أزمة قلبية تؤجل محاكمة مشرف في باكستان

الجمعة 2014/01/03
مشرف تعرض إلى أزمة قلبية قبل وصوله للمحكمة بدقائق

إسلام أباد - أعلنت الشرطة الباكستانية، أمس الخميس، عن نقل الرئيس الباكستاني السابق الجنرال برويز مشرف إلى المستشفى بعد تعرّضه إلى أزمة قلبية، وذلك قبل دقائق من وصوله إلى المحكمة للمثول أمام القضاء بتهمة الخيانة العظمى.

وذكر مسؤول في الشرطة للقضاة أنّ مشرف كان في طريقه إلى المحكمة في إسلام أباد عندما شكا من ألم في الصدر نُقل على إثره إلى أحد المستشفيات بالعاصمة.

وقال أحد محاميي الرئيس الباكستاني السابق : «نقل مشرف على الفور إلى مركز أمراض القلب التابع للقوات المسلحة بمدينة روالبيندي المجاورة لإجراء فحوصات طبيّة»، حيث لم يدل بتفاصيل أخرى.

من جانبه، أوضح رضا بخاري المتحدث باسم مشرف أن مشرف نقل إلى مستشفى عسكري وأنه في كامل وعيه، ويدرك الزمان والمكان، وفحصه الأطباء إثر وصوله إلى المستشفى مباشرة. ورفض مشرف في مناسبتين سابقتين حضور جلسات الاستماع الخاصة بتلاوة لائحة الاتهام، متعلّلا باستهدافه من قبل مسلحين كان آخرها أمس الأول، حيث عثر على حقيبة بها متفجّرات وعدد من المسدسات في المنطقة التي يسكنها.

وقد طالبت المحكمة الخاصة بمحاكمته من جهاز الشرطة الباكستانية، إحضار مشرف للمثول أمامها بكل الوسائل والطرق بسبب اتهامات له بالخيانة وتعليق العمل بالدستور وإعلان حالة الطوارئ فترة رئاسته وبالتحديد عام 2007. وقاطع محامو الرئيس الباكستاني السابق الذي يحاكم بتهمة «الخيانة العظمى» جلسة أمس، مؤكّدين أنهم يتعرّضون إلى تهديدات مباشرة من السلطات.

ويواجه الرئيس باكستان السابق حال ثبوت إدانته عقوبة أدناها السجن مدى الحياة وأقصاها الإعدام، بعد أن أقام عليه رئيس الوزراء الباكستاني الحالي نوّاز شريف دعوة يتهمه فيها بالخيانة، باعتبار أنّ مشرف قد أطاح به من رئاسة الحكومة في انقلاب سلمي عام 1999.

وكانت هناك مخاوف من احتمال أن تؤدي المحاكمة إلى وضع الحكومة المدنية في مسار الصدام مع الجيش الواسع النفوذ بعد حكمه البلاد قرابة نصف تاريخها منذ الاستقلال، ولا يزال يحافظ على تأييده للجنرال والحاكم السابق برويز مشرف الذي حكم بلاده من يونيو 2001 إلى غاية أغسطس 2008.

5