أزمة معان الأردنية في طريقها إلى الحل

الثلاثاء 2014/07/22
المتشددون يستغلون الاحتقان الشعبي في المدينة

عمان- أعلن رئيس اللجنة النيابية المصغرة التي تتولى ملف معان النائب محمود الخرابشة أن أزمة المدينة في طريقها إلى الحل، مشيرا إلى أن الاتصالات ما زالت جارية مع مختلف الأطراف في هذا الخصوص.

وتشهد معان الواقعة جنوبي العاصمة عمّان منذ بداية العام الجاري حالة احتقان شعبي، بسبب الوضع الأمني والاجتماعي المتردّي، استغلته العناصر المتشددة بتحريض السكان على السلطات في المدينة، وقد تسبب في جولات من الاشتباكات لعل أخطرها تلك التي حصلت في أبريل الماضي وأوقعت عددا من القتلى والجرحى، فضلا عن إلحاق أضرار بمبان حكومية وبنوك.

ويطالب أهالي المدينة بضرورة وقف عمليات المداهمة والإيقافات في حق أبنائهم، بالمقابل تطالب اللجنة النيابية المصغرة بتسلم الموتى الموجودين في الثلاجات ودفنهم، وتسليم المطلوبين وعددهم 26 حسب الحكومة الأردنية، وفق تصريحات رئيس اللجنة لوكالة عمون الأردنية.

وتشكلت اللجنة النيابية في يونيو الماضي، تحت رئاسة رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة وتضمّ كلا من النائب مصطفى شنيكات وخليل عطية ومحمود الخرابشة ومحمد كريم الزبون، وتسعى إلى إيجاد آليات كفيلة بمعالجة ملف المحافظة من جذورها.

وثمن الطراونة تعاون شيوخ ووجهاء معان مع طروحات اللجنة النيابية.

وقال، خلال لقائه شيوخ ووجهاء المحافظة على مأدبة إفطار، مؤخرا في عمان، بحضور عدد من النواب واللجنة النيابية، أن المخرج الرئيسي لحل أزمة معان يجب أن يعتمد على مرتكزين أساسيين، الأول صون وحفظ وحماية كرامة المواطن، والركيزة الثانية هي الحفاظ على هيبة الدولة وسيادة القانون وحفظ النظام العام، بما يعظم مفهوم دولة القانون والمؤسسات.

للإشارة فقد تمّ تشكيل لجنة من شيوخ ووجهاء المحافظة للتنسيق مع اللجنة النيابية المشكلة لإنهاء الأزمة.

وتخشى السلطات الأردنية من تمدّد التيار الجهادي في المدينة مستغلا الحالة الاقتصادية والاجتماعية المتآكلة للمواطن الأردني هناك.

4