أسبانية تصمم أحذية بلمسات فلسطينية

الاثنين 2016/10/17
نعال الأحذية من برشلونة والنسيج من فلسطين

رام الله - تترك الأسبانية ساراي ماتيلاس بصمة في مجال الموضة في الضفة الغربية، فقد قامت الشابة البالغة من العمر 26 عاما بتصميم الأحذية الأسبانية بالمزج بينها وبين أسلوب التطريز الفلسطيني التقليدي.

وقالت “قبل أربعة أشهر أحضرت نعال الأحذية من برشلونة، وهي المكان الذي ولدت فيه، وقررت أن أمزجها بالنسيج الفلسطيني لصنع شيء ذي دلالة رمزية هنا في فلسطين، وهذه هي الطريقة التي بدأت بها العلامة التجارية للأحذية”.

وجاءت ماتيلاس في البداية إلى رام الله لتدريس اللغة الأسبانية، ولكن بمجرد انتهاء عقدها قررت البقاء في المدينة وإقامة مشروع صناعة الأحذية.

وكانت قد درست هذه الحرفة منذ ثلاث سنوات في بلدتها، وتقول إنها أصبحت تمتلك مهارة نادرة.

وتبيع صانعة الأحذية الأسبانية منتجاتها على الإنترنت عبر مختلف مواقع وسائل التواصل الاجتماعي.

وتقول “ومن ثم فإن الأحذية من هذه العلامة التجارية تباع في الشبكات المختلفة على الإنترنت وإنستغرام وفيسبوك وصفحة إنترنت يديرها زميلي في برشلونة، ولكنني أبيع في الغالب هنا في رام الله في متجر محلي”. وفي رام الله يمكن بيع أحذيتها بشكل سريع في معرض محلي.

وقالت زائرة للمعرض تدعى أليسون زاخاروف “أعتقد أنه أمر رائع خصوصا لأن العالم يتحول على نحو متزايد إلى صفة العالمية لتقديم أفكار مختلفة معا وأعتقد أنه شيء جميل وذو مغزى وخاصة في مكان مثل هذا، حيث يوجد الكثير من التوتر (فيما ربما يشكل صعوبة) لجمع ثقافات مختلفة معا. أنا معجبة بهذا (المشروع)”.

وقال صاحب المعرض زهران جغب إن تصاميم ماتيلاس تمثل التبادل الثقافي بين المجتمعات، وهو ما يأمل في استمراره.

24