أسترالي ينشر صورة لإبنه ممسكا برأس جندي سوري مقطوع

الاثنين 2014/08/11
الصورة التي بثها خالد شروف لأحد أبنائه حاملا الرأس المقطوعة

سيدني - أرسل استرالي يقاتل في سوريا مع تنظيم "الدولة الاسلامية" على شبكة تويتر صورة لابنه الصغير وهو يمسك برأس مقطوع لجندي وفق صحيفة ذي استراليان، ما اثار استنكارا شديدا في استراليا الاثنين.

ونشر خالد شروف الذي غادر استراليا السنة الماضية من أجل الجهاد، على شبكة تويتر صورة ظهر فيها ابنه في السابعة من العمر وهو يعتمر قبعة بيزبول على رأسه ويسمك برأس جندي مقطوع في الرقة، معقل المتمردين الاسلاميين في سوريا.

وكتب الرجل معلقا على الصورة "هذا ابني".

وظهر شروف في صورة أخرى نشرتها ذي استراليان وهو في زي قتالي يقف امام الكاميرا مع ثلاثة شبان مسلحين امام علم "الدولة الاسلامية". وقالت وكالات الاستخبارات انهم ابناؤه.

قال رئيس الوزراء الأسترالي توني أبوت إن الصورة التي تظهر طفلا يرفع رأسا مقطوعة لجندي سوري ونشرتها وسائل الإعلام الأسترالية يوم الاثنين تبرز مدى وحشية مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.

والتقطت الصورة في مدينة الرقة بشمال سوريا ونشرت الأسبوع الماضي على حساب شروف بموقع تويتر. وشروف هو أبرز المطلوبين على قائمة الإرهاب في أستراليا وفر إلى سوريا العام الماضي ويقاتل الآن في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال أبوت إن الصورة هي "دليل آخر على مدى وحشية هذا الكيان".

وقال وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاجل الذي يزور سيدني قبل مشاورات وزارية سنوية بين الولايات المتحدة وأستراليا إن الصورة "دليل حي على الخطر الحقيقي الذي يشكله تنظيم الدولة الإسلامية".

وتعتقد الحكومة الأسترالية أن ما لا يقل عن 150 من مواطنيها يقاتلون في صفوف تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق أو يقدمون دعما فعالا له.

وقالت حكومة أستراليا الشهر الماضي إنها قررت إدراج تنظيم الدولة الإسلامية على قائمتها للمنظمات الإرهابية المحظورة.

وقضى شروف حوالى اربع سنوات في السجن بعد اعترافه بالمشاركة في اعتداء في سيدني في 2005، ثم فر من استراليا مستعملا جواز سفر شقيقه.

ودان رئيس جمعية المسلمين اللبنانيين في استراليا سمير دندن، نشر تلك الصور متحدثا عن "عمل يرتكبه مجنون".

من جانب اخر أعلن رئيس الوزراء ان استراليا تنضم الى واشنطن ولندن وباريس لإرسال مساعدة انسانية للمدنيين الفارين من زحف المقاتلين الاسلاميين في العراق.

وكانت شرطة أستراليا الاتحادية أصدرت الشهر الماضى أمرا باعتقال شاروف المقيم فى سيدنى والذى يشتبه فى أنه سافر إلى سوريا العام الماضى ليقاتل ضمن تنظيم الدولة الإسلامية.

1