أستراليا تعترف بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل

رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون يؤكد التزام بلاده الاعتراف بتطلعات الشعب الفلسطيني من أجل دولة مستقبلية عاصمتها القدس الشرقية.
السبت 2018/12/15
أستراليا لا تعتزم في المرحلة الحالية نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس

سيدني ـ أعلن رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون السبت اعتراف أستراليا بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل، لافتا إلى أن نقل السفارة من تل أبيب لن يتم قبل التوصل إلى تسوية سلمية.

والتزم موريسون أيضا الاعتراف بالتطلعات لدولة فلسطينية مستقبلية عاصمتها القدس الشرقية، عندما يتم تقرير وضع المدينة المقدسة في اتفاق سلام.

وقال موريسون في خطاب في سيدني السبت "أستراليا تعترف الآن بالقدس الغربية (...) التي تضم الكنيست والعديد من المؤسسات الحكومية، بكونها عاصمة اسرائيل".

وتابع "نحن نتطلع لنقل سفارتنا إلى القدس الغربية عندما يكون الأمر عمليا، دعما للوضع النهائي بعد تقريره"، مشيرا إلى أن العمل جار في احد المواقع لإنشاء مقر جديد للسفارة الأسترالية.

وأكد موريسون أنه في المرحلة الانتقالية سيتم تأسيس مكتب للشؤون العسكرية والتجارية في غرب المدينة المقدسة.

وقال "بالاضافة إلى ذلك، وإدراكا لالتزامنا بحل الدولتين، فإن الحكومة الأسترالية مصممة أيضا على الاعتراف بتطلعات الشعب الفلسطيني من أجل دولة مستقبلية عاصمتها القدس الشرقية".

وتجنبت معظم الدول نقل سفاراتها إلى القدس لتجنب تأجيج مفاوضات السلام حول الوضع النهائي للمدينة، إلى أن أقدم الرئيس دونالد ترامب على هذه الخطوة بداية العام.

وبدأت ملامح التغيير الذي يحدثه موريسون في السياسة الخارجية الأسترالية تظهر في أكتوبر، ما أغضب الجارة أندونيسيا، أكبر بلد إسلامي في العالم من حيث عدد السكان.

وأدت هذه القضية إلى وقف مفاوضات استمرت لأعوام حول اتفاق ثنائي للتجارة.

وأبلغت كانبيرا الجمعة مواطنيها المسافرين إلى أندونيسيا بـ"بممارسة أقصى درجات الحذر"، وخاصة في أماكن تعد مقصدا للسياح مثل بالي حيث يمكن أن تُنظّم احتجاجات.

وأشار موريسون الى أنه من مصلحة أستراليا دعم "الديمقراطية الليبرالية" في الشرق الاوسط، موجهاً انتقادات إلى الأمم المتحدة التي اعتبرها مكانا تتعرض فيه إسرائيل لـ"التنمر".

وقال عزت صلاح عبد الهادي رئيس البعثة الفلسطينية في استراليا إن تأييد عاصمتين يشير لالتزام حقيقي من استراليا بحل الدولتين، لكنه قال إن إسرائيل ستظل تعتبر القدس عاصمتها "الأبدية غير القابلة للتقسيم".

وأضاف في بيان أرسل إلى رويترز بالبريد الإلكتروني "الاعتراف بأي جزء منها قبل تسويات جادة وتنازلات حقيقية سيُعتبر، ولو بقدر ما، مكافأة على هذا التعنت".

وأشار أرماناثا ناصر المتحدث باسم وزارة الخارجية الإندونيسية إلى أن استراليا لم تنقل سفارتها إلى القدس، ودعا جميع الأعضاء بالأمم المتحدة للاعتراف بدولة فلسطينية "على أساس مبدأ حل الدولتين".