أسبانيا تجدد الثقة في المدرب دل بوسكي

السبت 2014/06/21
ديل بوسكي سيواصل مهامه بعد المونديال

مدريد - سيواصل المدرب المحنك فيسنتي دل بوسكي قيادته لمنتخب أسبانيا بعد أن جدد الاتحاد المحلي لكرة القدم الثقة في هذا الفني، رغم تنازل أبطال العالم عن اللقب بتأكد خروجهم من الدور الأول لمونديال البرازيل 2014 بعد تلقيهم هزيمتهم الثانية على يد تشيلي (0-2) في منافسات المجموعة الثانية. وكان أبطال أوروبا قد استهلوا حملة الدفاع عن لقبهم بهزيمة مذلة أمام هولندا (1-5)، وبالتالي كانوا بحاجة للنقاط الثلاث من مباراتهم مع تشيلي لكنهم سقطوا مجددا لتكون بطاقتا المجموعة من نصيب هولندا والمنتخب الأميركي الجنوبي.

واعتقد الكثيرون أن دل بوسكي (63 عاما) الذي قاد المنتخب إلى التتويج العالمي الأول له عام 2010 في جنوب أفريقيا ثم إلى الاحتفاظ بكأس أوروبا عام 2012، سيدفع ثمن هذا الإخفاق الذريع في البرازيل، لكن أمين عام الاتحاد الأسباني لكرة القدم خورخي بيريز أكد في حديث لوسائل الإعلام المحلية أن بإمكان مدرب ريال مدريد السابق البقاء في منصبه إذا أراد ذلك.

وأضاف “نريد أن يواصل دل بوسكي مهامه، عقده يمتد حتى نهائيات كأس أوروبا في فرنسا (2016). سنحاول إقناعه بالبقاء. إذا لم ننجح في ذلك سيتم تمزيق العقد، هذه ليست بالمشكلة. نحن في الاتحاد الأسباني لكرة القدم نؤمن أنه الامتياز أن يكون معنا، ويجب أن يكون الشخص الذي سيؤمن الاستمرارية. إنه الشخص المثالي لهذه المرحلة الانتقالية التي يجب أن تحصل لا محالة. مَن أفضل منه؟".

وسبق لمدافع المنتخب وريال مدريد سيرجيو راموس أن حث بدوره دل بوسكي على البقاء بعد الهزيمة أمام تشيلي، مضيفا “نحن اللاعبون لا نملك صوتا للتصويت به، لكن إذا قرر دل بوسكي مواصلة مهامه مع المنتخب الوطني فسيحظى بكامل احترامنا".

وبغض النظر عن قرار دل بوسكي بالبقاء من عدمه، فإن المنتخب الأسباني سيمر بمرحلة انتقالية ستشهد رحيل عدد كبير من نجومه مثل الحارس إيكر كاسياس (156 مباراة دولية) وتشافي هرنانديز (134) وتشابي ألونسو (113) وفرناندو توريس (110) ودافيد فيا (95)، كما هناك احتمال أن يكون مونديال البرازيل المغامرة الأخيرة للاعبين آخرين مثل راؤول ألبيول وبيبي رينا وسانتي كازورلا.

وسيفسح هؤلاء المجال أمام لاعبين شبان مثل تياغو الكانتارا ودافيد دي خيا وكوكي وإيسكو وألبرتو مورينو وداني كارفاخال وخيسي رودريغيز وأندر هيريرا وجيرار دولوفو.

23