أستراليا تفتقد القائد يديناك في مواجهة سوريا

الخميس 2017/09/28
من هنا سنعبر

سيدني - استبعد مدرب المنتخب الأسترالي لكرة القدم إنجي بوستيكوغلو القائد مايل يديناك عن مواجهة سوريا في الملحق الآسيوي المؤهل إلى نهائيات مونديال 2018 في روسيا، بسبب الإصابة.

وسيغيب نجم أستون فيلا الإنكليزي عن المواجهتين المقررتين في الـ5 من أكتوبر المقبل في ماليزيا والـ10 منه في سيدني بسبب الإصابة في الفخذ التي اضطرت مدربه في النادي الإنكليزي ستيف بروس إلى استبعاده من المباريات الثلاث الأخيرة في دوري الدرجة الأولى والتي حقق فيها العلامة الكاملة.

وكان يديناك غاب بسبب الإصابة أيضا عن المباراتين الأخيرتين لأستراليا في التصفيات ضد اليابان (0-2) وتايلاند (2-1) بسبب الإصابة.

واحتلت أستراليا المركز الثالث في المجموعة الثانية بفارق الأهداف خلف السعودية التي تأهلت مباشرة إلى النهائيات، وتصدرت اليابان المجموعة، فيما حلت سوريا ثالثة في المجموعة الأولى خلف إيران وكوريا الجنوبية. وبدا مدرب أستراليا واثقا من قدرة منتخب بلاده على تخطي الملحق رغم غياب يديناك، وقال “أنا واثق من أن لدينا مجموعة من اللاعبين القادرين على تحقيق هدفنا في التأهل إلى الدور التالي”.

ويتأهل الفائز في مواجهة أستراليا وسوريا إلى ملحق دولي للقاء رابع الكونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي) ذهابا وإيابا. وأضاف مدرب المنتخب الأسترالي “كما ذكرت في مناسبات عديدة، من المهم بالنسبة لنا أن يكون هناك جمهور كبير في مباراة إياب الملحق الآسيوي، وأنا متأكد من أن اللاعبين سيقدرون كل هذا الدعم من المشجعين المحليين”.

وشاركت أستراليا بطلة آسيا في النسخ الثلاث الأخيرة لكأس العالم في ألمانيا وجنوب أفريقيا والبرازيل وبلغت الدور الثاني في ألمانيا بفضل جيلها الذهبي بقيادة مارك فيدوكا وهاري كيويل وتيم كايهيل. وفي سياق متصل سيحافظ أنجي بوستيكوغلو مدرب أستراليا على نفس أسلوبه الهجومي عندما يواجه سوريا في ملحق تصفيات كأس العالم 2018 رغم الإخفاق في التأهل بشكل مباشر إلى النهائيات.

أستراليا تحاول الوصول إلى كأس العالم للمرة الرابعة على التوالي بينما تحلم سوريا بالظهور في النهائيات لأول مرة

وقال بوستيكوغلو في مؤتمر صُحفي في سيدني الأربعاء “أدرك أن البعض من الناس يعارضون هذه الطريقة، ورغم ذلك سنحافظ عليها”. وأضاف “أعرف أن البعض لا يشعر بالراحة وأن البعض الآخر لا يشعر بالسعادة بهذا الاتجاه لكني توليت هذه المهمة لكسر بعض الحواجز.. لا أزال أثق في هذه الطريقة”.

وستلعب أستراليا مباراة ذهاب الملحق في ماليزيا في الخامس من أكتوبر في ظل منع سوريا من استضافة مباريات على أرضها لأسباب أمنية.

وتتسبب طريقة بوستيكوغلو في كشف خط الدفاع أحيانا في الهجمات المرتدة وهو الأمر الذي استغلته اليابان وقبلها تايلاند من أجل تسجيل الأهداف في آخر جولتين. ويتوقع مدرب أستراليا أن تلجأ سوريا إلى الدفاع وقال “ستتكتل في الخلف وستحاول أن تصعّب علينا الأمور كما تفعل معظم الفرق”. وأضاف “ستتمثل مهمتنا في محاولة إجبار المنافس على فتح المساحات.. أسلوبنا لن يتغير”. وتحاول أستراليا الوصول إلى كأس العالم للمرة الرابعة على التوالي بينما تحلم سوريا بالظهور في النهائيات لأول مرة.

من جانبه يرى المدرب السوري فاتح ذكي أن مواجهة منتخب بلاده مع أستراليا صعبة للغاية. وقال ذكي”المنتخب الأسترالي يضم نخبة من اللاعبين المخضرمين ومعظمهم يلعبون في الدوري الإنكليزي، ولديه خط وسط جيد ومهاجمون قادرون على التسجيل من أشباه الفرص، ولكن دفاعه سيء للغاية وهذه أبرز نقاط ضعفه”.

وتابع “الفوز على منتخب أستراليا ليس صعبا، وهو ممكن إن لعبنا بكامل تركيزنا ولياقتنا وبنفس الروح القتالية التي تمتع بها نسور قاسيون في مواجهاتهم الماضية وساهمت في وصولهم إلى الملحق الآسيوي”. وأردف قائلا “المنتخب السوري يمتلك أفضل خط هجوم في آسيا”.

22