أزمة اللاجئين على أجندة ملك الأردن في نيويورك

الأحد 2016/09/18
تكلفة استقبال لاجئي سوريا في الأردن تصل إلى 6.6 مليار دولار

عمان - قال الديوان الملكي الأردني السبت، إن عاهل البلاد، الملك عبدالله الثاني سيشارك في قمة القادة حول أزمة اللاجئين، التي يستضيفها الرئيس الأميركي باراك أوباما في نيويورك، الأسبوع القادم.

وتعقد تلك القمة تحت رعاية كل من الولايات المتحدة الأميركية والأردن والمكسيك وكندا والسويد وألمانيا وأثيوبيا على هامش أعمال الدورة الحادية والسبعين لأعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وبحسب بيان للديوان الملكي وصلت “العرب” نسخة منه، فإن القمة تسعى إلى “تحديد مجموعة من الإجراءات الهادفة إلى التعامل بفاعلية أكثر مع أزمات اللجوء في العالم وتداعياتها، سواء على اللاجئين أو على الدول المستضيفة”.

ويعتبر الأردن الذي يزيد طول حدوده مع سوريا عن 375 كيلومترا، من أكثر الدول استقبالًا للاجئين السوريين الهاربين من الحرب، إذ يوجد فيه نحو مليون و390 ألف سوري، قرابة النصف منهم مسجلون بصفة “لاجئ” في سجلات مفوضية الأمم المتحدة للاجئين، في حين أن 750 ألفًا منهم دخلوا قبل الأزمة، بحكم النسب والعلاقات التجارية.

وباتت أزمة اللاجئين السوريين عبئا ثقيلا على الأردن، في ظلّ عدم التزام المجتمع الدولي بتعهداته المالية (لم تتجاوز 35 بالمئة).

وتقول عمان إن الكلفة التي تحملها الأردن نتيجة أزمة سوريا منذ العام 2011 تقارب 6.6 مليار دولار، وإن المملكة تحتاج إلى 8 مليارات دولار إضافية للتعامل مع الأزمة حتى 2018.

ويخشى الأردن، كما لبنان المتضرر الآخر من هذه الأزمة، من وجود نية لتوطين اللاجئين على أراضيه، وهو الذي يحتضن الآلاف من الفلسطينيين.

وسبق وأن حذر الملك عبدالله من أن المملكة لن تقبل أيّ حل لأزمة اللاجئين على حسابها، وقال في حوار مطول مع صحيفة “الدستور” الحكومية في أغسطس الماضي “نحن ملتزمون بالتعاون مع المجتمع الدولي لإيجاد حلول مناسبة (…) لكن لن تكون بأيّ حال من الأحوال على حسابنا”.

وإلى جانب مؤتمر اللاجئين “سيلقي العاهل الأردني كلمة الأردن أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، والتي يحضر جلساتها عدد من الزعماء والشخصيات ورؤساء الوفود المشاركة”، وفق بيان الديوان الملكي.

ولفت الديوان إلى أن “العاهل الأردني سيلتقي على هامش المشاركة في أعمال الجمعية العامة، عدداً من زعماء العالم ورؤساء الوفود المشاركة والشخصيات الدولية، إلى جانب عدد من القيادات الاقتصادية”.

وينطلق الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة، الثلاثاء المقبل، ويستمر أسبوعاً، بحضور 86 رئيس دولة، إضافة إلى رؤساء حكومات وكبار مسؤولين من الدول الأعضاء بالمنظمة الدولية (193 دولة).

3