أزمة نتنياهو تتعمق بانقلاب كاتم أسراره

حيفيتز ثالث مقرب من رئيس الوزراء الإسرائيلي ينقلب ضده في قضايا الفساد الجارية.
الثلاثاء 2018/03/06
كاتم أسرار نتنياهو

القدس - اتفق ونير حيفيتز، المستشار والمتحدث السابق باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي، مع الشرطة على الإدلاء بشهادته ضد بنيامين نتنياهو في عدة قضايا فساد يتم التحقيق معه بشأنها، وفق ما أوردته وسائل الإعلام الإسرائيلية.

وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” على موقعها الإلكتروني إن المستشار الإعلامي السابق لرئيس الوزراء الإسرائيلي ونير حيفيتز وقّع الاتفاق مع النيابة العامة بشكل رسمي.

والاتفاق الموقَّع مع حيفيتز يعطيه الحصانة الكاملة بحيث لن يقدَّم للمحاكمة الجنائية أو الانضباطية، وبالتالي لن تفرض عليه عقوبة سجن أو غرامة مالية.

ويتوقع أن يشهد حيفيتز، الذي يعرف بكاتم أسرار نتنياهو ضده في القضيتين المعروفتين بالملف 1000 والملف 4000 وأيضا الملف 1270 المتعلق بعرض الرشوة على القاضية جرستيل.

ويشتبه برئيس الوزراء الإسرائيلي في الملف 4000 بتقديم امتيازات كبيرة لشركة الاتصالات “بيزك” المملوكة لشاؤول ألوفيتش، مقابل تقديم تغطية إعلامية إيجابية لنتنياهو وزوجته سارا في موقع “والا” الإخباري الذي يملكه ألوفيتش أيضا.

ويتعلق الملف 1000 بحصول نتنياهو على منافع من رجال أعمال. وكانت الشرطة الإسرائيلية قد اعتقلت حيفيتز قبل أسبوعين وأفرجت عنه الأحد لكنها وضعته تحت الإقامة الجبرية.

ويأتي الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الشرطة وحيفيتز قبل ساعات على لقاء بين هذا الأخير والرئيس الأميركي دونالد ترامب في واشنطن. ولم تقدم الشرطة الإسرائيلية أي تفاصيل حول الاتفاق المبرم مع حيفيتز.

وندد أحد مساعدي نتنياهو على الفور بالتقارير الصحافية، مؤكدا براءة نتنياهو. وقال “حتى لو كانوا ألف شاهد دولة فهذا لن يساعد عندما لا يكون هناك شيء أصلا ضده”.

وأصبح حيفيتز ثالث مقرب من نتنياهو ينقلب ضده في قضايا الفساد الجارية. فقد كان كبير الموظفين السابق في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي آري هارو وقع قبل عدة أشهر اتفاق شاهد حق عام ضد نتنياهو في الملف 1000 والملف 2000 المتعلق بمحادثات عقدها نتنياهو مع ناشر صحيفة “يديعوت أحرونوت” أرنون موزيس للحصول على تغطية إعلامية إيجابية مقابل التضييق على صحيفة “إسرائيل اليوم”.

أما المساعد الثالث فهو المدير العام السابق لوزارة الاتصالات شلومو فيلبر، الذي وافق الشهر الماضي على أن يكون شاهد حق عام ضد نتنياهو في الملف 4000.

ويرى محللون أن الدائرة بدأت تضيق على نتنياهو وأنه قد يضطر إلى الاستقالة وإعلان انتخابات مبكرة.

2