أسبانيا تشدد حملاتها لتضييق الخناق على التطرف

الأربعاء 2015/04/01
والدة القاصرين كان لديها ابن آخر لقي حتفه في سوريا العام الماضي

مدريد - اعتقل الحرس المدني الأسباني (تابع للشرطة)، صباح أمس الثلاثاء، 4 أشخاص في مدينة بادالونا بإقليم كاتالونيا (شمال شرق) لاتهامهم بالتخطيط للسفر للقتال في سوريا.

وقالت وزارة الداخلية الأسبانية، في بيان لها اليوم نقلته وكالة الأنباء الأسبانية الرسمية، إن "الاعتقالات جاءت تحت إشراف المحكمة الوطنية وبتنسيق من النيابة التابعة لنفس الهيئة القضائية".

وأضاف البيان أن "المعتقلين هم شقيقان قاصران أعمارهما نحو 16 عاما، ووالداهما، كانوا على وشك السفر إلى سوريا". ووفقا للتحقيقات ومصادر في الشرطة فإن "القاصرين كانا يخططان للسفر هذا الصباح من مدينة بادالونا إلى سوريا، وكانا مرتبطين بشبكة للتجنيد لتسهيل تسفيرهما إلى سوريا عبر دول أخرى".

وحسب الوكالة الأسبانية فإن "القاصرين تركا مدارسهما في بادالونا لدراسة القرآن في مدرسة دينية في مدينة تطوان المغربية (شمال)، ودخلا مرحلة من التطرف وكانا في طريقهما للذهاب إلى سوريا وسط معرفة كاملة من جانب أفراد عائلاتهما، خاصة الأم".

وأوضحت وزارة الداخلية الأسبانية أن والدة القاصرين كان لديها ابن آخر لقي حتفه في سوريا العام الماضي، كجزء من مجموعة مسلحة تسمى “حركة شام الإسلام".

ويوم 13 مارس الماضي أعلنت وزارة الداخلية الأسبانية، تفكيك ما وصفته بـ"خلية جهادية" تضم 8 أشخاص متهمين بالتحريض على الإرهاب وتجنيد مقاتلين وإرسالهم إلى سوريا والعراق.

وتكثف أجهزة الأمن بمساعدة الاستخبارات في أوروبا جهودها لملاحقة المتشددين الإسلاميين الذين يقفون وراء تجنيد الشباب للقتال ضمن الجماعات الإسلامية في منطقة الشرق الأوسط، وسط قلق أوروبي ودولي من استفحال تواجدهم في العالم.

وكانت عمليات مداهمات واعتقالات من هذا النوع قامت بها أجهزة الأمن في أسبانيا في السنوات الأخيرة وخاصة عقب هجوم 11 سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة الذي تبناه تنظيم القاعدة وبسبب تنامي أنشطة تلك الجماعات المتشددة بشكل غير مسبوق في أوروبا.

وسبق أن أبدت الحكومة الأسبانية خشيتها من عودة الإسلاميين بعد القتال في سوريا وغيرها من مناطق النزاع بتأثير من الجماعات المتشددة الموالية للقاعدة، ليهددوا بشن هجمات في البلاد.

وكانت مدريد أعلنت، في وقت سابق، عن اعتقالها ما يقرب من 472 جهاديا منذ عام 2004 إثر تفجيرات استهدفت أربعة قطارات وسط العاصمة الأسبانية راح ضحيتها 191 شخصا.

5