أسبوع من التراث العراقي في الشارقة

الجمعة 2017/12/22
مقر معهد الشارقة للتراث يحتضن الترات العراقي

الشارقة – تنطلق فعاليات أسبوع التراث العراقي في 24 ديسمبر الجاري، في مقر معهد الشارقة للتراث بالمدينة الجامعية، ضمن برنامج أسابيع التراث العالمي الذي ينظمه المعهد.

وتحت شعار “تراث العالم في الشارقة” تستمر فعاليات أسبوع التراث العراقي 5 أيام، حيث يقدم الوفد العراقي وجبات متنوعة من مختلف أنماط وأشكال التراث، الذي يتميز بعراقته وتنوعه، كما سيقدم للجمهور لمحة وافية عن طبيعة ومضمون التراث العراقي بمختلف عناصره.

وقال الدكتور عبدالعزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، “يسعدنا أن يحل الأشقاء العراقيون ضيوفا على برنامج أسابيع التراث العالمي الذي ينظمه المعهد، لنحلق مع تراث العراق الغني والمتنوع إلى فضاءات تراثية مليئة بالفرح والطرب والفن الأصيل، وسيكون عشاق التراث والباحثون والمختصون والجمهور على موعد مع فعاليات عديدة على مدار خمسة أيام، فيها من الفرح ما يثلج الصدور، وفيها من المعرفة والثقافة والتراث ما يجعلنا نغوص في أعماق الماضي الجميل بكل سرور، وفيها من عالم الأزياء ما يجعلنا نتنقل من مشهد جميل إلى آخر في ظل تفاعل حيوي لافت، ونعبّر إلى كل المحطات والأزمنة الجميلة”.

وأشار المسلم إلى أن العراقيين لديهم تراث غني وعريق ومتنوع، جذوره ضاربة في عمق التاريخ ومازال الجميع ينهل منه بكل شغف، فحضارة العراق إحدى أقدم حضارات وثقافات العالم، وقد تركت أثرا واضحا على مختلف حضارات العالم، لافتا إلى أن برنامج أسبوع التراث العراقي سيتضمن تشكيلة غنية ومميزة من الفعاليات والأنشطة والبرامج التي تعكس تنوع وعراقة وغنى التراث العراقي، التي يقدمها العراقيون لجمهور وعشاق التراث في الشارقة.

وسيتم في هذا الصدد تقديم نماذج من الغناء العراقي يقدمها أزهر كبه، بالإضافة إلى وجود عروض من الغناء الفلكلوري التراثي العراقي، تشمل فرقة الشمائل للتراث العراقي، كما تقدم الأكلات الشعبية العراقية من مطعم البيت البغدادي، وكذلك ستتضمن الفعاليات وجود “سوق بغداد” لعرض الأزياء والحرف التراثية، والمجوهرات، واللوحات الفنية، بالإضافة إلى الرسم على الخشب والزجاج، والألعاب الشعبية، ويتخلل ذاك تقديم محاضرات ثقافية عن الزيّ العراقي والأغاني وغيرها.

وأكد المسلم أن برنامج أسابيع التراث العالمي يأتي في إطار أنشطة معهد الشارقة للتراث للتعريف بالتراث الثقافي العالمي وانفتاحه على التجارب العربية والدولية في هذا المجال، حيث تقدم الأسابيع الفرصة للأشقاء والأصدقاء من أجل عرض العديد من النماذج من تراثها الثقافي.

14