أسبقية معنوية لنيجيريا والبوسنة ترفع شعار التدارك

السبت 2014/06/21
النسور لا تأبه بالتعادل السابق وتواصل التغريد عاليا

كويابا - يخوض المنتخب النيجيري ثاني مبارياته في اللقاءات المؤهلة للدور الثاني أمام نظيره البوسني وسط تتبع المشاهدين في القارة السمراء لحظوظ النسور خاصة وأن إمكانية التدارك واردة.

يسعى المنتخبان النيجيري والبوسني إلى تدارك الموقف قبل فوات الأوان عندما يلتقيان، اليوم السبت، على ملعب “بانتانال أرينا” في كويابا ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة السادسة لنهائيات كأس العالم لكرة القدم 2014 في البرازيل.

ويدخل لاعبو نيجيريا المباراة بمعنويات مهزوزة بعد التعادل المخيب أمام إيران في الجولة الأولى والحادث المأساوي الذي شهدته البلاد، الثلاثاء الماضي، بمصرع 21 شخصا على الأقل في انفجار بالقرب من مركز لمشاهدة مباريات كأس العالم في داماتورو، شمال نيجيريا. لكن اللاعبين يؤكدون على أن هذا الحادث يعزز تصميم اللاعبين على الظهور بمستوى جيد في المونديال.

وقال المسؤول الإعلامي في صفوف المنتخب النيجيري بن علايا، “ذلك يعزز أكثر فأكثر تصميم اللاعبين على تحقيق نتيجة جيدة أمام البوسنة والفوز من أجل الضحايا الذين لقوا مصرعهم في وقت كانوا يشاهدون فيه المباراة (أمام إيران) حبا في كرة القدم".

وأضاف، “إنه لأمر مروع أن يشارك بعض الأشخاص في مثل هذه الأحداث اللامسؤولة ضد مواطنيهم في وقت يحتفل فيه العالم بأكبر تظاهرة رياضية في العالم".

ووقف اللاعبون دقيقة صمت قبل الحصة التدريبية، الأربعاء الماضي، في كامبيناس بالقرب من ساو باولو. ولا تزال النتيجة المخيبة في المباراة الأولى أمام إيران تلقي بظلالها في المعسكر النيجيري حيث انتقد نجمها السابق أوغوستين جاي-جاي أوكوتشا مدرب منتخب بلاده ومواطنه ستيفن كيشي لـ”ضعف” خططه التكتيكية في تلك المباراة.

وقال أوكوتشا، عضو اللجنة الفنية في الاتحاد النيجيري للعبة، “كانت مباراة في المتناول ولكننا لم نستغلها، لم نكن في المستوى تكتيكيا. كيشي لم يعمل بما فيه الكفاية مع فريقه، الأسلوب التكتيكي للنسور كان ضعيفا… أحمل المسؤولية لكيشي".

وانتقد أوكوتشا الذي سجل 14 هدفا في 13 عاما مع منتخب بلاده، كيشي على استبداله مهاجم ليفربول فيكتور موزيس مطلع الشوط الثاني (52) للدفع بشولا اميوبي (32 عاما) الذي ترك نيوكاسل هذا الصيف بعد 14 عاما في صفوفه. في المقابل، أوضح أوكوتشا أن “أوسازي (لقب بيتر أوديموينغي مهاجم ستوك سيتي الإنكليزي، 32 عاما) كان جيدا لدى دخوله في الشوط الثاني” مكان لاعب ألميريا الأسباني رامون عزيز (21 عاما).

وقف لاعبو نيجيريا دقيقة صمت قبل الحصة التدريبية في كامبيناس

وبرر كيشي سقوط منتخب بلاده في التعادل بتكتل اللاعبين الإيرانيين في خط الدفاع، وقال، “لست سعيدا لكن يجب أن نحترم إيران. كانت لديهم خطة للعب، بقوا في منطقتهم”، مضيفا، “كنا قلقين كثيرا. بحثنا عن الثغرة لكن بسبب عدم التسجيل اندفعنا أكثر وظهر الإحباط".

وعن قدرة نيجيريا بالفوز على البوسنة قال، “شاهدنا ما حصل مع كوستاريكا أو هولندا. هذه هي كرة القدم ولا يمكن استباق أي شيء. سيعتقد الناس أننا لم نلعب جيدا لمجرد أننا تعادلنا، لكن لا أعتقد أن هذا صحيح، لأنه لم يكن ينقصنا سوى الأهداف".

وأعرب كيشي عن أمله في أن ينجح المهاجمون في هز الشباك أمام البوسنة “التي تعتبر منتخبا قويا، وتلعب بأسلوب مختلف تماما عن إيران".

وقال لاعب الوسط زفيزدان ميسيموفيتش، “لا نستحق الخسارة في مباراتنا الأولى، لكننا استخلصنا الدروس”، مضيفا “مجموعتنا متلاحمة جدا ونملك مؤهلات فردية رائعة، وإذا لعبنا مثلما فعلنا أمام الأرجنتين سنحقق نتائج مبهرة".

وأضاف، “الهدف الذي سجلناه في مرمى الأرجنتين كان مهما بالنسبة إلينا لأنه شحذ معنوياتنا وسيساعدنا كثيرا في المباراتين المقبلتين أمام نيجيريا وإيران”. وتابع، “لا مكان للاستسلام في قاموس منتخب بلادنا، وهذا الأهم".

من جهته، قال مهاجم شتوتغارت الألماني وداد ايبيسيفيتش صاحب الهدف التاريخي في مرمى الأرجنتين (الأول للبوسنة في العرس العالمي)، فقال، “حظيت بشرف تسجيل أول هدف لبلادي في كأس العالم، كنت أتمنى أن يكون هدف الفوز وليس تقليص الفارق، لكنه يبقى مهما رغم الخسارة لأنه يفتح شهيتنا على هز الشباك مجددا وأتمنى أن يكون ذلك أمام نيجيريا ونحقق الفوز التاريخي بعد التأهل والهدف الأول التاريخيين".

وتابع، “أظهرنا للجميع أن منتخبنا قادر على مقارعة الكبار وتحقيق نتائج جيدة حتى في مواجهة منتخبات من العيار الثقيل كالأرجنتين، نأمل في الذهاب بعيدا في مباراتينا المقبلتين، نحن واثقون في مؤهلاتنا ويجب أن نستغل ذلك".

وجدير بالذكر أن المنتخبين النيجيري والبوسني يلتقيان، اليوم السبت، على ملعب “بانتانال أرينا” في كويابا ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة السادسة لنهائيات كأس العالم لكرة القدم 2014 في البرازيل.

22