أستراليا تتوج بطلة وتحرز جل ألقاب كأس آسيا 2015

الأحد 2015/02/01
أستراليا تتوج بطلة للمرة الأولى في تاريخها بكأس آسيا

سيدني - أحرز البديل جيمس ترويسي هدفا في منتصف الوقت الإضافي، ليمنح أستراليا، البلد المضيف، لقبها الأول في كأس آسيا لكرة القدم بالفوز 2-1 على كوريا الجنوبية في نهائي مثير أمس السبت.

أحرز سون هيونغ مين هدفا لكوريا الجنوبية في الوقت المحتسب بدل الضائع للشوط الثاني، ليمنحها التعادل ويمضي بالمباراة للوقت الإضافي بعد ساعة من تقدم الأستراليين بهدف ماسيمو لونغو في نهاية الشوط الأول.

وجاء هدف ترويسي قبل نهاية الشوط الإضافي الأول بعدما تابع لاعب الوسط الأسترالي الكرة في الشباك من مدى قريب، لتصبح بلاده بطلة لآسيا بعد تسع سنوات من انتقالها لعضوية اتحادها القاري من اتحاد الأوقيانوسيا.

ورغم كون كوريا كانت الفريق الأفضل في معظم فترات المباراة، فإنها فشلت في مسعاها لنيل اللقب للمرة الأولى منذ 55 عاما.

وكان هدف لونغو هو الأول في شباك كوريا الجنوبية طيلة البطولة، لكنها ولمعظم فترات الشوط الثاني ظهرت ضعيفة الهجوم مثلما كانت منذ بداية البطولة.

لكن مع اقتراب نهاية الوقت الأصلي اقتنص البديل هان كوك يانغ الكرة من ترينت سينسبري على حافة منطقة الجزاء، ومررها إلى لي جيونغ هيوب الذي نقلها بدوره إلى سون، فسددها في الشباك رغم مواجهة من اثنين من مدافعي أستراليا.

ولعبت أستراليا بطريقتها الهجومية التي اعتادت عليها تحت قيادة المدرب أنجي بوستيكوجلو، لكنها في البداية المثيرة للمباراة واجهت بعض الخطورة من كوريا الجنوبية.

وأطلق سون تسديدة فوق العارضة في الدقيقة 37، وتدخل لونغو لإنقاذ فرصة أخرى من تشا دو ري في ناحية اليمين في الدقيقة 38.

لونغو كان اختياره أفضل لاعب مفاجئا في ظل الترشيحات القوية التي اتجهت لصالح الموهوب (عموري) نجم خط وسط المنتخب الإماراتي

وبعدها بسبع دقائق انطلق لونغو بهجمة لأستراليا وتبادل الكرة مع سينسبري، ثم أطلق الكرة في الشباك من 25 مترا.

ولم يكن التقدم مستحقا تماما للأستراليين، لكن هذا لم يوقف الحماس الشديد للجمهور الذي ملأ مدرجات ملعب سيدني.

وضغطت كوريا الجنوبية بحثا عن التعادل، لكنها تدين لحارسها كيم جين هيون لإنقاذ محاولة خطيرة من ماثيو ليكي بعد ساعة من اللعب.

وعند الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدل الضائع تعادلت كوريا الجنوبية بهدف مثير من سون، لتمتد المباراة لوقت إضافي عاد بعدها كيم ليجهض محاولة لونغو من تمريرة عرضية مع اندفاع هجومي واضح لأستراليا.

لكن بعدها بخمس دقائق مر تومي يوريتش من كيم جين سو في ناحية اليمين، ورغم أن الحارس كيم أنقذ التمريرة العرضية، فإنها ارتدت إلى ترويسي الذي وضعها في المرمى بهدوء.

وإلى جانب فوز المنتخب الأسترالي بلقب كأس آسيا 2015 لكرة القدم في النسخة السادسة عشرة من البطولة، أحرز لاعبو الفريق أمس السبت عددا من الجوائز التي وزعت بعد المباراة النهائية على ملعب سيدني. فإلى جانب تتويج المنتخب الأسترالي بلقب البطولة عقب فوزه على نظيره الكوري، ليحرز لاعبوه كأس البطولة وميداليات المركز الأول، فإنه وقع الاختيار على ماتيو رايان حارس مرمى الفريق ليفوز بجائزة أفضل حارس في البطولة، علما بأن شباكه اهتزت ثلاث مرات على مدار المباريات الست التي خاضها الفريق في البطولة.

وانضم ماسيمو لونغو إلى القائمة الذهبية لأفضل اللاعبين في تاريخ بطولات كأس آسيا، بعدما سجل الهدف الأول للمنتخب الأسترالي في مباراة النهائي أمس، ليقوده إلى الفوز 2/1 على كوريا الجنوبية في لقاء الحسم على لقب البطولة الآسيوية، ويفوز لونعو بجائزة أفضل لاعب في النسخة السادسة عشرة من بطولة كأس آسيا.

وربما كان اختيار لونغو مفاجأة في ظل الترشيحات القوية التي اتجهت لصالح الموهوب عمر عبدالرحمن (عموري) نجم خط وسط المنتخب الإماراتي، والذي قدم مجموعة من العروض الرائعة في كأس آسيا 2015.

ونال الإماراتي الآخر علي مبخوت جائزة هداف البطولة، بعدما سجل خمسة أهداف تصدّر بها قائمة الهدافين.

وذهبت جائزة اللعب النظيف في هذه النسخة للمنتخب الأسترالي، وتسلمها قائد الفريق ميلي جيدينياك.

23