أستراليا تصادر جوازات عشرات المتطرفين

الأربعاء 2014/11/05
اجراءات امنية لمراقبة أي تحركات مشبوهة في استراليا

سيدني - كشفت السلطات الأسترالية، الثلاثاء، عن حرمان أكثر من 70 متطرفا أستراليا يشتبه في كونهم خططوا للالتحاق بتنظيم ما يعرف بـ”الدولة الإسلامية” المتشدد في العراق وسوريا من جوازاتهم.

وأشارت إلى أنها ستقوم بعمليات استباقية جديدة في شكل حملة مداهمات واعتقالات ضد إسلامييها المتطرفين في كامل أراضيها لتفكيك خلاياهم النائمة، بحسب ما ذكرته وكالة الصـــحافة الفرنسيـــة.

وفي هذا الصدد، قال جورج برانديس، وزير العدل، إن “الأجهزة الأمنية الأسترالية صادرت جوازات سفر 73 أستراليا لمنعهم من التوجه إلى سوريا والعراق”، موضحا بأن هؤلاء كانوا تحت المراقبة الشديدة.

ولم يكتف بذلك بل كشف خلال برنامج بثته محطة “أي بي سي” الأسترالية أن نحو 71 أستراليا يقاتلون حاليا في صفوف “الجهاديين” ضمن تنظيم “داعش” المسيطر على أجزاء كبرى في العراق وسوريا.

كما أوضح برانديس أن كل هؤلاء الأشخاص قد تم تجنيدهم داخل الجالية الإسلامية في بلاده، مشيرا إلى أن هؤلاء الشبان هم أهداف سهلة يتم خداعهم بانتصارات مزيفة مرتبطة بالمشاركة في حرب أهلية بالخارج، وفق تعبيره.

وتتخوف أستراليا من حصول عمليات إرهابية على أراضيها، جراء تأييد شريحة واسعة من الجالية المسلمة وخاصة الشباب، لما يقوم به المتطرفون.

من جهته، لم يستبعد نيل غوغهان، مساعد قائد الشرطة الفدرالية في سيدني، القيام بعمليات مداهمة واعتقالات، حيث قال “سوف نرى عمليات جديدة مثل تلك التي جرت في سيدني مؤخرا لأن الأجواء قد تغيرت”.

وتزامنت هذه التصريحات مع حادثة إطلاق نار على مركز إسلامي شيعي في ضاحية جريناكري في سيدني وقعت، أمس الأول، والتي أصيب خلالها رجل بجروح.

وكانت السلطات الأسترالية قد اعتقلت العديد من المتطرفين على أراضيها خلال الأشهر القليلة الماضية وشددت من إجراءاتها الأمنية خاصة بعد انضمامها إلى التحالف الدولي بقيادة أمـــيركا لضرب أوكـــار «داعش».

5