أسبانيا تبكي خسارة موهبتها الكروية تيتو فيلانوفا

الأحد 2014/04/27
تيتو فيلانوفا يترجل عن عمر يناهز 45 عاما

برشلونة – أعلن نادي برشلونة الإسباني حدادا من ثلاثة أيام على وفاة مدربه السابق تيتو فيلانوفا الذي رحل أمس الأول الجمعة عن عمر يناهز 45 عاما بعد صراع مع السرطان. ينتهي الحداد يوم غد الاثنين بإقامة قداس ديني بكاتدرائية برشلونة (شمال شرق أسبانيا)،على الساعة الثامنة مساء بالتوقيت المحلي.

وأعلن النادي الكتالوني أن لاعبي الفريق سيرتدون شارات سوداء في مواجهة فياريال بالليجا اليوم. وبالنسبة إلى باقي قطاعات النادي وكل أقسامه الإدارية فإنها أيضا ستشهد ارتداء شارات سوداء من قبل أعضائها سواء أثناء المشاركة في مباريات أو مؤتمرات.

هذا كما أعلن النادي أن السبت المقبل وقبل مباراة برشلونة وخيتافي في كامب نو، فإن اللاعبين سيقفون دقيقة حداد على روح الفقيد، وكذلك في أي مباريات أخرى ستقام بمنشآت تابعة له.

وخلت عناوين وسائل الإعلام الأسبانية أمس السبت من الحديث عن معارك دوري أبطال أوروبا والدوري الأسباني، بعدما أفردت مساحات واسعة للحديث عن وفاة فيلانوفا.

وخصصت وسائل الإعلام الأسبانية أمس السبت لتكريم فيلانوفا، وكتبت صحيفة “ماركا” في عنوانها الرئيسي: “الوداع تيتو، كفاحك كان درسا لنا جميعا.

ووصفت صحيفة ماركا التي تصدر من مدريد، وفاة فيلانوفا بأنها بمثابة “خسارة مأساوية لموهبة الكرة الأسبانية”. وأشارت صحيفة “آس″ في عنوانها الرئيسي إلى أن “تيتو مات وكرة القدم تبكي.

وأوضحت صحيفة “آس″ أن برشلونة لم يكن ليصبح في الوضع الذي هو عليه الآن، إذا لم يترك فيلانوفا تدريب الفريق في يوليو 2013 بسبب المرض، بعد عام واحد فقط من خلافة سلفه بيب جوارديولا.

وذكرت صحيفة “آس″ قرّاءها بأن فيلانوفا، رغم أنه قضى فترات طويلة في نيويورك لتلقي العلاج، خلال الموسم الذي قضاه في منصب المدير الفني لبرشلونة، إلا أنه توج بلقب الدوري الأسباني، بعد أن حقق الفريق رقما قياسيا وسجل 100 نقطة، كما صعد ببرشلونة إلى المربع الذهبي لدوري أبطال أوروبا.

وفي غياب فيلانوفا، عقب تولي الأرجنتيني تاتا مارتينو منصب المدير الفني، بات برشلونة يعيش حالة من التراجع الشديد في النتائج والأداء، حيث خرج الفريق من دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا، وخسر المباراة النهائية لكأس ملك أسبانيا أمام ريال مدريد، كما أن الفريق يتخلف بفارق خمس نقاط خلف أتليتكو مدريد المتصدر، في الدوري الأسباني. وبات مارتينو على وشك الرحيل عن برشلونة، بعد أقل من عام واحد على توليه المهمة.

وأوضحت صحيفة سبورت الكتالونية أن فيلانوفا “قاد برشلونة للنجاح لأعوام عدة، قبل أن يتعرض للأزمة المرضية”. من جانبها أشارت صحيفة “موندو ديبورتيفو” الكتالونية “لم نكن ندرك حجم الإمكانيات التدريبية التي يمتلكها تيتو.. إنها مأساة غير عادلة”.

وأكدت محطة “راك-1″ الإذاعية الكتالونية أن فيلانوفا “كان عنصرا مهما جدا في نجاح جوارديولا (2008 و2012)، عندما كان يتولى منصب المدرب المساعد، جميع اللاعبين الذين شاركوا في هذه الفترة أقروا بذلك الجمعة، عندما قدموا واجب العزاء في تيتو".

جوزيف بلاتر: "حزين للغاية لسماع هذا النبأ، التعازي لأسرة تيتو فيلانوفا وبرشلونة"

وستكون هناك دقيقة حداد قبل أية مباراة من مباريات دوري الدرجتين الأولى والثانية في أسبانيا طوال الأسبوع الجاري.

وانهالت التعازي من لاعبي برشلونة ولاعبي أندية أخرى، والشخصيات الكروية البارزة إثر بلوغهم خبر الوفاة، حيث نعى جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أمس السبت تيتو فيلانوفا.

وقال بلاتر، عبر حسابه على شبكة التواصل الاجتماعي “تويتر”: “حزين للغاية لسماع هذا النبأ، التعازي لأسرة تيتو فيلانوفا وبرشلونة".

كما أعرب نادي بايرن ميونخ الألماني عن أسفه لوفاة تيتو فيلانوفا، من خلال ما جاء في بيان صادر باللغتين الألمانية والكتالونية عن رئيس نادي بايرن ميونخ الألماني، كارل هاينز رومينيجه.

وقال رومينيجه: “بلغ بايرن ميونخ بألم عميق نبأ وفاة تيتو فيلانوفا، جاء المدرب السابق لبرشلونة الموسم الماضي مع فريقه إلى ملعبنا، وتعرفنا عليه ونقدره كمدرب كبير وشخص رائع".

وأشار رئيس البايرن إلى العلاقة التي كانت تربط فيلانوفا وبيب جوارديولا، المدير الفني السابق للبارسا ومدرب الفريق البافاري الحالي، و”التي تتجاوز حدود العمل".

وأوضح: “نعرب عن ألم البايرن وتعازيه لأسرة فيلانوفا ونادي برشلونة”. وأضاف: “البايرن سيتذكر السبت شخصا رائعا وصديقا في مباراة البوندسليجا بدقيقة حداد وشارات سوداء".

أما كارلوس بويول قلب دفاع برشلونة الأسباني فقد أكد بقوله: “إن المدير الفني السابق للفريق، تيتو فيلانوفا أصبح مثالا يحتذي به الجميع، بعد أن كان مصدر تحفيز لنا".

وقال بويول، في تصريحات لقناة البارسا خلال مشاركته في تكريم ذكرى المدرب بكامب نو: “طوال عامين ونصف من الكفاح، أصبح تيتو مثالا يحتذي به الجميع، كافح حتى اليوم الأخير، حتى الدقيقة الأخيرة، دائما بتفاؤل وقوة".

وأوضح: “عندما كنت تتحدث معه دائما ما كان يحفزك، كان يحفزنا على الكفاح وتحقيق أمور هامة للغاية، لقد كان مثالا يحتذي به الجميع″.

وأضاف: “إنه يوم حزين للغاية، يجب علينا الوقوف بجانب أفراد أسرته ورفع روحهم المعنوية فنحن هنا لتوفير ما قد يحتاجونه”.

23