أزمة اللاجئين تخفف قواعد الديون الأوروبية

الاثنين 2015/10/05
دعوات لتخفيف المواصفات اللازمة للاستدانة بسبب تكاليف استقبال اللاجئين

برلين- رجح رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتس أن يتم تخفيف قواعد سقف نسب العجز والديون في الدول الأوروبية في ظل تدفق أعداد كبيرة من اللاجئين.

وقال مارتن شولتس إن “تحركات اللاجئين تفرض بلا شك أعباء شديدة مثلما تم تسميتها في اتفاقية ماستريخت. ولا بد من مراعاتها إذا لزم الأمر في معايير العجز” في الموازنات.

وأضاف في تصريحات لصحف ألمانية أن “الأعباء الكبيرة، التي تقع على عاتق بعض الدول الأوروبية في أزمة اللجوء، لا يمكن تجاهلها أو العمل كما لو أننا في حالة طبيعية”.

وتؤكد معاهدة الاتحاد الأوروبي وفقا لاتفاقية ماستريخت على أن عجز الموازنة في دول الاتحاد الأوروبي لا يمكن أن يتجاوز 3 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي، وأن لا يتجاوز إجمالي الدين العام حاجز 60 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي.

وكان المفوض الأوروبي للشؤون الاقتصادية والمالية بيير موسكوفيتشي قد ناقش في وقت سابق، تخفيف المواصفات اللازمة للاستدانة بسبب تكاليف استقبال اللاجئين.

ومن المقرر أن يناقش وزراء مالية منطقة اليورو الإشراف على الميزانية في منطقة اليورو خلال اجتماعهم اليوم في لوكسمبورغ، ومن الممكن أن يتطرقوا خلاله أيضا لمناقشة تكاليف استقبال اللاجئين.

10