أستراليا تترقب انطلاق سباقات فورمولا 1

حلبة ملبورن الأسترالية تشهد ضربة البداية لموسم حافل بالسباقات في بطولة العالم لسيارات فورمولا 1.
الخميس 2018/03/22
تتجدد المنافسة

برلين – تشهد ملبورن مجددا ضربة البداية لموسم حافل بالسباقات في بطولة العالم لسيارات فورمولا 1 حيث تنطلق فعاليات الموسم الجديد للبطولة الأحد المقبل بسباق جائزة أستراليا الكبرى فيما تختتم فعاليات البطولة مجددا في أبوظبي.

ويلخص واقع بطولة العالم لسباقات الفورمولا 1 بموسمها الثاني تحت “الملكية” الأميركية بعبارة “للمزيد من السرعة والمزيد من الاستعراض”، وهو الهدف الذي وضعته مجموعة “ليبرتي ميديا” عندما استحوذت على البطولة من البريطاني العجوز بيرني إيكليستون.

المنافس الرئيسي

تعطي حلبة ملبورن الأسترالية الأحد إشارة انطلاق الموسم الجديد من بطولة العالم وسط توقعات بأن تتجدد المنافسة بين سائقي مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون وفيراري الألماني سيباستيان فيتل، مع احتمال دخول زميليهما الفنلنديين فالتيري بوتاس وكيمي رايكونن على الخط أيضا.وبعد أربع سنوات من الهيمنة التامة، لا يزال فريق مرسيدس بمثابة المعيار والنموذج الذي يقاس عليه كل شيء في عالم سباقات سيارات فورمولا 1.

ولا يزال مرسيدس هو المرشح الأقوى للفوز باللقب في الموسم الجديد لبطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا 1. والآن، يبدو السؤال المطروح مجددا هو (من سيكون المنافس الرئيسي لفريق مرسيدس في الموسم الجديد ؟) .

وفي مواسم 2014 و2015، لم تكن هناك أي سيارة قادرة على إزعاج مرسيدس. ولكن سيارة فيراري بقيادة السائق الألماني سيباستيان فيتيل أثارت قلق مرسيدس. وقد يجد فريق مرسيدس منافسا قويا له في الموسم الجديد من فريق ريد بول.

وقال السائق السابق نيكي لاودا رئيس مجلس المراقبة في مرسيدس “في الوقت الحالي، نبدو في الصدارة مع مطاردة من فريق ريد بول.. فريق ريد بول قد يكون تهديدا فعليا”. ويبدو البريطاني لويس هاميلتون سائق فريق مرسيدس وحامل اللقب هو المرشح الأقوى للفوز باللقب ليكون الخامس له في مسيرته الرياضية حتى الآن. ويقود السيارة الثانية للفريق السائق الفنلندي فالتيري بوتاس للموسم الثاني على التوالي. ولا يشهد فريقا فيراري وريد بول أيضا أي تغيير في موقع القيادة عن الموسم الماضي حيث يقود فيتيل والفنلندي كيمي رايكونن سيارتي فيراري فيما يقود الأسترالي دانيال ريتشاردو والهولندي ماكس فيرستابن سيارتي ريد بول. وكان فيراري هو الأسرع خلال المرحلة الأخيرة من الاختبارات قبل بداية الموسم الجديد ولكن هذا لا يعتبر مؤشرا كبيرا لا سيما وأن مرسيدس خاض الاختبارات بخزان وقود ممتلئ تماما ولم يقدم الفريق كل ما لديه في الاختبارات.

واعترف فيتيل “النظر إلى جدول نتائج الاختبارات يعطيك مؤشرات خاطئة… عليك أن تنظر لأبعد من لفة سريعة”. وفي 2017، كان فريق فيراري أكثر منافسة لمرسيدس في التجارب الرسمية التي تقام أيام السبت أكثر من قدرته على منافسة مرسيدس في السباق الرسمي الذي يقام أيام الأحد.

وانتزع مرسيدس صدارة التجربة الرسمية في خمس من سباقات الموسم الماضي بواقع أربع مرات لفيتيل ومرة واحدة لرايكونن فيما حل هاميلتون في صدارة التجربة الرسمية 11 مرة مقابل أربع مرات لزميله بوتاس. وأنهى ريد بول الموسم الماضي دون أي صدارة في التجارب الرسمية وهوما قد يتغير في الموسم الجديد.

خطر حقيقي

قال فيرستابن “بكل تأكيد، سيارتنا في الموسم الحالي أسرع من نظيرتها في الموسم الماضي”. ومن خلال سيارة سريعة، يمكن أن يصبح فيرستابن خطرا حقيقيا يهدد فريق مرسيدس لا سيما وأنه من أبرز المواهب في عالم اللعبة حاليا.

ولا يمكن التغاضي أيضا عن وجود ريتشاردو، هذا السائق المتكامل، الذي لم يقل كلمته النهائية حتى الآن. وقال النجم الأسترالي “أثق بأننا أصبحنا أكثر قربا من مرسيدس عما كنا في الموسم الماضي”.

ومن المنتظر بالطبع أن يحظى ريتشاردو بتشجيع هائل في بداية فعاليات الموسم الجديد حيث يقام السباق الأول للبطولة في بلده أستراليا وبين جماهيره المتحمسة.

أستراليا

 

23