أسبوع الموضة العربي في دبي بلا عباءة

انطلاق النسخة السادسة من أسبوع الموضة العربي في دبي بتشكيلة أكثر جرأة وبعيدا عن العباءة.
الجمعة 2018/05/11
دبي عاصمة الموضة العربية

دبي - انطلقت النسخة السادسة من أسبوع الموضة العربي مساء الأربعاء في دبي بتشكيلة أكثر جرأة وبعيدا عن العباءة، اللباس التقليدي للنساء في منطقة الخليج.

ويقدم أسبوع الموضة العربي في دبي على أنه من بين أسابيع الموضة الرسمية إلى جانب باريس وميلانو ولندن، وهو الوحيد المكرس لأزياء “ريدي كوور” الحياكة الجاهزة.

ويقام أسبوع الموضة العربي على سفينة “كوين إليزابيث الثانية” السياحية وقد افتتح بعرض مجموعات لمصممين من روسيا والبرتغال والإمارات العربية المتحدة والفلبين ولبنان والسعودية وغيرها من الدول.

وقد دشن المصمم فورون وان المعروف بتصاميمه الرقيقة أسبوع الموضة الذي يستمر أربعة أيام مع مجموعة “وايت نويز” المستوحاة من عالم الملائكة.

وقد سارت العارضات في سراويل قصيرة وفساتين متوسطة الطول وفساتين طويلة ضيقة ومشالح شفافة.

وقال فورون وان “استوحيت المجموعة من الملائكة، ملائكة بيضاء وملائكة ساقطة، كل أنواع الملائكة الموجودة هنا على الأرض”. وغالبا ما يستوحي هذا المصمم أزياءه من مخلوقات أسطورية.

وتابع قائلا “الملائكة معنا، هي مع الجميع”.

أما المجموعة الروسية تاتينا ليالينا فتشكل تحية لماري أنطوانيت مع أزياء مستوحاة من تيار روكوكو تضم بزات كاملة طبعت عليها قلوب زهرية تحت دثائر من الفرو وضعت على الأكتاف زرقاء فاقعة وفساتين مخملية مع قلادات وأحذية لماعة تصل إلى مستوى الركبة.

ويشكل أسبوع الموضة المنصة الوحيدة عالميا لعرض تصاميم “ريدي كوتور”، وهو نمط في الأزياء قدمه للمرة الأولى عام 2014 مجلس الأزياء العربي الذي ينظم هذا الأسبوع.

وبحسب المنظمين، يجمع هذا النمط التصميمي ما بين الأزياء الجاهزة والأزياء الراقية، ويركز على ملابس مصممة ومنفذة بمعايير الأزياء الراقية، إلا أنها تتوافر في الأسواق بمقاسات مختلفة.

ويوضح أن الخطوات الأولى تجاه هذا النمط بدأت مع قيام دور أزياء شهيرة مثل روبيرتو كافالي ودولتشي اند غابانا، بابتكار تصاميم معدلة حسب الطلب وتوفيرها بكميات محدودة في الأسواق.

ولم يلق هذا النمط استحسان الحرس القديم في عالم الموضة إلا أن النفوذ المتزايد لوسائل التواصل الاجتماعي أدى إلى ارتفاع كبير في شعبيته. ويعول مجلس الأزياء العربي على هذه الشعبية لنشره في العالم.

وقال جايكوب ابريان رئيس المجلس “مع التغيرات الحاصلة في السوق وأوساط الموضة لاحظنا أنه حتى في باريس في أسبوع الموضة الأخير يحاول الكثير من المصممين الانتقال من الأزياء الراقية إلى الريدي كوتور”.

وأضاف ابريان في تصريح لوكالة فرانس برس قائلا “هذا عائد إلى الوضع الاقتصادي وإلى الوضع المالي ووسائل التواصل الاجتماعي والحياة الاجتماعية. فالناس يشاركون في فعاليات أكثر من قبل وينفقون أقل لكن بالإمكان رغم ذلك المحافظة على بعض الفخامة”.

وتابع “أعتبر أنها وسيلة مهمة لجعل أسبوع الموضة العربي واحدا من أهم أسابيع الموضة في السنوات العشر المقبلة”. وقد أقيم أسبوع الموضة العربي لخمس سنوات متتالية في دبي حصرا لكن باتت له الآن نسختان واحدة في دبي والأخرى في الرياض ويفصل بينهما شهر واحد، حيث استضافت السعودية الشهر الماضي الحدث جاذبة وسائل إعلامية من حول العالم مع عروض لجان بول غوتييه وروبرتو كافالي.

21