أزواد تتهم مالي بإقامة مليشيات في الإقليم

الجمعة 2014/07/11
اتهامات للحكومة المالية بضرب صفوف الحركات الأزوادية

نواكشوط - حذر محمد مولود رمضان، مسؤول العلاقات الخارجية في الحركة العربية الأزوادية، من أن كارثة حقيقية تتهدد سكان الإقليم الواقع شمال مالي، جراء إقامة الحكومة المالية مليشيات في المنطقة.

وقال محمد مولود في تصريحات أدلى بها لإحدى وسائل الإعلام الموريتانية، إن الحكومة المالية لجأت إلى هذا الخيار بعد فشلها في مواجهة الحركات الأزوادية على الأرض، وبعد – ما وصفه – بهزيمة الجيش المالي في مدينة كيدال.

وتأتي تصريحات المسؤول الأزوادي، في وقت أكد فيه وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس على أن: “مسؤولين من حكومة مالي سيجتمعون مع ممثلين عن الحركات الأزوادية في الجزائر في 16 يوليو الجاري".

وأضاف فابيوس في تصريحات له أن تقدما حصل في محادثات السلام، وأن رئيس مالي، إبراهيم أبو بكر كيتا، عبر له عن رغبته في أن تؤدي المحادثات إلى نتيجة إيجابية.

يذكر، أن الحركة الوطنية لتحرير الأزواد والمجلس الأعلى لتوحيد الأزواد والحركة العربية للأزواد وقعوا على “إعلان الجزائر” الذي جددوا من خلاله على الإرادة في العمل على “تعزيز حركية التهدئة الجارية ومباشرة حوار شامل بين الماليين”.

2