أستاذة جامعية تنظم احتجاجا على معاملة بيكاسو للنساء

احتجاج الأستاذة جاء في أعقاب الجدل في أنحاء العالم حول معاملة الرجال للنساء، بقيادة حركة "مي_تو" الذي يتضمن إعادة تقييم مسلك شخصيات بارزة سواء كانت على قيد الحياة أم لا.
الأحد 2021/06/06
هل كان بيكاسو "ذكوريا"

برشلونة (إسبانيا) – نظمت أستاذة جامعية من كلية الفنون في مدينة برشلونة الإسبانية احتجاجا أمام متحف مخصص للفنان بابلو بيكاسو بهدف تسليط الضوء على معاملة الفنان الإسباني للنساء التي اتسمت في بعض الأحيان بالقسوة.

وتوجهت ماريا يوبيس وسبع من طالباتها إلى متحف بيكاسو مرتديات قمصانا كتب عليها “بيكاسو الذي يسيء معاملة النساء” وعبارات أخرى تشير إلى دورا مار الفنانة الفرنسية التي يُعتقد أنها عانت من سوء المعاملة على يد بيكاسو خلال فترة علاقتهما بين ثلاثينات وأربعينات القرن الماضي.

وجاء الاحتجاج في أعقاب الجدل في أنحاء العالم حول معاملة الرجال للنساء، بقيادة حركة “مي_تو” والذي يتضمن إعادة تقييم مسلك شخصيات بارزة سواء كانت على قيد الحياة أم لا.

وفي إسبانيا تصدرت حقوق النساء المشهد السياسي في السنوات الأخيرة بعد تسليط الضوء على عدد من قضايا الاغتصاب وسوء المعاملة.

وقالت يوبيس (45 عاما) إنها أرادت تنظيم احتجاج محدود لتقول إن المتحف لا يركز بشكل كاف على علاقات بيكاسو مع النساء لاسيما أعمال مار وحياتها التي شابها الاضطراب بعد انفصالها عنه.

وأكدت “لم يكن هجوما على بيكاسو. لا أؤمن إطلاقا بثقافة الإلغاء. أؤمن بالحقيقة وبعدم إخفاء الأشياء”.

وكان مدير المتحف إيمانويل جويجون قد أبلغ صحيفة لا بانجوارديا إنه يحترم الاحتجاج وإن مما لا شك فيه أن بيكاسو كان “ذكوريا” لكنه نفى علمه بأي حالات اعتداء جسدي.

24