتعلق بأزمة الاستفتاء

بغداد - قال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي السبت إن دعوة وجهها إليه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لزيارة فرنسا لا تتعلق بأزمة استفتاء إقليم كردستان العراق.

وكان وزيرا الخارجية والدفاع الفرنسيان قد سلما العبادي الدعوة في 26 أغسطس آب خلال زيارتهما بغداد.

وقال مكتب العبادي في بيان إن الدعوة "لا علاقة لها بأزمة الاستفتاء غير الدستوري، حيث أن هدف الزيارة هو لتقوية العلاقات الثنائية ولتركيز الجهود لمحاربة الإرهاب في المنطقة".

وذكر مصدر في مكتب ماكرون أن العبادي قبل دعوة ماكرون بزيارة باريس في الخامس من أكتوبر تشرين الأول لتناول مسألة استفتاء الأكراد.

وجاء في بيان العبادي "لم يتم التطرق في المكالمة الأخيرة لرئيس الوزراء مع الرئيس الفرنسي مطلقا إلى ضرورة الاعتراف بحقوق الشعب الكردي".

ودعا الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الى باريس في 5 اكتوبر، مقترحا "مساعدة العراق" بهدف تهدئة التوترات مع اقليم كردستان العراق الذي تقيم معه فرنسا "علاقات ودية"، على ما اعلن قصر الاليزيه.

وبحث ماكرون مع العبادي في 27 سبتمبر هاتفيا بتبعات الاستفتاء الذي اجراه اكراد العراق على استقلالهم.

وقالت الرئاسة الفرنسية ان ماكرون "ذكّر باهمية الحفاظ على وحدة العراق وسلامته والاعتراف بحقوق الشعب الكردي بالوقت نفسه"، مضيفة "يجب تجنب اي تصعيد".

وتابعت "ازاء الاولوية التي تتمثل بمكافحة داعش وتحقيق الاستقرار في العراق، يجب على العراقيين ان يبقوا موحدين".

وخلال لقائهما الاسبوع المقبل يعتزم ماكرون والعبادي التطرق الى مسالة الاستفتاء فضلا عن تعزيز التعاون بين فرنسا والعراق.

وكانت فرنسا قد منحت العراق في الاونة الاخيرة قرضا بقيمة 430 مليون يورو بعد تأثر موازنته في شكل كبير جراء مكافحة الجهاديين وتراجع اسعار النفط.

1