أزمة بوروندي ومكافحة بوكو حرام يطغيان على قمة جوهانسبرغ

الجمعة 2015/06/12
البحث عن حلول مشتركة لمواجهة مدّ "الإرهاب" المتنامي

جوهانسبرغ- تعقد قمة للاتحاد الافريقي الاحد في جوهانسبرغ من المتوقع ان تركز على ازمة الهجرة والعداء للأجانب والفوضى في بوروندي، وهو لقاء عادة ما يتفادى المشاركون فيه بحث قضايا شائكة.

ويلتقي القادة الافارقة ليومين في سانتون، احدى ضواحي جوهانسبرغ التجارية، في اجتماع بعنوان "عام تمكين وتطوير المرأة". ورغم ذلك من المرجح ان تركز القمة على قضايا تشغل القارة بينها العنف الدائر في بوروندي على خلفية اعلان الرئيس بيار نكورونزيزا ترشحه لولاية ثالثة، فضلا عن تهديد الاسلاميين المتطرفين.

وفي هذا الصدد اشار تجيريمو هنغاري، الباحث في معهد جنوب افريقيا للعلاقات الدولية، الى ان "الوضع في بوروندي ما يزال دون حل حتى الآن (...) اما نيجيريا، التي من المفترض ان تكون لاعبا مهما، فتواجه تحديات بمواجهة جماعة بوكو حرام".

واضاف "اعتقد ان العامين المقبلين سيشكلان تحديا كبيرا خصوصا في ظل التهديد الجديد الذي يظهر في الافق، وهو قضية تغيير الدساتير بغية السماح لرؤساء الدول التجديد لولاية ثالثة ورابعة".

والقمة المنعقدة في العاصمة الاقتصادية لجنوب افريقيا تأتي بعد شهرين على سلسلة من اعمال العنف المرتبطة بالعداء للاجانب في جوهانسبرغ وديربان، حيث تلاحق العصابات المهاجرين الافارقة وتعتدي عليهم.

وقتل سبعة اشخاص على الاقل نتيجة تلك الاضطرابات التي ساهمت في توتر العلاقات بين جنوب افريقيا ودول عدة في المنطقة استُهدف مواطنوها.

وستبحث الجلسة قضية الهجرة ومن المرجح التركيز على المهاجرين الافارقة ومن الشرق الاوسط الذين يحاولون عبور البحر المتوسط الى اوروبا. واسفرت حوادث غرق عن وفاة 1800 شخص العام الحالي وفق منظمة الهجرة العالمية.

وستبحث الدول الـ54 في الاتحاد الافريقي، الممول اساسا من مانحين دوليين مثل الصين والولايات المتحدة، السبل المناسبة لتأمين التمويل بانفسهم. وهي مسالة تشدد عليها رئيسة مفوضية الاتحاد الافريقي نكوسازانا دلاميني زوما. وتأتي القمة بعد خمسة اشهر من قمة اخرى جمعت قادة الاتحاد الافريقي في اديس ابابا في يناير.

كما ستبحث القمة كيفية مكافحة بوكو حرام وسبل القضاء عليها رغم ان

"المؤشرات الأولى" للاندثار النهائي لها لن تظهر قبل "5 سنوات على الأقل"، بحسب الجيوسياسي الكاميروني صامويل نغيمبوك.

نغيمبوك، الأستاذ والباحث في معهد العلاقات الدولية والاستراتيجية بباريس، أوضح في حديث أنّه "حتى في ظلّ تشكيل قوة التدخّل المشترك المتعددة الجنسيات، إثر زيارتين قام بهما الرئيس النيجيري الجديد، محمد بخاري، إلى نظيريه التشادي إدريس ديبي إتنو، والنيجري محمدو يوسفو، فإنّه سيكون من الصعب احتواء مجموعة مسلّحة تحذق بشكل كبير تقنيات حرب العصابات".

وأجبرت "انتهاكات" الجماعة المسلّحة، التي أثقلت المناطق الكاميرونية المحاذية لنيجيريا بحوادث النهب والقتل والاختطافات، الكاميرون ودول حوض بحيرة تشاد، على البحث عن حلول مشتركة لمواجهة مدّ "الإرهاب" المتنامي في المنطقة، فدفعت تشاد، في 16 يناير الماضي، بقوات تتألّف من ألفين و500 عسكري، إلى شمالي الكاميرون لمساعدتها على القضاء على هذه الجماعة، ومنع توسّعها نحو بلدان أخرى، قبل أن تنضم إليها النيجر.

إلاّ أنّ بعض الخلافات في وجهات النظر، لم تفسح المجال لهذه القوة لإدراك أهدافها، وهو ما دفع ببلدان حوض بحيرة تشاد المعنية بخطر انتهاكات "بوكو حرام" إلى تشكيل قوة جديدة بمبادرة من كلّ من نيجيريا وتشاد وبنين والنيجر والكاميرون، تضم 8 آلاف و700 رجل.

محللون: مؤشرات القضاء نهائيا على بوكو حرام لن تظهر قبل 5 سنوات

وفي وقت يؤكّد فيه المراقبون على المستوى الإقليمي والدولي أنّ الاستراتيجية المستقبلية المقررة، في العاصمة التشادية نجامينا، من قبل الرئيس التشادي ونظيره النيجري، ستكون بمثابة نقطة التحوّل في الحرب ضدّ المجموعة المسلّحة، قدّر الخبير السياسي الكاميروني القيمة الحقيقية لهذه السياسة التي لم يعلن عن فحواها بعد، قائلا: "خلال زياراته، بخاري بدا متمسّكا بمعرفة تطوّرات الوضع بهذا الصدد، قبل أن يشرع في توزيع المهام على شركائه، غير أنّه لا ينبغي أن ننتظر القضاء على بوكو حرام بين ليلة وضحاها، أو عبر لمسة العصا السحرية".

استنتاج قال نغيمبوك إنّه توصّل إليه من خلال قراءته للوضع على الأرض، ولقدرات الجيوش النظامية "العاجزة عن القضاء على مجموعة مسلّحة كثيرة التنقّل والحركة، وقوية بإمكاناتها الميدانية وبجاذبية انتماء شبابها إلى أوساط مهمّشة وفقيرة. فالمجموعة المسلّحة تتحرّك ضمن المجال الجغرافي لحوض بحيرة تشاد، والذي يمتد على مساحة 2.434 مليون كم مربع، أي ما يعادل 8 % من مساحة القارة الأفريقية".

غير أنّ الصعوبات التي تحول دون القضاء على بوكو حرام، في الوقت الراهن، لا تشمل العوامل المادية والجغرافية فحسب، وإنما تطال جانبا آخر على نفس القدر من الأهمية، فـ "الفئات الاجتماعية المهمّشة في البلدان المكوّنة لحوض بحيرة تشاد يستجيبون بسهولة لخطابات زعماء التنظيم المسلّح، حيث يجدون فيها ما يفجّر غضبهم وحنقهم على أوضاعهم، وتمنحهم الأمل بالإفلات من الفقر ومن حياة البؤس التي يعيشونها. ومن هنا، أعتقد أنه سيكون من الصعب تجفيف منابع بوكو حرام على المدى القصير، حتى وإن تم ذلك عبر تعزيز القدرات العسكرية بقوات إقليمية"، استطرد الخبير السياسي الكاميروني.

وبالنسبة لنغيمبوك، فإنّ "المعركة ضدّ بوكو حرام لا تحسم خارج مقاربة شاملة تجمع بين الجوانب العسكرية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية، إضافة إلى تحقيق العدالة بين المواطنين على مستوى تقسيم وتوزيع الثروات والخدمات الاجتماعية"، محذراً من أنّ "الحلّ العسكري لن يتمكّن وحده من حلّ الأزمة، طالما لم يتم القضاء على جذور المعضلة".

1