أزمة داخل الائتلاف الشعبوي في إيطاليا تنذر بتصدعه

رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي يستعد لعزل أرماندو سيري الذي يعمل مستشارا اقتصاديا لسالفيني وسط تحقيق فساد.
الخميس 2019/05/09
تأجيل "يوم الحساب"

روما - تكبد نائب رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو سالفيني أسوأ هزيمة له بعد أقل من عام من وجوده في الحكومة، حيث يستعد رئيس الوزراء لعزل مسؤول بارز يعمل مستشارا اقتصاديا لسالفيني، فيما تفاقمت الخلافات بين مكونات الائتلاف الحاكم الشعبوي.

وذكرت وكالة بلومبرغ أن مكتب رئيس الوزراء جوزيبي كونتي، المدعوم من حركة خمس نجوم، شريك حزب سالفيني في الائتلاف الحاكم وفي وقت ما كانت خصمه، دفع في اتجاه تمرير مرسوم من خلال الحكومة لعزل أرماندو سيري وسط تحقيق فساد. وينفي سيري التورط في أي مخالفات.

ورغم أن القرار يعكس مستوى غير مسبوق في الخلافات بين سالفيني، من حزب الرابطة، وبين زميله نائب رئيس الوزراء الآخر لويجي دي مايو، من حزب حركة خمس نجوم، إلا أنه من المرجح أن يتم تأجيل “يوم الحساب” إلى ما بعد انتخابات البرلمان الأوروبي أواخر مايو، حيث من المقرر أن يحال القرار الحكومي المتعلق بإقالة سيري إلى الرئيس سيرجيو ماتاريلا من أجل الموافقة عليه رسميا.

والعلاقات بين سالفيني وكونتي متوترة، في ظل تأكيدات مسؤولين من حزب الرابطة بأنهم لم يعودوا يثقون في رئيس الوزراء، حيث يتهمونه بالتخلي عن موقفه الحيادي كوسيط بين حزبي الائتلاف الشعبوي الحاكم.

ويأتي هذا في أعقاب تحذير صدر عن المفوضية الأوروبية الثلاثاء من أن الوضع المالي في إيطاليا سيزداد سوءا خلال العام الجاري والقادم لأن التعافي الاقتصادي لن يكون قويا بما يكفي لوقف الارتفاع في الديون والعجز.

ماتيو سالفيني: سوف أستمر في الدفاع عن حدود وأمن بلادي دون أي خوف
ماتيو سالفيني: سوف أستمر في الدفاع عن حدود وأمن بلادي دون أي خوف

وتصاعدت التوترات في الفترة الأخيرة بين حزب رابطة الشمال وحركة 5 نجوم بسبب مجموعة من القضايا خاصة منها سياسات الهجرة وتكهنت العديد من الصحف بأن الائتلاف الحاكم لن يصمد حتى نهاية العام. ومما يزيد من مشكلات الحكومة، طرد حركة 5 نجوم اثنين من أعضاء مجلس الشيوخ من الحزب الشهر الماضي مما أضعف أغلبيته الهشة في المجلس.

وصوت أعضاء مجلس الشيوخ الإيطالي قبل شهرين لصالح تأييد حصانة نائب ماتيو سالفيني، لينجو بذلك من محاولة لمحاكمته بشأن ما وصف بأنه اختطاف مهاجرين.

وكان قد تم توجيه اتهامات ضد سالفيني بسبب إبقاء أكثر من 150 مهاجرا محتجزين على متن سفينة إنقاذ إيطالية لعدة أيام في أغسطس الماضي، ولكن لا يمكن محاكمته إلا إذا وافق أعضاء مجلس الشيوخ على ذلك.

وفي كلمته أمام أعضاء مجلس الشيوخ، دافع سالفيني عن تصرفاته، قائلا إن الدافع وراءها هو الأمن القومي، مضيفا “يدفع الإيطاليون راتبي للدفاع عن حدود وأمن بلادي وسوف أستمر في أداء عملي دون أي خوف”.

وحث سالفيني، الذي يشغل كذلك منصب رئيس حزب الرابطة اليميني المتشدد، المجلس على رفض الطلب، لكن طلبه يضع حركة 5 نجوم التي أيدت بشكل عام سياسات سالفيني المتعلقة بالهجرة في مأزق مع تنامي التوترات بين أحزاب الائتلاف الحاكم.

وبنت حركة 5 نجوم تأييدها جزئيا على خلفية حملاتها الشرسة ضد استغلال البرلمانيين لنفوذهم، وفي أحدث تشريع عرضته عندما كانت في صفوف المعارضة طالبت بأن يستقيل الوزراء الذين تفتح تحقيقات بشأنهم.

5