أستراليون يحتجون بدفن رؤوسهم في الرمال

الجمعة 2014/11/14
أستراليون يذكرون حكومتهم بخطورة تغير المناخ بدفن رؤوسهم في الرمال

سيدني- بعد مشاركة عدد كبير من زعماء العالم في “قمة المناخ” في شهر سبتمبر الماضي، تظاهر أمس مئات الأستراليين احتجاجًا على عدم تبني الحكومة الأسترالية أساليب لتحسين نوعية المناخ.

واجتمع ما يقرب من 400 متظاهر على شاطئ بوندي الشهير في مدينة سيدني، حيث قاموا بدفن رؤوسهم في الرمال، ووجهوا دعوة لرئيس الوزراء الأسترالي توني أبوت قالوا فيها: “ادفن رأسك في الرمال”، لعدم اتخاذه أي إجراءات من شأنها تحسين المناخ في أستراليا خاصة والعالم عامة. وهذه ليست المرة الأولى التي يدفن فيها الأستراليون رؤوسهم في الرمال.

ففي سبتمبر الماضي قام 80 متظاهرًا على شاطئ تاونزفيل ستراند بدفن رؤوسهم في الرمال، احتجاجًا على تجاهل الحكومة لحدث “تغير المناخ” العالمي، معبرين عن استيائهم من امتلاك أستراليا شركات الكربون الملوثة للهواء بشكل كبير.

وقال أحد المشاركين في التظاهرة: “الناس في جميع أنحاء العالم يدركون خطورة تغير المناخ، إلا أن الحكومة تتجاهل هذا تمامًا، فهي تسيطر على شركات الفحم والكربون الكبرى الملوثة للبيئة”.
24