أستراليا ترفع للمرة الأولى أقصى درجات التأهب الأمني

الأربعاء 2015/01/21
استراليا تخشى استهداف رجال الشرطة

سيدني (أستراليا) - رفعت السلطات الأسترالية، الثلاثاء، مستوى التأهب إلى أعلى مستوى تحسبا لخطر استهداف عناصر الشرطة بأعمال إرهاب، على الرغم من تأكيدات مسؤوليها أن عددا صغيرا من الأستراليين من الموالين للجهاديين ينوون التعرض للأمنيين، وذلك بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وأكدت شرطة ولاية كوينزلاند الأسترالية أن السلطات الاتحادية رفعت المستوى الرسمي للتهديد الإرهابي ضد ضباط الشرطة في أرجاء البلاد من “متوسط” إلى “مرتفع”.

وقال إيان ستيورت رئيس شرطة الولاية إن “مستوى التهديد الجديد أخذ في الاعتبار بشكل محدد الهجمات على الشرطة التي وقعت على الساحة الدولية في عدد من المناسبات في الأشهر القليلة الماضية”.

كما أوضح المسؤول الأمني أن قرار رفع مستوى التأهب إلى درجة “مرتفع” للمرة الأولى في ما يتعلق بقوى الأمن اتخذ خصوصا استنادا إلى معلومات جمعتها أجهزة الاستخبارات.

وسبق وأن رفعت كانبيرا المشاركة إلى جانب أميركا في مكافحة تنظيم ما يسمى بالدولة الإسلامية المتطرف الناشط في العراق وسوريا، مستوى التأهب الشامل في سبتمبر الماضي لمواجهة التهديد الذي قد يشكله الجهاديون العائدون من القتال مع داعش.

ويبدو أن الشرطة الأسترالية، بحسب العديد من المحللين، أضحت هدفا رئيسيا للإسلاميين المتشددين مثلها مثل باقي عناصر الأمن في العالم وخصوصا في جغرافيا نشاط تلك المجموعات، وذلك عقب تلقي معلومات تفيد باحتمال استهداف عناصر الشرطة في أوروبا.

وتتخوف الحكومة الأسترالية من تنامي خطر الإسلاميين المؤيدين للجماعات المتطرفة ولاسيما تنظيم داعش والذي بدأ عددهم في تزايد وأن لديهم النية والقدرة على مهاجمة الشرطة.

وتعرضت أستراليا، الشهر الماضي، إلى عملية إرهابية شنها أسترالي من أصول إيرانية على أحد المقاهي وسط سيدني حيث احتجز 17 شخصا رهينة في عملية انتهت بمقتل شخصين والمنفذ.

وكانت الشرطة الأسترالية قد قامت بحملة مداهمات اعتقلت خلالها عدد من المشتبه في دعمهم للحركات الإسلامية، وذلك بعد تلقت معلومات تفيد بأن متطرفين ينوون خطف أحد عناصر الشرطة والقيام بذبحه.

5