أسترالية تخوض مئة ماراتون إنقاذا للمياه

مينا غولي تنطلق في جولتها حول العالم للفت الانتباه إلى موارد المياه المهددة فتنقلها مغامرتها من آسيا الوسطى وحولها إلى قيظ أستراليا.
الأربعاء 2018/12/12
غولي تقطع مسافة 42 كيلومترا يوميا

هونغ كونغ (الصين) – تجري الأسترالية مينا غولي عبر العالم بهدف إنجاز مئة ماراتون في غضون مئة يوم للفت الانتباه إلى موارد المياه المهددة فتنقلها مغامرتها من آسيا الوسطى وحولها إلى قيظ أستراليا.

وتقطع غولي البالغة 48 عاما مسافة 42 كيلومترا يوميا، علما وأنها انطلقت في جولتها حول العالم من نيويورك في 24 نوفمبر الماضي وقد زارت حتى الآن فرنسا والفاتيكان والهند ومدينة هونغ كونغ الصينية.

وتريد هذه المحامية السابقة أن تركض مسافة سباق ماراتون في عشرات البلدان الأخرى ومنها الأردن وكينيا والمكسيك، مع سباق أخير بنيويورك في 11 فبراير المقبل.

وقالت غولي “الجري ليس الشيء المفضل لدي في الحياة بتاتا”. إلا أنها من خلال هذه المبادرة تعيش المغامرة كما حصل في أوزبكستان حيث أغلقت شوارع إحدى المدن أمام حركة السير.

ولا تحظى غولي وفريق الدعم المؤلف من ستة أشخاص بالوقت للزيارات السياحية. وهم عادة ما ينامون تحت الخيام ويحاولون في كل يوم لقاء أشخاص يعانون من الجفاف أو يقتصدون في استهلاك المياه.

وتدير غولي جمعية “ثيرست” التي لا تبغي الربح ومقرها في هونغ كونغ وتحاول التوعية بالتهديدات المحدقة بموارد المياه في العالم.

وأضافت غولي “ننسى أن المياه موجودة في كل ما نشتريه وفي كل ما نستهلكه يوميا”.

وتفيد الأمم المتحدة بأن حاجات العالم من المياه ستزيد 40 بالمئة عن الموارد المتوافرة بحلول عام 2030. وهذا الوضع دفعها إلى تحمل مشقات هذه المغامرة.

24